• بحث عن
  • بحملات دعائية مكثفة.. هل تسعى “فيليب موريس” لاحتكار سوق السجائر في مصر؟

    شعبان بلال

    محاولات كثيرة أطلقتها شركة “فيليب موريس” أحد أكبر منتجي السجائر في العالم، للسيطرة على السوق المصري بالسجائر الإلكترونية، عبر حملات دعائية موسعة لمنتجاتها خلال الفترة الماضية.

    في وقت سابق، دخلت شركة “فيليب موريس” في أزمة مع “الشرقية للدخان”، في محاولة منها للتهرب من دفع مستحقات “الشرقية للدخان”، وهو ما تدخل لحله النائب البرلماني محمد فؤاد الذي تقدم بطلب إحاطة في الأزمة.

    وأكد محمد فؤاد النائب البرلماني في تصريحات سابقة لـ “القاهرة 24″، إن شركة الشرقية للدخان لها مستحقات تبلغ 100 مليون دولار لدى شركة “فيليب موريس”، موضحًا أن “فيليب موريس” حاولت دفعها بالعملة المصرية قبل التعويم.

    وأوضح “فؤاد”، أنه نجح في أن يكون هناك اتفاق على دفع مديونياتهم وبسعر الدولار -18 جنيهًا- وأن يتم تثبيت السعر على مدار العام، لافتًا إلى أنهم كانوا يعتقدون أن سعر الدولار سيرتفع أكثر وهذا لم يحدث، فجلبت للدورة مليار و800 مليون بدلًا من 888 مليون.

    وحسب مصادر، فإن شركة “فيليب موريس” أطلقت حملات دعائية خلال الشهرين الأخيرين، ومستمرة خلال الفترة المقبلة، عبر تنظيم جولات للصحفيين في أكثر من مقر لخطوط الإنتاج الخاصة بهم، كخطوة دعائية واسعة للمنتجات الجديدة الخاصة بالشركة.

    وحسب فاسيليس جاكتسيليس مدير عام شركة “فيليب موريس” بمصر، فإن الشركة تجري مفاوضات جادة مع الحكومة المصرية للسماح بدخول منتج سجائر “ايكوس” إلى السوق المصرية، وهو منتج جديد يتم تداوله في عدد من الأسواق، وعبارة عن منتج يقوم بتسخين التبغ لا حرقه كما في السجائر التقليدية.

    وأضاف جاكتسيليس في تصريحات صحفية، حول ميعاد دخول منتج سجائر “ايكوس” الأسواق المصرية، أن المفاوضات مستمرة ولم يتم تحديد موعد بعد، إلا أن الشركة تأمل أن تكون في القريب العاجل.

    ويعمل فى السوق المحلية عدد من شركات دخان “مالتي ناشيونال”، بينها “فيليب موريس”، و”جابان توباكو انترناشيونال”، و”بريتيش أمريكان توباكو”، و”المنصور الدولية للتوزيع” وكيل “امبيريال توباكو” العالمية.

    يرى الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادي، أن الأوربيين يعتبرون أن صناعة الدخان من الصناعات الملوثة للبيئة، لذا فهم يذهبون للاستثمار بها وإنشاء مصانع لها في الوطن العربي والبلدان النامية، ومن ثم السماح لإنشاء مصانع لهم في مصر يعتبر زيادة في عملية التلوث البيئي، لكن يمكن للمستثمرين الحالين في الشركة المساعدة في تطويرها وإنشاء فروع جديدة لها وفتح مكاتب وأسواق خارجية في البلدان العربية والأجنبية.

    وحسب منظمة الصحة العالمية، عبر موقعها الرسمي، فإن منتجات التبغ المُسخّن هي منتجات تبغ تخرج رذاذًا يحتوي على النيكوتين ومواد كيميائية أخرى يستنشقها المتعاطون عن طريق الفم.

    وتحتوي هذه المنتجات، على مادة النيكوتين المسببة للإدمان الشديد “والتي تُوجد في التبغ”، ما يجعل منتجات التبغ المُسخّن مسببة للإدمان، وتحتوي هذه المنتجات كذلك على مضافات غير التبغ، وغالبًا ما تكون مُنَكَّهة، وتحاكي منتجات التبغ المسخن سلوك تدخين السجائر التقليدية، ويستخدم بعضها سجائر مصممة خصيصًا لتحتوي على التبغ المراد تسخينه.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق