• بحث عن
  • رئيس وحدة بحوث الرأي العام بسوهاج يؤكد: “هنطهر نيلنا”

    سوهاج _ أنغام الجنايني

    استكمالاً لسلسلة الحملات الإعلامية التى ينظمها قسم إعلام سوهاج، قام القسم بحملة تهدف إلى التوعية بضرورة الحفاظ على النيل من التلوث و مساعدة الشباب على إدراك أهمية نهر النيل.

    في إطار تركيز قسم الإعلام برئاسة الدكتورة فاطمة الزهراء صالح، على الجوانب التطبيقية، أنتج القسم عشرين حملة إعلامية تحت إشراف الدكتور صابر حارص محمد، أستاذ الإعلام بالقسم، ورئيس وحدة بحوث الرأى العام بسوهاج، تصدت لأهم المشكلات والظواهر والقضايا التي يعاني منها المجتمع، وقد حظيت هذه الحملات بنشر مكثف في المواقع الصحفية وإهتمام رئيس الجامعة وعميد الكلية، حيث شن طلاب الإعلام عدة حملات توعوية ضمن مقرر مادة التخطيط الإعلامي، التي يحاضر فيها د. حارص و يأتي ذلك في إطار حرص القسم علي تعزيز قدرات الطلاب بالإحتكاك بالمجتمع وتطيبق المقرر بشكل عملي مما يساعدهم علي ثقل خبراتهم بشكل كبير.

    يقول “صابر حارص” إن هذه الحملات المختلفة التى يبادر الطلاب بتنفيذها في إطار التطبيق العملي بمادة التخطيط الإعلامي ما هي إلا نتاج مثمر لمقرر العام، الذي يجعل الطالب قادر على تنفيذ حملة إعلامية مع الترويج لها بكافة الوسائل الممكنة، ولذلك حرصت أن يتواصل الطلاب مع الصحف بأشكالها المختلفة لنشر تقرير مفصل عن الحملة وأهدافها حتي يتثني للطالب الاحتكاك بالواقع مما يعمل على اكتساب العديد من الخبرات التى يحتاجها في مسيرته بعد التخرج.

    وأضاف “حارص” أن الحملة تعد خطوة ضمن تلك الاجراءات والمبادرات التي تهدف إلى التوعية بضرورة الحفاظ على النيل من التلوث والمشاركة في تخليصه من ملوثاته وما يلقى فيه من مخلفات خاصة المخلفات البلاستيكية، مؤكداً أن اطلاق الحملة سيتبعه حملات أخرى في محافظات عدة، بهدف التخلص من أكبر قدر من المخلفات الملوثة للنهر، ومساعدة الشباب على ادراك أهمية نهر النيل.

    تأتى الحملة في إطار توجه وزارة البيئة لدمج الشباب المصري والمجتمع المدني في فعاليات العمل البيئي من خلال الإعتماد عليهم في تنفيذ مجموعة من المبادرات التي تطلقها الوزارة، بهدف رفع الوعي البيئي لدى فئات المجتمع، وخلق كوادر بيئية خاصة من الأطفال والشباب، لتوسيع قاعدة أصحاب المصلحة وتدعيم قطاع البيئة في مصر، بالإضافة إلى رفع الوعي بأهمية الحفاظ على مياه النيل من التلوث وأضرار تلوث مياه النيل بالبلاستيك، وطرح بدائل لاستخدام البلاستيك

    لم تكن الحملة مجرد تطبيق عملي علي ما يتم دراسته، بالنسبة لاعضاءها بل هي حملة تثقيفية تهدف إلي الحد من تلوث مياه نهر النيل بكافة أشكاله التي لطالما كان هو المصدر الأول والأخير لأمراض الفشل الكلوي الذي يصاب به عدد كبير سنوياً من المواطنين، حيث أوضحت عدة دراسات لعام 2017م، أن أكثر من 80% من كبار السن يتعرضون للإصابة بالأمراض نتيجة تلوث مياه النيل.

    تم إنشاء صفحة علي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يحمل إسم الحملة، إضافة إلي طباعة لوحة إعلانية إرشادية ونشر العديد من المعلومات الهامه التي تخطت في عدد وصولها الي الأشخاص أكثر من 5000 فرد، ويسعي القسم لتبني الحملة تحت شعارات متعدده « نظافة نيلنا هتحمي عيالنا » و « صحتك في مصدر ميتك » و « صحتنا أساسها ميتنا.» و « مستقبل ولادها في نيلها » و « نيلنا حياتنا فيه كل إحتياجتنا ».

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق