• بحث عن
  • لا نتائج.. ختام الاجتماع الثاني بشأن مفاوضات سد النهضة (بيان)

    اختتمت اليوم أعمال الاجتماع الثاني بشأن مفاوضات سد النهضة والذى عقد بالقاهرة خلال الفترة من (2-3) ديسمبر 2019، وذلك في إطار سلسلة الاجتماعات الأربع المقرر عقدها على مستوى وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث، وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، وذلك في ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر 2019 وبرعاية وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولي.

    تم استكمال مناقشات مخرجات الاجتماع الأول الذى عقد في إثيوبيا خلال الفترة ( ١٥-١٦) نوفمبر 2019 في إطار محاولة تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاث للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار رغبة الجانب المصري في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالى، وذلك في إطار أهمية التوافق على آلية للتشغيل التنسيقي بين السدود وهى آلية دولية متعارف عليها في إداره أحواض الأنهار المشتركة.

    الجدير بالذكر أنه سيتم عقد اجتماع وزارى في واشنطن في 9 ديسمبر 2019 لتقييم نتائج الاجتماعين الأول والثاني وما تم إحرازه في موقف المفاوضات بين الدول الثلاث.

    كما اختتمت الاجتماعات بالاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات الفنية حول كافة المسائل الخلافية خلال الاجتماع الثالث والمقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة (21-22) ديسمبر 2019.

    “اجتماعان في الخرطوم وواشنطن”.. تفاصيل مفاوضات سد النهضة: عدم الاتفاق على النقاط الخلافية

    وفي وقت سابق، كشفت مصادر مسئولة بوزارة الموارد المائية والري، عن عدم وصول اليوم الأول من الاجتماع الثاني لسد النهضة الإثيوبي لأي نتائج فيما يخص قواعد الملء والتشغيل، مؤكدا أن المناقشات ما زالت مستمرة.

    وأضافت المصادر التى حضرت الاجتماع، المنعقد اليوم في العاصمة المصرية القاهرة بحضور وزراء الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان، أن كل دولة عبرت عن مخاوفها من السد، مؤكدا:”لكننا ما زلنا نحاول الوصول لاتفاق”.

    وأكدت المصادر ، أنه دارت نقاشات فنية حول قواعد الملء والتشغيل، لافتة إلى أن مصر عرضت رؤيتها ومخاوفها من السد وكذلك السودان وإثيوبيا.

    اقرأ أيضا..

    مظاهرات بأم درمان تتهم الخرطوم بتصفيته.. تفاصيل وفاة شرطي سوادنى فى ظروف غامضة ببولاق الدكرور

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق