• بحث عن
  • زراعة البحيرة تعلن ميكنة الجمعيات الزراعية استعدادا لتسليم كارت الفلاح

    البحيرة ـ محمد عيسوي

    أقامت مديرية الزراعة بمحافظة البحيرة اليوم الخميس برئاسة المهندس محمد الزواوى وكيل وزارة الزراعه ورشة عمل للتدريب على ميكنة صرف الأسمدة بالجمعيات وذلك بالقاعة الكبرى بالإدارة العامة للتعاون الزراعى.

    وذلك بحضور المهندس ناجى السيد حسن مدير عام الزراعة والمهندس حسين طلعت مدير عام الإدارة العامة للتعاون الزراعى والمهندس شاهين فؤاد محمد مدير إدارة المعلومات والمشرف على منظومة كارت الفلاح وبحضور 650 مهندس ومهندسة علي مستوي المحافظة والمهندس احمد6 مرسى مسئول مشروع كارت الفلاح على مستوى الجمهورية والمهندس محمد حسن مسئول أول محافظة البحيرة والمهندس عادل فرغلى منسق عام المشروع و المهندس عادل بوادى مسئول مشروع كارت الفلاح بمحافظة البحيرة ومسئولى الدعم الفنى للشركة بمحافظة البحيرة.

    ومن جانبه أكد المهندس محمد الزواوى وكيل الوزارة على أهمية مشروع كارت الفلاح وأن هذا المشروع سوف يوفر الوقت والجهد بالنسبة للعاملين بالجمعيات الزراعية مشيرا إلى طريقة إستخدام ماكينات الصرف الآلية لصرف الأسمدة بالجمعيات الزراعية وضرورة الدقة فى إدخال البيانات حيث سيتم الصرف بناء على الحصر الفعلى الدون من خلال المهندس المختص مما يجعل صرف الأسمدة بالدقة التى تعطى كل مزارع حقه فى صرف حصته بكل دقه.

    ثم عقد ورشة العمل وتضمنت ورشة التدريب على نطاق الأعمال الخاص على منظومة ميكنة الجمعيات الزراعية يشمل تسليم كل جمعية زراعية جهاز حاسب لوحى تابلت مجهز بالمنظومة لاستخدامه فى تعديل بيانات الحائزين وبيانات الحصر الزراعى الموسمى وأتاحه تقارير لجميع الحائزين الخاصة بالجمعية والمسجلة على منظومة دعم المزارع
    كما تم التدريب أيضا على ماكينات نقاط البيع والمسلمة لكل جمعية زراعية لمعرفه رصيد الحائز من السماد ويتمكن من صرف السماد للحائز.

    وقال وكيل الوزارة أنه بهذه الورشة تصبح مديرية الزراعة بمحافظة البحيرة ممكينة بالكامل بداية من الفلاح ومسلم له كارت الفلاح من خلال بنك الائتمان الزراعى الموجود بالمنطقة الخاص به وميكنة الإدارات الزراعية من خلال اعتماد ما تم تعديله بالجمعية الزراعية على جهاز التابلت وميكنة المديرية الزراعية من خلال اعتماد من تم داخل الإدارات الزراعية من خلال أجهزة كمبيوتر مسلمة لكل من الادارات الزراعية والمديرية بالمحافظة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق