• بحث عن
  • بعد افتتاح مسجد الشهيدين.. وزير الأوقاف: عمارة بيوت الله أهم علامات الإيمان

    افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، مسجد الشهيدين أحمد محمد مهدي، ومحمد محمود علي عطا الله، بمدينة قويسنا بمحافظة المنوفية.

    حضر الافتتاج، اللواء سعيد محمد عباس، محافظ المنوفية، واللواء محمد ناجي، مدير أمن المنوفية، والمهندس أمجد الصغير،  مندوب حاكم الشارقة، والدكتور عادل مبارك، رئيس جامعة المنوفية، والشيخ أحمد عبد المؤمن، وكيل وزارة الأوقاف بالمنوفية، ولفيف من علماء وزارة الأوقاف، والقيادات التنفيذية، والشعبية والأمنية بالمحافظة وأعضاء مجلس النواب.

    وخلال خطبة الجمعة وأثناء حديثه عن مواقف الرضا في حياة التابعين، ذكر وزير الأوقاف ما كان من التابعي الجليل عروة بن الزبير بن العوام رضي الله عنهما حين فقد ابنه وابتلي بقطع ساقه في أيام معدودات، فقال: راضيًا محتسبًا، اللهم إنك إن كنت قد ابتليت فقد عافيت، وإن كنت قد أخذت فقد أعطيت، لقد أعطيتني أربعة من الولد فأخذت مني واحدًا وأبقيت لي ثلاثة، وأعطيتني أربعة أطراف فأخذت مني واحدًا وأبقيت لي ثلاثة، ودخل عليه إبراهيم بن محمد بن طلحة، قائلًا: أبشر يا أبا عبد الله، فقد سبقك ابن من أبنائك وعضو من أعضائك إلى الجنة.

    وتابع: “فما بالكم بحال الشهيد الذي ضحى بنفسه في سبيل دينه ووطنه، إنهم في أعلى الدرجات مع النبيين والصديقين، ومن ثمة نقول لأم كل شهيد: أبشري فقد سبقك ابنك إلى الجنة، ولوالد كل شهيد: أبشر فقد سبقك ابنك إلى الجنة، ولأسرة كل شهيد: أبشروا فقد سبقكم شهيدكم بفضل الله ورحمته إلى الجنة، فأهالي الشهداء يهنؤون لا يعزون، فعزاؤهم تهنئة، وتهنئتهم هي العزاء، لشرف ما قدموا وعظيم ما يدخر لهم عند الله عز وجل”.

    وذكر وزير الأوقاف، موقفًا آخر من حياة هذا التابعي الجليل عروة بن الزبير، حيث يقول: لا يهدين أحدكم إلى ربه ما يستحي أن يهديه إلى عزيز قومه، فعلى الإنسان أن يحسن العطية والإنفاق، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى: ”لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ”، وقال تعالى ”وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلَّا أَن تُغْمِضُوا فِيهِ ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ”.

    وأكد جمعة، أن الإسلام شهادة وسلوك وعمل، وأن الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل، قال تعالى: ”إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ   أولئك هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ”.

    وشدد الوزير، أن من أهم علامات الإيمان عمارة بيوت الله (عز وجل) مبنى ومعنى، حيث قال تعالى ”إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ  فَعَسَى أُولَئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ”، مشيرًا إلى أن بيوت الله هي أفضل أماكن الهداية على وجه الأرض، وستظل بيوت الله مرفوعة إلى يوم القيامة لأن الذي أذن برفعها هو الله، حيث قال تعالى: ”فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ  يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ  وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ”.

    وبين الوزير، أن بيوت الله تتنزل فيها الرحمات وتغفر السيئات وأن عمارة المساجد تكون بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن والعلم النافع ومدارسة القرآن والعلم وإنشاء المساجد، قال (صلى الله عليه وسلم): ”يَتَعَاقَبُونَ فِيكم مَلائِكَةٌ بِاللَّيْلِ، وملائِكَةٌ بِالنَّهَارِ، وَيجْتَمِعُونَ في صَلاةِ الصُّبْحِ وصلاةِ العصْرِ، ثُمَّ يعْرُجُ الَّذِينَ باتُوا فِيكم، فيسْأَلُهُمُ اللَّه وهُو أَعْلمُ بهِمْ: كَيفَ تَرَكتمْ عِبادِي؟ فَيقُولُونَ: تَركنَاهُمْ وهُمْ يُصَلُّونَ، وأَتيناهُمْ وهُمْ يُصلُّون”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق