• بحث عن
  •  بلاغ للنائب العام ضد “أردوغان” بسبب استخدام أسلحة كيماوية في شمال سوريا

    شعبان بلال

    تقدم عزب السيد مخلوف المحامي بالقاهرة ببلاغ إلى النائب العام المصري، ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتهمه فيه باستخدام أسلحة كيماوية محرمة دوليًا، وذلك كوكيل عن عدد من المواطنين وهم مجدي عباس أحمد الكردي وأحلام محمد يحيى وفردوس محمود محمد الكردي.

    وجاء في البلاغ، أن المشكو فى حقه رجب طيب أردوغان قام بصفته القائد العام للقوات المسلحة التركية باستخدام أسلحة كيماوية محظورة ومجرمة دوليًا ضد المدنيين العزل في شمال سوريا وهو سلاح الفسفور الأبيض وذلك في قصفه الأماكن السكنية المدنية مما تسبب في قتل أعداد كبيرة من الشعب السوري وإصابة الآخرين بعاهات مستديمة بخلاف الآثار الجانبية المستقبلية الناتجة عن استعمال تلك الأسلحة والتي تنتج آثارًا مستقبلية وأمراضًا لا يعلم أثرها إلا الله .

    وحيث قامت الكثير من المنظمات الدولية المعنية بتوثيق تلك الجرائم الوحشية (منظمات دولية متخصصة) وتم نشر مئات التقارير عن تلك الوحشية المفرطة في استخدام تلك الأسلحة المحظورة دوليًا.

    واستعان البلاغ بتقرير منظمة العفو الدولية بتاريخ  18 أكتوبر 2019، الذي أكدت فيه أن القوات العسكرية التركية وتحالف الجماعات المسلحة السورية المدعومة من تركيا قد أبدت إزدراءً مشينًا لحياة المدنيين حيث ارتكبت انتهاكات جسيمة وجرائم حرب بما في ذلك القتل العمد والهجمات غير القانونية التي قتلت وجرحت مدنيين وذلك خلال الهجوم على شمال شرق سوريا.

    وأكد البلاغ أن تقارير دولية تؤكد ارتكاب الجيش التركي لجرائم حرب وإبادة جماعية واستخدام أسلحة غير مشروعة ضد المدنيين العزل، وهو ما نشرته أيضًا جريدة التايمز الأمريكية بتاريخ 28 أكتوبر 2019، حول استخدام الجيش التركي للمادة الكيماوية الحارقة ضد الأكراد شمال شرق سوريا.

    وحسب تقارير بريطانية سابقة تشمل المواد العسكرية التي باعتها بريطانيا لأنقرة من الذخيرة النارية وقنابل التمويه وغيرها في حين أن الفسفور الأبيض الكيماوي من المواد المحظورة ولا يجب استخدامه وفقًا للقانون الإنساني الدولي .

    وعن صفة المتقدمين بالدعوى، أكد المحامي أن توافر الصفة والمصلحة شرطان لقبول الدعوى، حيث تتوافر الصفة لكل مواطن عربي تألم لقتل أخية العربي وتتوافر لكل إنسان يحمل صفات الانسان المتألم لإهدار الإنسانية وهو شاهد عيان على ارتكاب تلك المجازر الوحشية ضد الإنسانية فأي إنسان عربي وأعجمي له مصلحة قومية وإنسانية لتطبيق القانون الإنساني على مجرمي الحرب والإنسانية أيًا كان موقعه وصفته.

    وأوضح المحامي أن مقيمي الدعوى من الجذور الكردية ولهم علاقات إنسانية مع الضحايا وهم جزء من الكرد العرب في سوريا ومن حقهم الدفاع عن حقوق من قتلوا ومن انتهكت حرماتهم، وأيضًا لهم صفة في تحقيق العدالة والدفاع عن حقوق إنسانية تم سلبها وأراضٍ انتهكت حرماتها وخيرات بلادهم سرقت تحت سمع وبصر العالم، بالإضافة إلى توافر المصلحة والمصلحة هنا ليست مادية بل معنوية وهي المطالبة بمعاقبة المجرم ومحاسبة الظالم حتى لا تتكرر المأساة مرة أخرى.

    وأوضح البلاغ أن الطالبين أصيبوا من جراء الأعمال الإجرامية التي قام بها المشكو في حقه رجب طيب أردوغان بآلام نفسية كبيرة وهذه الأثار النفسية الجسيمة على شعب أعزل وعلى نساء وأطفال لا حول لهم ولا قوة فقد قرر المدعون إقامة هذه الدعوى تمهيدًا لطلب محاكمته دوليًا.

    والتمس الطالبون من النائب العام، إلزام وزير الداخلية بصفته بإصدار قرار باعتبار رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية شخصًا غير مرغوب فيه في مصر لارتكابه جرائم حرب ضد الإنسانية وخاصة الشعب السوري في الشمال، وإصدار قرار بترقب وصول رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية للموانئ المصرية باعتباره مجرم حرب لاستخدامه أسلحة كيماوية وهو الفسفور الأبيض المحرم دوليًا في شمال سوريا.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق