• بحث عن
  • بعد تداول أخبار غير دقيقة.. الخارجية تكشف تفاصيل وأسباب تفتيش مكتب “مدى مصر” (بيان)

    كشفت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها اليوم الأربعاء، أسباب تفتيش مكتب الموقع الإلكتروني “مدى مصر”.

    وجاء نص بيان الخارجية كالأتي:

    اتصالاً بما يتم تداوله من أخبار غير دقيقة عن تفتيش مكتب الموقع الإلكتروني “مدى مصر”، صرح المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن جميع الإجراءات التي تم اتخاذها في هذا الشأن تمت وفقاً للقانون، حيث تبين أن المكتب المشار إليه يعمل دون الترخيص اللازم، مضيفاً أنه لا يوجد محتجزون اتصالاً بهذا الأمر خلافاً لما تروج له بعض المنصات الإلكترونية، إذ أن الأمر لم يتعد التفتيش والاستجواب والتحري.

    كما أكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية أنه لا يتم فرض أي قيود على حرية الرأي والتعبير في مصر ما لم تنطو على تحريض مباشر ضد مؤسسات الدولة، وتمثل مخالفة للدستور والقانون، ووفقاً لالتزامات مصر الدولية في هذا الشأن، مضيفاً أن السلطة القضائية بمفردها هي المختصة بالنظر في مختلف القضايا المحالة إليها في هذا الشأن، ومؤكداً تمتع المتهمين كافة بالحقوق والضمانات اللازمة للدفاع عن أنفسهم. وطالب حافظ وسائل الإعلام بتحري الدقة واستقاء المعلومات من المصادر الرسمية.

    النيابة: التفتيش تم بإذن قانوني لنشره أخبار كاذبة

    وفي ذات السياق، أذنت نيابة أمن الدولة العليا، بتفتيش مقر الموقع الإلكتروني المعروف باسم “مدى مصر الإلكتروني” الكائن بوحدة سكنية بحي الدقي بمحافظة الجيزة.

    وقال بيان صادر عن النيابة منذ قليل، إنه عُرض على النيابة العامة، محضر بتحريات قطاع الأمن الوطني، التي توصلت إلى إنشاء جماعة الإخوان الموقع الإلكتروني المذكور لنشر أخبار وشائعات كاذبة لتكدير الأمن العام، هذا وقد أسفر التفتيش عن ضبط آلات ومعدات مما تستخدم في الجريمة.

    إطلاق سراح شادي زلط الصحفي بموقع “مدى مصر” 

    وفي وقت سابق، أطلقت الجهات الأمنية، سراح شادي زلط الصحفي بموقع “مدى مصر”، بعد ساعات من إلقاء القبض عليه.

    وكانت أجهزة الأمن، قد ألقت القبض على شادي زلط، الصحفي بالموقع، في الساعات الأولى من أول أمس السبت، بحسب بيان رسمي للموقع.

    يذكر أن أصدرت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، بيانًا صحفيًا، حول الحريات الصحفية، وذلك بعد القبض على شادي زلط، الصحفى بموقع مدى مصر فجر أمس.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق