• بحث عن
  • ياسر رزق: السيسي ليبرالي والمرحلة القادمة تشهد رفع سقف الحريات وإفساح المجال العام

    قال الكاتب الصحفي ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة “أخبار اليوم”، إن هناك مشكلة كبيرة تواجه الإعلام، مؤكدًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يطلب إطلاقًا تكبيل الإعلام، بل أن هناك أشخاصًا ملكيين أكثر من الملك.

    وأضاف خلال استضافته ببرنامج “على مسئوليتي” المذاع عبر قناة صدى البلد، أنه سيتم إفساح المجال العام ورفع سقف وحرية الرأي والتعبير، مؤكدًا أن الرئيس السيسي “ليبرالي”.

    وأوضح، أن هناك رؤساء تحرير وقنوات ينفذون الأوامر بشكل تعسفي، نافيًا أن يكون الرئيس متداخلًا فيما يقال أو ينشر، مؤكدًا أن كل ما يريديه أن يتم نشر معلومات دقيقة ومن مصادرها ويتحدث فيها المتخصصون.

    وشدد ياسر رزق، أن بداية عام  2020 يشهد ذروة انطلاق الإصلاح السياسي، مبينًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، دائمًا ما يكون في مواجهة كافة المشاكل.

    وفي سياق متصل، أوضح رزق، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رمز للعسكرية المصرية في القرن 21، مؤكدًا أنه ليس لدينا نظام سياسي قوي ومستقر، مبينًا أن الأحزاب ضعيفة وليس لها أرضية جماهيرية.

    واستكمل: “إذا قرر الرئيس ألا يخوض الانتخابات الرئاسية سيكون لدينا مأزق، فليس هناك سوى مؤسسة واحدة في مصر بإمكانها إفراغ مؤسسة واحدة قادرة على كوادر ناجحة سوى المؤسسة العسكرية”.

    وتابع: “لدينا ثقة في هذه المؤسسة ورجالها واعتقاد جازم أنه في حالة الخواء بالحياة السياسي، فالشخص المنتمي للقوات المسلحة بإماكنه أن يحوذ ثقة كافة المؤسسات، وهو ما فقده محمد مرسي لذلك سقط رغم أن خلفه تنظيم كبير لديه ميليشا تقمع الآخرين، ولم تستطع مساندته ودعمه”.

    ولفت، إلى السيسي حينما كان رئيسًا لجهاز المخابرات قال: “ياريت تشوفوا شخصية في أوائل الأربعينات يكون اقتصادي أو أستاذ جامعة ويتم دعمه”، ملمحًا إلى أن القوات المسلحة تدعم أي شخص مدني وبقوة طالما قادرًا على القيادة.

    كما قال الكاتب الصحفي، ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة “أخبار اليوم”، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يبدو أن يجابه منفردًا الحرب النفسية التي تمارس ضد مصر.

    وأوضح، أن الشائعات تؤثر في قطاعات كبيرة، فنحن لدينا ميل لتصديق الأكاذيب، مهاجمًا دور الأحزاب السياسي والإعلام وأعضاء البرلمان في مواجهة مثل تلك الشائعات.

    ولفت ياسر رزق، إلى أن هناك العديد من الملاحظات حول أداء عدد كبير من الوزراء والمحافظين، مبينًا أن هناك من بينهم من هم على مستوى رفيع ويؤدون أداءًا متميزًا، مبينًا أن التغيير سيطال الكثيرين.

    وأكد رئيس مجلس إدارة “أخبار اليوم”، أن التغيير الوزاري قد يشهد 10 حقائب، منتقدًا تصريحات وزير التموين والتجارة الداخلية، مشددًا أن مصر بحاجة إلى وزير سياسي في المقام الأول.

    وأعرب عن أمنيته بتكوين مجموعات وزارية، مثل مجموعة اقتصادية، وأخرى للتنمية البشرية تضم وزارتي التعليم والثقافة والإعلام، كونها تتعلق بالوجدان الإنساني للمواطن المصري، يعملون بخطة واضحة.

    وشدد ياسر رزق، أن هناك بعض الترشيحات للعديد من الشخصيات لتولي مسئوليات وزارية أو على صعيد المحافظين، وهناك من المسئولين الحاليين من يعرفون أنهم راحلون عن مناصبهم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق