• بحث عن
  • بمشاركة مصرية.. انطلاق المؤتمر العربي الإفريقي للاستثمار بمدينة جدة السعودية (صورة)

    في إطار تشجيع الترابط العربي الإفريقي، وتحقيق التكامل الاقتصادي، ودعم توجه المملكة العربية السعودية، لتحقيق النمو الاقتصادي ودعم الدول العربية والإفريقية، عبر استغلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي والذي يعتبر مدخل عربي افريقي، لتحقيق طموحات الدول ومساعدتها في تحقيق نهضة اقتصادية مستدامة.

    وتنطلق فعاليات الملتقى العربي الإفريقي الدولي للاستثمار الأول بأرض المعارض بمدينة جدة،بالمملكة العربية السعودية، في الفترة من 3 الى 5 فبراير 2020، والذي تنظمه شكة “إيكو” للاستشارات، وتنظيم المعارض والمؤتمرات بالتعاون مع غرفة جدة والهيئة العامة للمؤتمرات والمعارض بالسعودية، وصندوق التنمية والتخطيط باللأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي للتجارة البينية، وبرعاية الهيئة العامة للاستثمار بمصر، وذلك على مدار ثلاثة أيام تتضمن مؤتمرا ومعرضا تجاريا.

    ويهدف الملتقي، إلى عرض الرؤى الاقتصادية أمام المستثمرين والمسئولين، وذلك من خلال فعاليات المؤتمر الذي سينعقد في اليوم الأول بالتزامن مع انطلاق المعرض الذى يضم نحو 1000 شركة في قطاعات اقتصادية مختلفة من 20 دولة عربية وإفريقية.

    وقال أحمد الحارثي، رئيس مجلس إدارة “إيكو” للاستشارات وتنظيم المعارض والمؤتمرات، إن الملتقي يستهدف خلق منصة تلاقي بين الحكومات العربية والإفريقية وايضا القطاع الخاص ،حيث يستهدف حضور نحو 30000 زائر، وتواجد قوي لعدد من الوزراء العرب والأفارقة، بجانب شخصيات دولية، مؤكدًا أن جلالة الملك سلمان وولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان أعطى إشارة البدء لتنفيذ خطط اقتصادية طموحة وفقاً لرؤية المملكة 2030 والانفتاح الاقتصادي على الدول العربية والأفريقية ومساعدتها في تهيئة مناخ اقتصادي مناسب ينعكس بالإيجاب على تطلعات المملكة العربية السعودية عالميا.

    وأضاف في بيان صحفي أن المؤتمر الذي سيتواكب مع انطلاق فعاليات المعرض التجاري، سيعرض الخطط الاستثمارية والتجارية الموجودة في الدول العربية والأفريقية ويعمل على إيجاد طرق تمويل كافية لتسهيل المعاملات الدولية، ومن ثم الخروج بعدد من المقترحات والرؤى القابلة للتطبيق على أرض الواقع، مع عرض التجارب العربية والأفريقية والسعي للاستفادة منها على نطاق واسع.

    وأوضح أن الملتقي حريص على عرض الخطط الحكومية الاقتصادية على المستثمرين، ومن ثم تم دعوة عدد من الوزراء والمسئولين في قطاعات الاقتصاد المختلفة لعرض الفرص والاستماع إلى الحلول من قبل المشاركين لإزالة كل ما يعرقل عملية النمو.

    وأكد عبد الرحمن عامر الرئيس التنفيذي لشركة إيكو للاستشارات وتنظيم المعارض، أن تركيز الملتقي على البعدين العربي والأفريقي، يرجع لدور كلا من السعودية ومصر الرائد في المنطقة الاقليمية، حيث تتبني المملكة العربية السعودية خطة اقتصادية طموحة داخليا وخارجيا تجعلها تتلاقي مع مصر التي تقود الاتحاد الأفريقي وتسعي لتحقيق نهضة اقتصادية شاملة عبر التكامل العربي الأفريقي.

    وأشار عامر الى أن بعض الدول العربية والأفريقية لديها فوائض مالية تبحث عن فرص استثمارية حقيقية لتحقيق قيمة مضافة ،كما ايضا تعاني بعض هذه الدول من نقص الخبرات والبنية التحتية، وبالتالي سيتيح المؤتمر فرصة لتلاقي هذه الدول ووضع اطر حقيقية لتحقيق التكامل وبالتالي تحقيق نهضة اقتصادية شاملة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق