• بحث عن
  • وكيل “صحة” الدقهلية يكشف حالة الطفلة “جنة” ضحية التعذيب على يد والدتها

    الدقهلية - رانيا الديداموني

    أكد الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بمحافظة الدقهلية، أن الطفلة “جنة محمد عبد لكريم”، البالغ عمرها 7 سنوات، ضحية تعذيب والدتها بالكي بالنار مستخدمة آلة حادة، وأن حالتها الصحية مستقرة، وتتلقى الرعاية اللازمة.

    وأشار مكي في تصريحات لـ”القاهرة 24“، إلى أن الطفلة وصلت المستشفى في حالة إعياء وبها آثار حروق شديدة في باطن القدمين، وبعض السحجات بالوجه والفخذين، وتم اتخاذ العناية الطبية لها من علاج السحجات والحروق، ولن تحتاج إلى تدخل جراحي.

    وكان اللواء فاضل عمار، مساعد وزير الأمن بالدقهلية، تلقى إخطارًا بوصول طفلة تدعى “جنة كريم عبد الحميد”، 7 سنوات، ومقمية بقرية بداوي، إلى مستشفى شربين في حالة خطيرة وغير قادرة على الوقوف على قدميها.

    وعلى الفور، انتقل فريق من البحث الجنائي إلى مكان البلاغ للتحقيق، وتبين أن وراء ارتكاب التعذيب والدة الطفلة وادعت أنها فعلت ذلك بدافع التأديب.

    بالفحص الطبي للطفلة، تبين إصابتها بحروق خطيرة في مشط القدمين، وآثار تعذيب جمراء على الفخذين والظهر، وكدمات في الوجه.

    وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتباشر النيابة التحقيقات واتخاذ إجراءاتها اللازمة.

    تعذب الطفلة جنة بآلة حادة ساخنة علي يد والدتها

     

    ويعيد أسم “الطفلة جنة” لأذهان الجمهور واقعة تعذيب أخرى حملت نفس الأسم وتوفيت على يد جدتها بحروق من الدرجة الأولي.

    حيث قررت محكمة جنايات المنصورة، في وقت سابق، إيداع “صفاء عبد اللطيف”، جدة الطفلة جنة، والمتهمة بتعذيبها حتى الموت، فضلًا عن تعذيب شقيقتها أماني، مستشفى الأمراض النفسية والعقلية بالعباسية، لمدة 6 أشهر تحت الملاحظة، لبيان مدى إدراكها ومسؤوليتها عن الجريمة.

    واستجابت المحكمة لطلب محامي المتهمة بالكشف على قواها العقلية بعد اتهامها بقتل حفيدتها جنة، وتعذيبها شقيقتها أماني.

    يُذكر أن المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بإحالة المتهمة صفاء عبدالفتاح، جدة الطفلة جنة، إلى محكمة الجنايات لضربها وتعذيبها الطفلتين جنة، وشقيقتها أماني، وإحداث إصابات أدت لوفاة الأولى.

    كما نفى تقرير الطب الشرعي، ما أثير حول تعرض الطفلة “جنة” إلى اعتداء جنسي قبل وفاتها، مؤكدًا أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق