• بحث عن
  • شيخ الأزهر: التطور الرقمي سرق من الأطفال براءتهم وأحلامهم

    قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن المؤتمرات التي تناقش مستقبل الطفولة المحفوف بالمخاطر لا تعد ترفًا أو مجرد كلمات تلقى في اجتماع، بل هي دعوة جدية للجميع بضرورة الإسراع بالتصدي والمواجهة، والبحث الجاد عن مخرج من هذه الأخطار المحدقة بأطفال اليوم، وذلك بعد ما بات واضحًا لممثلي الأديان ولكل ذي قلب وضمير أنَّ هذا التطور الرَّقمي قد سَرق من هذه الكيانات البشريَّة الضعيفة، براءتها وأحلامها، وأوشكت أن تتحول إلى أرقاء في أيدي الذين لا يؤمنون إلا بالأرض وبالمادة وحدها.

    جاء ذلك خلال كلمة الإمام الأكبر، في اليوم الثاني من مؤتمر قمة قادة الأديان تحت عنوان “تعزيز كرامة الطفل في العالم الرقمي”، والذي تقام فعالياته في 14 و15 نوفمبر، بالمقر الرئيسي للأكاديمية البابوية للعلوم بالفاتيكان.

    وشدد شيخ الأزهر، على أن حقوق الطفل في الإسلام متنوعة ومحمية بعقوبات شرعية رادعة، وتمثل هذه الحقوق مقصدًا مقدسًا من مقاصد الإسلام، ومبررًا من مبررات الشرائع الإلهية، ومنها تقديم الأم المسيحية أو اليهودية في حضانة طفلها على الأب المسلم في حالة الانفصال أو الطلاق، وكذلك حق الطفل على أبيه في أن يختار له اسمًا حسنًا لا يعرضه للسخرية والاستهزاء، أو يضطره إلى الانطواء أو التوحد.

    وأكد، أن دوافع تحمله مشقة السفر للمشاركة في هذا المؤتمر، هي المخاوف المرعبة تجاه الأطفال الذين باتوا يعانون الاضطراب الشديد خاصة ممن هم دون الثامنة عشر، وهو ما ينذر بفجوة عميقة بينهم وبين الإباء والأمهات والقائمين على الأسر، سواء في التفكير والتوقعات، موضحًا أنه لاحظ ميل الأطفال إلى العزلة واللامبالاة والكسل والخمول، وبوادر عنف وعداء محتمل، وغير ذلك مما ينذر بأمراض نفسية واجتماعية تتربص بأطفالنا، بسبب استحواذ الهواتف الذكية عليهم.

    وألمح شيخ الأزهر، إلى أن تلك المخاطر كانت دائمًا ما تشغل حيزًا كبيرًا من تفكيره، وتفكير قداسة البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، خاصة عند إعدادهم وثيقة الأخوة الإنسانية وكان هذا بمثابة الدافع للتنبيه بهذه المشكلة في المبادئ الأساسية الواردة بهذه الوثيقة التاريخية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق