• بحث عن
  • تفاصيل اتفاق حماس مع إيران في صفقة الانتخابات الفلسطينية

    أحمد مصطفى

    جاءت التصريحات الأخيرة التي أدلى بها رئيس حركة حماس يحيى السنوار  عن غزة لتعكس حجم الأزمة التي تتعرض لها الحركة، وهي الأزمة التي تعددت أسبابها ، إلا أن الواضح أن انقطاع الدعم وصعوبة الحصول عليه كان واحدا من أبرز أسبابها.

    وقال السنوار في لقاء له مع عدد من طلبة الجامعات إن حماس نجحت في تشكيل غرفة العمليات المشتركة بمشاركة 13 جناحا عسكريا للفصائل الفلسطينية، للتصدي لإسرائيل، مشيرا في ذات الوقت إلى أن الفضل في هذا يعود إلى إيران التي لها الفضل الاكبر في بناء قوة حماس وتعزيزها.

    وأضاف السنوار إنه لولا الدعم الايراني لما وصلت حماس إلى هذا المستوى ، منبها في ذات الوقت إلى أن إيران والثورة الإسلامية بها هم من يقدموا للحركة ما تحتاجه من مال وسلاح وخبرات للمقاومة؟

    ويأتي رهان السنوار من جديد على إيران ليزيد كثيرا من الجدال بشأن هذه الخطوة ، خاصة وإنه يعرف مستوى العلاقات الإيرانية العربية، فضلا عن معرفته بوضعية العلاقات السياسية المتوترة بين حماس وبعض من الأطراف والدول العربية بسبب هذه العلاقة تحديدا، الأمر الذي يزيد من دقة هذه المشكلة والاهم إنه يزيد الكثير من المشاكل المتعلقة بها .

    وشن الكاتب أكرم عبدالله أبو الهنود هجوما واضحا على السنوار ، زاعما إنها كانت تصريحات تهدف فقط إلى استعراض العضلات وستنقلب على حماس في النهاية.

    وأضاف أبو الهنود في مقال له بصحيفة البيان الإماراتية إلى أن هذه التصريحات والتهديدات الدعائية تضر بمصالح الشعب الفلسطيني، وقد تنقلب إلى مأساة جديدة عليه، وهو ما أثبتته التجارب الفترات الأخيرة.

    وأضاف أبو الهنود أن توقيت هذه التهديدات ليس بمستغرب، طارحا تساؤلا هاما عما أن كانت هذه القوة تعني امتلاك السلاح والصواريخ فقط؟

    إعادة انتاج فتحي حماد

    بدوره قال الكاتب عمر الغول عبر صحيفة الحياة الجديدة الفلسطينية  ان حديث السنوار يعني إنه يرغب في إنتاج نموذج فتحي حماد، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، حيث كان حماد يدعي أن حركة حماس “لديها صواريخ من صناعتها المحلية تضاهي الصواريخ في الدول المتقدمة”، ليس هذا فحسب، بل إن ميليشيات حركته “لديها الاستعداد لتبيع للدول العربية وغيرها ما تريد من الصواريخ”، وكان يهرف بما لا يعرف في العلوم العسكرية.

    وأنتقد الكاتب السنوار ، موضحا إنه حاول أن يكون عقلانيا في كثير من الأحيان،حيث  سقط وبهذه التصريحات  في دوامة تضخيم الذات والقدرات، وأخذ يتحدث عن عدد الامتيازات لقدرات وعدد ميليشيات حركته بشكل مثير للدهشة والاستغراب، وهو ما يمكن أن ينعكس بصورة سلبية عليها.

    والحاصل فإن حديث عدد من الصحف الخليجية وتعاطيها مع هذه الأزمة يعكس تخوف الدول العربية من تصريحات السنوار ، وهو التخوف الذي بات واضحا في ظل تصاعد تغني السنوار بالعلاقات المتميزة مع إيران ، وهي الدولة التي اشار الغول إلى أن خطرها على فلسطين لا يقل عن مخاطر الاحتلال ذاته.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق