• بحث عن
  • جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تكرم الدكتور شوقي علام تقديرًا لدوره في مواجهة الأفكار الخاطئة

    خالد الطوخى يوجه الشكر إلى فضيلة المفتى ويهديه "درع الجامعة"

    وسط حفاوة بالغة واستقبال حافل لفضيلة الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وجه خالد الطوخي رئيس مجلس أمناء الجامعة الشكر إلى فضيلة المفتى على تشريفه الجامعة ومشاركته في الندوة التي أقيمت تحت عنوان «دور المؤسسات الدينية في توعية الشباب بمخاطر التكنولوجيا»، بحضور قيادات الجامعة وفى مقدمتهم الدكتور محمد العزازى رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا  والاعلامى محمد فودة المستشار الإعلامى لرئيس مجلس الأمناء ونخبة من الأساتذة والطلاب والإعلاميين وأهل الفكر والمثقفين.. وأعرب الطوخى عن سعادته بهذه الزيارة الكريمة مؤكدًا أنها زيارة مهمة تأتي في توقيت شديد الحساسية خاصة وسط انتشار العديد من الأكاذيب والشائعات التى يشنها البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعى من أجل إسقاط الوطن، مشيرًا إلى أننا اليوم فى أشد الحاجة إلى وضع أمورنا الدينية في نصابها الصحيح مؤمنين بالوسطية والسلام.

    وفى ختام الندوة قام خالد الطوخى، رئيس مجلس أمناء جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، بإهداء درع الجامعة لفضيلة مفتى الديار المصرية الدكتور شوقي علام تقديرًا لدوره الرائد في مواجهة الأفكار الخاطئة، ونشر المفاهيم الدينية الصحيحة.

    وصافح فضيلة المفتى مجموعة من الطلاب المشاركين فى الندوة والذين أعربوا عن سعادتهم بوجوده بينهم، وحرصوا على التقاط الصور التذكارية معه وتوجيه العديد من الاسئلة حول صحيح الدين ووسطية الاسلام.

    وأكد رئيس مجلس الأمناء خلال كلمته بهذه الندوة التثقيفية، التى أقيمت في مقر الجامعة بمدينة 6 أكتوبر، أن هذه الشائعات يقف وراءها دولٌ، ونعلم أن الحرب التى نخوضها ضد الإرهاب هو إرهاب فكري في المقام الأول.

    وتابع الطوخي هناك موجات كثيرة أصابت مجتمعنا خاصة فئة الشباب، وهي الإلحاد وبسبب الأفكار الخبيثة التي تتسلل إليهم استطاعت أن تتغلب عليهم وتتلاعب بعقولهم وغيرت طريقهم.

    من جانبه رحب الدكتور محمد العزازي، رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، بزيارة مفتي الجمهورية ومشاركته في هذه الندوة المهمة بالجامعة قائلًا: “إن زيارتكم سوف تسهم في توضيح العديد من الأمور الصحيحة لطلابنا حول الأكاذيب التي انتشرت مؤخرًا”.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق