• بحث عن
  • رئيس الوزراء يشهد توقيع بروتوكول تعاون لتوفير الخدمات المختلفة لأصحاب مزارع الدواجن

    شهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، بحضور الدكتور عزالدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مراسم توقيع بروتوكول تعاون لتوفير الخدمات التمويلية والفنية واللوجستية والتأهيلية لأصحاب مزارع الدواجن، بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ووقع عنها الدكتورة مني محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والبنك الأهلي المصري ووقع عنه يحيي أبوالفتوح، نائب رئيس البنك، والإتحاد العام لمنتجي الدواجن ووقع عنه الدكتور نبيل محمد درويش، رئيس الإتحاد العام لمنتجي الدواجن.

    ويهدف بروتوكول التعاون إلي توفير آلية سلسة وميسرة لمساعدة أصحاب مزارع الدواجن التي تعمل بالنظام المفتوح لتطوير وتحديث مزارعهم للتغلب علي مشاكل ارتفاع التكلفة وإرتفاع نسبة النافق وذلك بتطبيق النظم الآتية: (التحول من النظام المفتوح للنظام المغلق، وإستخدام طرق التهوية الحديثة، وعزل المزارع حرارياً لخفض إستهلاك الطاقة للحد الأدني ولتوفير درجة حرارة مناسبة للطائر تساعده علي مقاومة الأمراض، وتوفير معدات التربية الحديثة التي تحسن إقتصاديات الإنتاج).

    توفير التسهيلات الائتمانية

    كما يهدف أيضا بتوفير كافة التسهيلات الإئتمانية لأصحاب المزارع، وفقاً لخطة وزارة الزارعة بهدف تنمية وتطوير المزارع القائمة بما يحقق معايير السلامة والجودة اللازمة لإقتصاديات تشغيل مشروعات تربية الدواجن، وكذا توفير التسهيلات اللازمة للمشروعات الجديدة المزمع إنشاؤها وفقاً لخطة الإنتشار المحددة من وزارة الزراعة، من حيث توفير الإحتياجات الإستثمارية والجارية لهم لتنفيذ مشروعاتهم بما يضمن تنفيذ السياسة العامة للدولة في مجال دعم مشروعات الإنتاج الزراعي بوجه عام ومشروعات الإنتاج الداجني علي وجه الخصوص.

    كما يهدف بروتوكول التعاون إلى المساهمة في توفير الخدمات التمويلية والفنية واللوجستية والتأهيلية بجميع المناطق، ومساعدة المزارع بهذه المناطق للتواصل والتكامل، هذا فضلاً عن تحقيق أية أهداف أخري من شأنها تحقيق المصلحة العامة يتفق الأطراف علي تنفيذها.

    وفي مؤتمر صحفي عقب توقيع بروتوكول التعاون، أشار الدكتور عزالدين أبو ستيت، وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي إلي أن بروتوكول التعاون يأتي في إطار تنفيذ سياسة الدولة في مجال الزراعة، وخاصة فيما يتعلق بتنمية وتطوير المشروعات التي توفر الإحتياجات الأساسية للمواطنين من المنتجات الغذائية من خلال توفير الخدمات الفنية واللوجستية والتمويلية لتلك المشروعات لمساعدتها علي تنمية وتطوير أعمالها بما يتناسب مع الإحتياجات الفعلية من منتجاتها.

    تنمية القطاع الداجني وتوفير فرص عمل جديدة

    وأوضحت الدكتورة مني محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أن التعاون القائم سيسهم في تحقيق النتيجة المطلوبة للقطاع الداجني وسيعمل على خلق فرص عمل جديدة، مضيفة أن برنامج العمل الخاص بالاستثمارات الجديدة سيساعد على دعم صغار المنتجين؛ لزيادة إنتاجية مزارعهم مما سيحدث طفرة في الإنتاج الداجني، مُشيرة إلى أننا وصلنا إلى تحقيق الإكتفاء الذاتي، وأننا نعمل على إجراءات التصدير، حيث ستسهم الإجراءات السابقة في زيادة المعروض في الأسواق المحلية وفرص للتصدير للدول المحيطة.

    وأعرب يحيي أبوالفتوح، نائب رئيس البنك الأهلي المصري عن إعتزاز البنك بتوقيع بروتوكول التعاون الذى يحقق نوعا من التنمية الشاملة لما سيسهم فيه من تقليل التكلفة وزيادة الإنتاجية والربح وتخفيض الأسعار بالنسبة للمستهلك النهائي، مضيفاً أن إختيار البنك الأهلي المصري جاء نظراً لأنه يعد من أقدم البنوك المصرية والمؤسسات المالية الرائدة والمؤهلة في مجال الدعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال فروعه المنتشرة بكافة أنحاء الجمهورية، ولديه الرغبة والحرص والإهتمام الدائم علي تقديم كافة أوجه المساعدة والدعم لمعاونة وزارة الزراعة والجهات ذات الصلة علي تحقيق أهدافها المتعلقة بموضوع البروتوكول وصولاً لتحقيق الأهداف العامة للدولة في هذا الإتجاه، من خلال توفير آليات تمويل متميزة تلبي كافة الإحتياجات التمويلية لكافة المشروعات بكافة قطاعات النشاط الاقتصادي سواء من موارده الخاصة أو بالتعاون مع مؤسسات التمويل المحلية والدولية.

    التركيز على مشروعات الإنتاج الحيواني سواء الماشية أو الدواجن

    ونوه الدكتور نبيل محمد درويش، رئيس الإتحاد العام لمنتجي الدواجن إلي أن اختيار الإتحاد العام لمنتجي الدواجن كطرف في البروتوكول يأتي لما يتمتع به الإتحاد من خبرة كبيرة في تطوير منظومة الدواجن من خلال شركاته المتميزة في هذا المجال، مضيفاً أنه بموجب بروتوكول التعاون تتضافر جهود كل من وزارة الزراعة والبنك الأهلي المصري للمساهمة في النهوض بالمشروعات الزراعية مع التركيز علي مشروعات الإنتاج الحيواني سواء مشروعات تربية الماشية، او مشروعات الثروة الداجنة، ومشروعات الثروة السمكية، تماشياً مع السياسة العامة للدولة، لتحقيق الإكتفاء الذاتي من مصادر البروتين الحيواني بما يخفف من الأعباء الاستيرادية.

    وأضاف الدكتور نبيل محمد درويش أن أهمية برتوكول التعاون الموقع اليوم تتضح في كونه يهدف إلي تطوير المزارع المتوسطة والصغيرة لمنتجي الدواجن والذين يعدون أساس تلك الصناعة في مصر والتي تنتج حوالي 70% مما ينتج في مصر من ثروة داجنة، قائلاً في ختام حديثه: “نعمل علي تطوير الإنتاجية ليكون هناك غذاء صحي وآمن لكل المواطنين وبأرخص الأسعار في نفس الوقت”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق