• بحث عن
  • تعرف على أقوال الشهود في قضية قتل شهيد الشهامة محمود البنا (فيديو)

    ينشر “القاهرة 24” أقوال الشهود في قضية محاكمة راجح بمحكمة شبين الكوم في المنوفية، حيث أفاد الجميع أن المستندات التي طلبها الدفاع في قضية مقتل محمود البنا شهيد الشهامة أن أعمار المتهمين الأربعة أقل من 18 عام.

    وجاء ذلك من واقع مستندات تم إستخراجها من مديرية التربية والتعليم كذلك التأكد من عدم وجود رخصة للقاتل، بالإضافة لشهادات رسمية من السجل المدني التي تطابقت مع بطاقة الرقم القومي وشهادة ميلادة وبذلك يتم غلق باب الحديث في أعمار المتهمين الأربعة وسوف يتم إستكمال محاكمتهم أمام محكمة الأحداث .

    محاكمة راجح.. محامي البنا ينهى الجدل بشأن سن المتهم.. ويطالب بتطبيق أقصى العقوبة

    وكشف محمد البنا والد شهيد الشهامة محمود البنا، أن جماعة الإخوان الإرهابية حاولت استغلال قضية نجله سياسيًا، وهو الأمر الذي رفضته العائلة تماما في ضوء احترام المبادئ الوطنية التي تجمع المصريين، مشيرًا إلى أن تحقيق الأمن والأمان في الدولة المصرية أهم من كل شيء.

    وأضاف البنا لـ”القاهرة 24″، أن كل تمنياته تتعلق بالإفراج عن أي مظلوم تم القبض عليه بسبب محاولة الجماعة الإرهابية استغلال الجلسة الأولى، في الوقت الذي ننادي بحق محمود البنا والذي قتل بيد الغدر، مشيرًا إلى أنه واثقًا في القضاء المصري لاستعادة حق نجله ومؤكدًا أن السن الحقيقي لراجح وقت الحادث أقل من 18 عاما ولا صحة على الإطلاق لقصة أنه أكبر من السن القانوني أو تزوير شهادة ميلاده.

    عاجل.. وصول “راجح” وبقية المتهمين بقتل محمود البنا إلي محكمة شبين الكوم

    وشهدت مدينة شبين الكوم إستنفارا أمنيا من الداخلية، حيث تم إغلاق الشوارع المحيطة بمجمع محاكم شبين الكوم من الساعات الأولي من صباح اليوم.

    كما تشهد المحاكمة الثانية توسعا في التشديدات الأمنية ليس في الشارع الرئيسي فحسب، بل في الشوارع الجانبية المؤدية لمحكمة شبين الكوم، تحسبًا لتوافد أهالي تلا والمتعاطفين مع قضية مقتل شهيد الشهامة “محمود البنا”.

    وصل منذ قليل، شهود الإثبات في قضية مقتل شهيد الشهامة محمود البنا، إلي محكمة شبين الكوم للأحداث، للإدلاء بشهادتهم أمام المحكمة ومناقشتهم في أحداث الواقعة في ثاني جلسات المحاكمة.

    ننشر اعترافات المتهمين بإثارة الشغب والبلبلة أمام محكمة شبين الكوم أثناء محاكمة راجح

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق