• بحث عن
  • افتقدها المنتخب الأول.. 5 أسلحة استغلها “الأوليمبي” أهلته لطوكيو (صور وفيديو)

    أحمد كمال

    نجح منتخب مصر الأوليمبي تحت القيادة الفنية لشوقي غريب، في تحقيق إنجاز طال انتظاره، حيث تأهل الفراعنة لأوليمبياد طوكيو2020 بعد غياب منذ بطولة لندن 2012 وللمرة ال12 في تاريخ مصر الكروي.

    ومع بزوغ نجم الأوليمبي، وغروب نظيره في المنتخب الأول، يقدم لكم ” القاهرة 24″ 5 أسلحة استغلها الأول وغابت عن الثاني:

    1_ استقرار الجهاز الفني:

    يتكون جهاز المنتخب الأوليمبي من شوقي غريب مديرا فنيا، معتمد جمال ووائل رياض “شيتوس” ومحمد شوقي مساعدين، وأسامة عبد الكريم مدربًا للحراس.

     

    الجهاز الفني للأوليمبي
    الجهاز الفني للأوليمبي
    نجد أنه جهاز دون توازنات يرغب في العمل سويا من أجل هدف واحد، وهو الصعود لأولمبياد طوكيو 2020 والفوز ببطولة أمم إفريقيا تحت 23 سنة.

    2_ القيادة داخل الفريق:

    من أكبر المشاكل التي يعاني منها منتخب مصر الأول افتقاد القائد الذي يحفز اللاعبين داخل الملعب، ويثق به زملاؤه ويسمحون له بتوجيههم.
    رمضان صبحي
    رمضان صبحي

    وظهر رمضان صبحي لاعب المنتخب الأوليمبي، يرتدي زي قائد الفريق كما يجب، طوال فعاليات أمم إفريقيا تحت 23 سنة.

     

    3_ محلية اللاعبين وانسجامهم:

    لا يضم منتخب مصر الأوليمبي بين صفوفه لاعبين محترفين، فكل القوام الذي يخوض بطولة أمم إفريقيا من المحليين، وهو ما سمح لشوقي غريب بإقامة معسكرات طويلة قبل البطولة، وهو ما سهل على الجهاز الفني توفير حالة الحب والانسجام بين عناصر الفريق.

    4_ العامل النفسي:

    نجح شوقي غريب في استفزاز الطاقات والإمكانيات المكبوتة داخل لاعبيه، فاستطاع إخراج كل ما يملكه نجومه فنيا، بالإضافة إلي إحياء الدافع لدي اللاعبين جعلهم لا يبخلون بنقطة عرق واحدة خلال أي لحظة من لحظات البطولة.

    مع استغلاله لمشهد هزيمة مصر أمام جنوب إفريقيا في كأس الأمم للكبار، حافزا للاعبيه وليس عامل ضغط، للثأر ورد اعتبار الكرة المصرية.

    وعلى الجانب الآخر لم ينجح حسام البدري، المدير الفني لمنتخب مصر الأول، فى معالجة أزمة “الثقة المهزوزة” لدي لاعبي الفراعنة منذ الخروج المخذي أمام جنوب إفريقيا في بطولة أمم إفريقيا للكبار.

    5_الحضور الجماهيري:

    شخصية كبيرة أظهرها لاعبو المنتخب الأوليمبي في وجود الجماهير المصرية بمدرجات ستاد القاهرة، خصوصا في مباراة نصف نهائي كأس الأمم أمام جنوب إفريقيا، والتي سجلت أعلى حضور جماهيري في تاريخ مباريات هذه المرحلة العمرية تاريخيا، وعلى مستوي العالم، برقم 70 ألف مشجع.

    وعلى الجانب الآخر شكّل الحضور الجماهيري في بطولة أمم إفريقيا 2019، عامل ضغط على لاعبي المنتخب الأول، حيث لم يظهر الفراعنة بمستوي جيد طوال أحداث البطولة على الرغم من تحقيق العلامة الكاملة في دور المجموعات، ولكن نتيجة إيجابية والأداء دون المستوي.

    ستاد القاهرة 2
    ستاد القاهرة 2
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق