• بحث عن
  • الولايات المتحدة تبحث استبعاد هواوي من نظامها المصرفي

    كشف تقرير حديث أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحثت إمكانية استبعاد شركة هواوي الصينية من النظام المالي الأمريكي في وقت سابق من هذا العام، كجزء من مجموعة من الخيارات السياسية للتصدي للتهديد الذي تمثله عملاقة معدات الاتصالات المدرجة في القائمة السوداء الأمريكية.

    وقد أشارت الخطة التى تم تعليقها في النهاية إلى ضرورة وضع شركة هواوي، ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، في قائمة وزارة الخزانة المسماة الرعايا المعينين خصيصًا وقائمة الأشخاص المحظورين (SDN).

    حيث تمنع هذه القائمة الشركات الأمريكية والمواطنين من التداول أو إجراء المعاملات المالية مع الأفراد والشركات المدرجة في القائمة، كما أنها تجمد أصول الأفراد والكيانات الخاضعة للعقوبات داخل الولايات المتحدة.

    وأشار التقرير إلى أنه يمكن إعادة إحياء هذه الخطة في الأشهر القادمة اعتمادًا على كيفية سير الأمور مع هواوي، وتم مناقشة هذه الخطة من قبل مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض كخيار مساند لمعاقبة عملاقة التكنولوجيا الصينية بطريقة تجعل من المستحيل عليها التعامل بالدولار الأمريكي.

    واعتبر المسؤولون هذه الخطة بمثابة خيار نووي لمعاقبة الشركة، وصاغ مسؤولو الإدارة الخطة وعقدوا اجتماعات مشتركة بين الوكالات حول هذه القضية، الأمر الذي يوضح مدى تفكير مسؤولي الإدارة في اعتماد أداة العقوبات الأكثر عدوانية التي يمكن للولايات المتحدة فرضها على الشركة الصينية.

    لكن الخطة تم تعليقها فى نفس الوقت لصالح اجراءات أخرى، مثل وضع هواوي على قائمة سوداء للتجارة، وكانت شركة هواوي من بين أكبر الشركات التي أضيفت إلى القائمة على الإطلاق، والتي شملت شركة روسال Rusal الروسية، ثاني أكبر شركة ألمنيوم في العالم، والأوليغارشية الروس، وسياسيين إيرانيين ومهربي مخدرات فنزويليين.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق