• بحث عن
  • نادر سعد: “مدبولي لم ينم أمس.. وبعض الوزراء تعطلوا بسبب الأمطار أثناء عودتهم لبيوتهم”

    علق المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، على أزمة تراكم الأمطار وتعطل الحركة المرورية أمس الثلاثاء، قائلا: “لم نكن نتمنى مشهد أمس”.

    وكشف سعد خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج “على مسؤوليتي”، على قناة “صدى”، أن البلد أسباب تراكم الأمطار بالشوارع أمس، قائلا: “القاهرة والمدن القديمة لا تحتوي على شبكات لتصريف مياه الأمطار، ربما لكون وقت إنشائها كان مناخ مصر جافا”.

    وأشار متحدث مجلس الوزراء، إلى أن شبكات تصريف الأمطار تنشئ دائما في الدول غزيرة الأمطار، وتختلف عن “بالوعات” الصرف الصحي.

    الحكومة: صرف تعويضات لأسر ضحايا الأمطار

    وأوضح أن السيول التي تحدث أحيانا بمصر ترجع إلى التغيرات المناخية، مشيرا إلى أنه تم الاستعداد للأمطار عبر تطهير شبكات الصرف الصحي بعد تحذيرات هيئة الأرصاد، معلقا “فوجئنا بهطول كمية أمطار ضعف التي توقعتها الأرصاد، حيث سقطت الأمطار بكثافة 15 مليمتر، ووصلت الكمية إلى 650 ألف متر مكعب في 90 ثانية فقط”.

    وأردف: “لو تساقطت نفس كمية الأمطار على مدار اليوم، ما كنا شهدنا هذه المشكلة، كون بالوعات الصرف الصحي كانت ستمتصها”، لافتا إلى أنه تم اللجوء إلى سيارات شفط الأمطار.

    الحكومة عن شبكة صرف الأمطار: “هل معقول نصرف 300 مليار على حاجة بنستعملها يوم أو اثنين في السنة؟”

    وتابع، “نواجه مشكلة تاريخية وهي عدم وجود شبكات تصريف الأمطار التي تصل تكلفة إنشائها في محافظات القاهرة الكبري إلى ما بين 200 و300 مليار جنيه”.

    وتسائل: “هل الأزمة التي تحدث يوم أو يومين سنويا أو كل عامين تستحق إنفاق هذا المبلغ الكبير خاصة في الأوضاع الراهنة؟ ولو كانت تستحق هل سيكون المواطنون سعداء حينما يتعطل المرور لإنشاء شبكات تصريف الأمطار؟ هل من الرشد استخدام هذا المبلغ في بناء شبكة تصريف أمطار أم في إنشاء المدارس والمستشفيات”.

    واستكمل، رئيس الوزراء لم ينم أمس، ولو شعر بتقصير من قبل أي محافظ لعاقبه واعتذر للمواطنين، لكن كافة المسؤولين استخدموا الوسائل المتاحة من سيارات الشفط وشبكة الصرف، وبعض الوزراء الذين حضروا عانوا من التكدس المروري أمس ووصلوا إلى منازلهم بعد 5 ساعات.

    أحمد موسى عن الأمطار: “القادم أسوأ وربنا يكرمنا بكام بير بترول علشان نعمل شبكة صرف بالقاهرة”

    وأردف، كل دول العالم معرضة للأزمة التي حدثت أمس، وواشنطن تتعرض لأزمات حينما تتساقط الثلوج بكميات كثيرة، حيث تغلق بعض المصالح الحكومية.

    وتقدم بخالص التعازي لأهالي ضحايا الأمطار، قائلا: “وزارة التضامن الاجتماعي لن تقصر مع أهالي الضحايا”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق