• بحث عن
  • القلب يحب شادية

    اسمها وحده يدعو للبهجة والسعادة تراها علي الشاشة كلها حضور و موهبة وحيويه لا يختلف عليها أحد

    أحبها الجمهور حتي أن إسم شادية لم يظهر في مواليد مصر و الوطن العربي إلا بعد أن ظهرت شادية علي السينما
    أصبحت رمزاً للحب فلا يقام حفل خطوبة إلا بسماع أغنيتها الشهيرة { يادبلة الخطوبة } ولا حفل زفاف إلا بسماع أغنيتها { علي عش الحب }  فهي صاحبة أشهر نداء للعشاق في تاريخ السينما المصرية { أحمد و مني } وهي أيضاً رمزاً للوطنية في أجمل و أحب صورها فهي الوحيدة التي غنت لمصر كما يغني الحبيب لحبيبه فمن منا لا يبكي و هو يسمع منها { ياحبيبتي يامصر } الأغنية التي أصبحت نشيداً وطنياً في حب مصر فهي صوت الجماهير و صوت مصر الذي منحه الله قبول و حب لدي الجميع.

    لم تحظي شادية بحب الجماهير المتفرد في كل أنحاء العالم العربي بل أيضاً أنفردت عن غيرها بحب زميلاتها و زملائها من الوسط الفني في كل جيل

    كرمها رؤساء مصر

    جمال عبد الناصر يختار بنفسه إسم شادية ليكرمها في عيد الفن خاصةً بعد ما قدمت الأناشيد الوطنية في حب مصر { الوطن الأكبر و الجيل الصاعد و صوت الجماهير }

    محمد أنور السادات مع زوجته السيدة جيهان السادات لا تكون هناك مناسبة عائلية في منزلهما إلا وكانت شادية علي رأس المدعوين وكذا في ندوات أو مؤاتمرات نسائية مع السيدة جيهان السادات.

    مبارك طلب تكريمها بصفة خاصة ورحبت في ذلك مع زوجته السيدة سوزان مبارك بعد ما غنت و أبدعت في الأغنية التي أصبحت أيقونة أغاني عيد تحرير سيناء ” مصر اليوم في عيد ” خاصةً بعد أداء شادية المتفرد لها

    عدلي منصور يكرمها في أول عودة لعيد الفن و سجلت وقتها بصوتها رسالة صوتية تشكر فيها الرئيس عدلي منصور و تدعو لمصر

    الرئيس السيسي يزورها مع زوجته في مرضها الاخير ويذلل كل العقبات من أجل سرعة شفاءها ويمنع الصحفيين من دخولهم عليها ويقبل رأسها ويقول لها ” شدي حيلك ياست الكل ”

    أم كلثوم تطلب من رياض السنباطي أن يعطي لحن خصيصاً لشادية وبالفعل لحن لها أغنية” تلات شهور و يومين اتنين ” وغنتها في فيلم” ليلة من عمري” عام 1954 حتي أنها أول مرة تقف علي المسرح وجدت بوكيه ورد فخم إهداء من السيدة أم كلثوم ولم تفعل أم كلثوم مع أحد ما فعلته مع شادية بل و عندما إبتعدت شادية عن الحفلات الغنائية شجعتها أم كلثوم علي العودة و قد كان فاتن حمامة تقول ” لازم أسمع صوت شادية في التليفون يومياً دى عشرة عمري”

    تحية كاريوكا عندما سئلت تحبي تزوري فاتن حمامة ولا شادية ولا سامية جمال ولا مديحة يسري
    اختارت شادية قائلة ” قعدتها ميتبشعش منها”

    عبد الحليم حافظ يتحدث عنها قائلا “. أقرب حد ليا في الغناء و التمثيل ”

    حسين كمال قال عنها ” اشتغلت مع كبار النجمات ملقتش أطيب و انقي من قلب و روح شادية”

    اشرف فهمي يقول ” لو مكنتش شادية وقفت معايا في بداياتي مكنتش بقيت حتي مساعد مخرج فهي أحد أهم أهرامات الفن في مصر ”

    نادية الجندي قالت ” شادية لقتها بتعيط عليا في مشهد يوسف شعبان بيضربني في فيلم ميرامار إللي اشتركنا فيه قد إيه حساسه أوي لدرجة أنها خدتني في حضني وقالتلي كنتي هايلة وهي النجمة الكبيرة وأنا كنت لسه في البداية”

    نبيل عماد حمدي إبن عماد حمدي يقول عنها ” عمري ما احتجت حاجة منها إلا وعملتها لدرجة أنها تقولي لو عوزت حاجة من أي مسؤول في البلد أدخل عليه بقلب جامد و قوله أنا أبن عماد حمدي ”

    مريم فخر الدين تتحدث عنها قائلة” شادية فضلها عليا أكتر من فضل أمي وابويا هي اللي علمتني الوضوء والصلاه و جابتلي كتاب المسلم الصغير عشان أبدأ به ودايما تسأل عني و خلت الشيخ الشعراوي يتصل بيا عشان يعلمني الوضوء والصلاة ”

    وقفت مع الكثير من الفنانين الذين ضاقت عليهم الدنيا مثل سميحة توفيق التي قالت في حديثها الاخير ” شادية مبتسبنيش الوحيدة إللي بتسأل عليا ماديا و معنويا ”


    هند رستم عند تكريمها في مهرجان القاهره السينمائي الدولي عام 1993 وقفت وقالت ” شادية أولي مني بهذا التكريم” مما أخرج إدارة المهرجان الذي كان يرأسه وقتها الكبير سعد الدين وهبه مما جعله يتحمس لتكريم شادية في العام التالي وبالفعل وافقت وعندما تم إعلان موافقتنا وحضورها حفل الافتتاح أحتشد الآلاف من الفنانين و النقاد و الصحفيين و الجماهير ليشاهدوا شادية حتي أن سعد الدين وهبه عندما لمس هذا الزحام سارع بالاتصال بالداخلية لتأمين قاعة المؤتمرات الخاصة بالافتتاح في سابقة لم تحدث من قبل ومع ذلك لم تحضر شادية و حتي الآن لا أحد يعرف السبب الحقيقي لعدم حضور شادية حفل التكريم

    عادل إمام يتحدث عنها قائلا ” شادية الوحيدة إللي متاجرتش بحجابها واعتزالها ” ثم قال ” شادية و كفي”

    يسرا و إلهام شاهين يتحدثن عنها في فيلم” لا تسألني من أنا” آخر أفلامها كانت أم لينا بمعني الكلمة

    لغت التصوير ثلاثة مرات بسبب زملاءها

    الأولي
    ليلي طاهر التي اشتركت معها في فيلم” امرأة في دوامة” عام 1960 فكانت تأخر التصوير أو تلغيه حتي تأتي من امتحاناتها لدرجة أنها كانت تجعل الكوافير الخاص بها يقوم بتجهيز ليلي طاهر بناء علي طلب شادية

    الثانية
    عبد المنعم ابراهيم الذي اشترك معها في فيلم” زقاق المداق ” وكان عنده مسرح ولا يستطيع أن يقول لمخرج الفيلم حسن الامام هذا فبكي من تأثره فلما رأته شادية و عرفت سبب بكاءه ذهبت لحسن الإمام وقالت له ” فركش أنا تعبانة جداً النهاردة”

    الثالثة
    الهام شاهين في فيلم” لا تسألني من أنا” وكانت طالبة في السنة النهائية في المعهد العالي للفنون المسرحية وكان عندها امتحان في اليوم التالي العاشرة صباحا ولا تستطيع أن تقول
    هذا الأمر لمخرج الفيلم أشرف فهمي فعندما قالت لشادية هذا الموضوع قالت شادية لاشرف فهمي ” أنا بكرة مش هاجي تصوير إلا بعد الساعة واحدة بعد الظهر ”

    سعاد حسني ترحب بالاشتراك في فيلم” الطريق” خصيصاً من أجل شادية وعندما علمت أنه لا يجمعهما
    كادت أن تعتذر عن الفيلم حتي جاءت لها شادية وحضرت معها في أيام تصوير مشاهدها و لكن لم يكن الخط الدرامي يسمح أن يحتمعا معا في

    وردة الجزائرية، قالت: «كل ما أسمع شادية تعني وتقول خايفة تلاقي وردة تحلو في عينيك أرد عليها وأقول خلاص ياشادية لاقها وحلوت في عينه»، وكانت تقصد بليغ حمدى ملحن الأغنية «خلاص مسافر»، والتي كانت وردة تقول لبليغ حمدي: «لحن لشادية وليا وبس» حبا في شادية.

    سميرة سعيد، تسمي ابنها الوحيد «شادي» حبا في شادية وقالت لو كان ربنا رزقني ببنت كنت أسميها شادية

    سهير البابلي، تقول عن شادية: «العظيمة اللي خيرها على الكل»، وتروي مواقف إنسانية عنها في كواليس مسرحيه «ريا وسكينة»، أنها كانت يوميًا تعطي مبالغ للعمال، وكانت ترى ناس غلابة كتير في غرفتها منتظرينها من أجل المساعدة فكانت لا ترد سائل

    سناء جميل، تقول: «شادية هي من تستحق لقب سيدة الشاشة العربية لأنها قامت بأداء كل الأدوار بنجاح و اقتدار»

    «شهيرة» هى كانت الأقرب إليها كما كان يشاع فتقول: «أنها حضرت حنة ابنتها رانيا بنفسها وكانت ترقيها وترتل لها آيات القرآن الكريم».

    نورا آخر من كانت علي تواصل مع شادية فكانت دائمة الزيارة لها خاصة في مرضها الأخير وكانت شادية تحب نورا جداً وتتصل بها من وقت لآخر

    مع العلم أن علاقة شادية لم تنقطع عن كل من يسأل عنها سواء فنانات محجبات أو فنانات مازلن في العمل الفني كما قيل عنها من هؤلاء وهؤلاء

    وتظل كلمة كل من الشيخ الشعراوي، والدكتور مصطفى محمود عالقتين في الأذهان والقلوب، حين قال الشعرواي لها «إنتي أفضل مننا عشان إنتي سبتي الشهرة والمال والمجد عشان خاطر ربنا.. إنما إحنا اتولدنا لقينا نفسنا كده متحطناش في إختبار زيك.. وكمان زي ما قال ربنا سبحانه وتعالى إن الله يحب التوابين.. ثم دعا لها».

    وكلمة الدكتور مصطفى محمود لها: «شادية دى تحبها إنسانة تحبها فنانة تحبها أخت تحبها صديقة تحبها أم تحبها وطن»

    رحم الله شادية وغفر لها

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق