• بحث عن
  • القاهرة الرياض أبوظبي

    ربما يكون حلما وربما يكون حقيقة ومن الجائز أن تكون أمنية ولكن الأيام وحدها قادرة على أن تثبت هل هو حلم أم حقيقة أم أمنية؟

    على طريقة المستشار تركي آل الشيخ في طرح أفكاره عن طريق الأحلام، مرة عن الممثل العاطفي والأخرى بليلة رأينا فيما يرى النائم أن هناك قناة رياضية عربية خرجت للنور برعاية مصرية سعودية إماراتية تحت مسمي القاهرة الرياض أبو ظبي والاسم طبقا لخط سير رحلة الطائرة ذهابا من القاهرة إلى الرياض إلى أبو ظبى، وتم اختصار الاسم لمسمى CRA
    اختصارا للعواصم الثلات الكبرى.

    القناة العربية الجديدة رأيت فيها في أحلامي، انها تنقل مباريات الدوريات الثلاثة العربية الكبرى، المصري والسعودي والإماراتي، وتقوم بتقديم محتوى عربي رياضي مختلف بعيدا عن التعصب وما يقدم الآن في إعلامنا المصري، ورأيت في الحلم أن المقر سيكون في القاهرة بداية الإعلام ومنارته في العالم العربي، ورأيت تنافسا حقيقيا بين الدوريات الثلاثة ورأيت تنظيما رائعا وجماهير أروع،

    والجماهير في الدول الثلاث تتسابق لكي تظهر هي الأفضل في المباريات، ورأيت مسؤولين يحاولون بشتى الطرق تنظيم المباريات في مواعيد ثابتة ولا يتم تأجيل أي لقاء لداوعي أمنية (ده في مصر بس) ورأيت مباريات في غاية القوة ومنافسة على اللقب حتى الأسابيع الأخيرة، ورأيت العالم كله يتابع مباريات الدوريات العربية الكبرى ورعايات كبرى من شركات حول العالم كله تتسابق لرعاية المباريات على تلك القناة، ورأيت بطولات كبرى تم الحصول على حقوق عرضها على تلك المحطة بخلاف الدوريات الثلاث.

     

    وفي ظل فسخ عقد الكاف لعقد رعاية “لاجاردير” من الممكن جدا الحصول على رعاية البطولات الافريقية وستكون ضربة موجعة لاحتكار beIN sport لبطولات الكاف في الشرق الأوسط وضرب احتكار القناة القطرية لكل البطولات في المستقبل
    والحقيقة أن الخروج من الحلم صعب لأنه من السهل جدا أن يكون حقيقي لأن الدول الثلاث الكبرى في المنطقة العربية قادرة على صنع الفارق بسهولة، لو اتحدت الأفكار والروئ ومن الممكن أن تظهر للنور بسرعة البرق والحقيقة انني أتمنى أن لا يكون حلم وأن أرى قريبا (القاهرة الرياض أبوظبي)، وبعيدا عن الحلم لو حدث الأمر وأصبح حقيقي أتمنى أن يكون على رأسها الثلاثي أسامه الشيخ رئيس شبكة أون سبورت السابق، ووليد الفراج الإعلامي السعودي الكبير، و يعقوب السعدي رئيس شبكة قنوات أبوظبي الرياضية.

     

    حلم وحقيقة وأمنية فهل تتحقق قريبا؟!

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق