• بحث عن
  • بدعم أمريكي.. التفاصيل الكاملة لأول مركز تميز طاقة في مصر

    افتتحت كلية الهندسة جامعة عين شمس، اليوم الخميس، “مركز التميز في الطاقة” بكلية الهندسة بالجامعة، بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، بهدف تعزيز البحوث التطبيقية والمنح الدراسية والابتكار في مجال الطاقة.

    افتتح المركز السفير الأمريكي، جوناثان كوهين، وشيري كارلين، مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، والدكتورة سحر نصر، وزير الاستثمار والتعاون الدولي، يصاحبهم الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، والدكتور محمد أيمن عاشور، عميد كلية الهندسة جامعة عين شمس، والدكتور إريك جريمسون، مستشار معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والدكتور أحمد غنيم، الباحث الرئيسي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

    وقال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن المركز الجديد يأتي جزءًا من مبادرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومدتها خمس سنوات، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 90 مليون دولار، وتضم أيضًا مركز التميز في الزراعة الذي تستضيفه جامعة القاهرة بالشراكة مع جامعة كورنيل، ومركز التميز في المياه بجامعة الإسكندرية بالشراكة مع الجامعة الأمريكية في القاهرة.

    حيث تركز المراكز الثلاثة على المجالات التي حددتها الحكومة المصرية كأولويات لها انطلاقًا من رؤية مصر 2030، والتي ستقود البحث والابتكار في القطاعات الرئيسية للنمو الاقتصادي في مصر مستقبلًا.

    وأوضح الوزير، أنه من خلال مركز التميز في الطاقة، سيتعاون معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مع جامعة عين شمس في إعداد أبحاث تطبيقية رفيعة المستوى في مجال الطاقة، وخلق نظام إيكولوجي ديناميكي للابتكار في مجال الطاقة، بهدف مواجهة التحديات المحلية والمساهمة في النمو الاقتصادي.

    وأكد، أنه مجهود كبير تم بذله خلال 3 سنوات للوصول لهذه النتائج الآن، كما أن مرور 180 عامًا على إنشاء كلية الهندسة جامعة عين شمس وتعاونها مع أهم معهد للطاقة “MIT”، يعد إنجازًا جديدًا في مجال التعليم العالي في مصر، مشيرًا إلى نتاج هذا التعاون تم إرسال 27 طالبًا إلى المعهد بأمريكا للتدريب، وكما سيتم إرسال ما يقرب من 93 طالبًا وطالبة في العام المقبل.

    وأوضح عبد الغفار، أن مصر رائد إقليمي في إفريقيا والشرق الأوسط في مجال البحث العلمي والابتكار، خاصةً بالتعاون مع الجانب الأمريكي، كما أن الحكومة تسعى لتكون مصر ضمن قائمة أقوى 30 دولة في العالم، نسعى لتعزيز ريادة الأعمال وربط الصناعة بالتعليم في كافة المجالات.

    وأشار وزير التعليم العالي، إلى أنه لا بد أن يتم طرح استراتيجيات جديدة في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة وفي ريادة الأعمال، وإنشاء مراكز التميز في الجامعات.

    فيما قالت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، إن الجميع يسعى إلى المعرفة والعلم، مؤكدةً فخرها لكونها شريكًا في هذه المبادرة مع الجانب الأمريكي، نحن نعمل منذ 4 سنوات من الآن حيث أصبح للوزارة 1 مليار دولار موجهة إلى الشباب والمرأة والمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والصناعات الصغيرة.

    وأشارت الوزيرة، إلى أنه من إجمالي هذا المبلغ المالي تم تخصيص ما يقرب إلى 230 مليون دولار للعديد من المجالات مثل مراكز التميز في الجامعات لصالح الشباب والنساء والتعليم العالي، وكذلك إنشاء مراكز لتطوير الشراكات المهنية.

    من جانبه، قال السفير الأمريكي جوناثان كوهين، إن مركز التميز في الطاقة سيتولى دعم الأبحاث التي تلعب دورًا بالغ الأهمية في نمو الاقتصاد المصري وخلق فرص عمل وتوفير فرص للمنح الدراسية للطلاب لمواصلة الدراسة في المجالات المتعلقة بالطاقة في كل من مصر والولايات المتحدة، بما يتماشى مع الاحتياجات الحالية لمصر، بالإضافة إلى تطوير مناهج هندسة الطاقة لتشتمل على دورات جديدة وتطوير برامج لإنشاء درجة علمية في الطاقة.

    ولفت، إلى أن مركز التميز في الطاقة يساعد في إقامة علاقات بين الباحثين والخبراء المصريين والأمريكيين، لدفع البحوث والابتكار في مجال الطاقة والطاقة المتجددة التي تعتبر أساسية للنمو الاقتصادي المصري في المستقبل.

    وبين الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، أن الجامعة تفتخر بكونها التي اختيارها لاستضافة مركز التميز في الطاقة من قبل الجانب الأمريكي، مشيرًا إلى أنها إحدى الجامعات التي تعمل في هذه المشروع الضخم بالتعاون مع جامعتي المنصورة وأسوان.

    وأضاف، أن الجامعة تسعى إلى المشاركات في ميادين كثيرة لإصلاح وتطوير التعليم العالي، حيث يتم دعم وتطوير البحث العلمي والابتكار ودعم وتوثيق التعاون الأكاديمي، موضحًا أن ذلك المركز الجديد هو خطوة هامة لتعزيز أهداف التنمية المستدامة لمصر.

    وألمح، إلى أن الجامعة تسعى من خلال هذا المركز إلى تحقيق الالتزامات نحو مشروعات الطاقة، والتي حددتها من خلال إطلاق مشروعات البحوث التطبيقية بالتعاون مع جامعتي أسوان والمنصورة، ودعم وتصميم وإطلاق مناهج دراسية وإدراج المفاهم الدراسية الجديدة، بالإضافة إلى إيجاد وتهيئة نظام أيكولوجي جديد يواكب التطور ولتحقيق هذه الأهداف بالجامعة لديها نظام إداري جديد متميز.

    وأوضح الدكتور محمد أيمن عاشور، عميد كلية الهندسة في جامعة عين شمس، أن إطلاق مركز التميز في الطاقة بالشراكة مع معهد “MIT” الأمريكي المصنف رقم 1 في مجال الهندسة والتكنولوجيا على مستوى العالم، يعد الأول من نوعه في مصر.

    وأضاف عميد الكلية، أن أهداف المركز تتمحور حول إنتاج بحوث علمية تطبيقية في مجال الطاقة على مستوى ينافس المستوى العالمي، وتطوير مناهج التعليم بكليات الهندسة للجامعات المشاركة في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا لمواكبة الجديد في مجال الطاقة، وإنشاء مناخ خصب للابتكار والإبداع وريادة الأعمال في مجال الطاقة بما يعزز فرص خلق صناعات جديدة متطورة في المجال في مصر، والربط بين التعليم الجامعي والصناعة ومتخذي القرار في مجال الطاقة.

    وكذلك، التواصل مع الجهات الحكومية للمشاركة والدعم في مجال تسعير الطاقة ووضع القوانين المنظمة للاستخدام والتوزيع الأمثل للطاقة، وتحقيق الاستدامة للمركز بحيث يتمكن من الاستمرار في مهامه بعد انتهاء المنحة من خلال الدعم الذاتي، وتحقيق الانتشار الإقليمي والعالمي لربط برامج الطاقة المصرية بنظيرتها في الدول المحيطة بما يحقق الفائدة القصوى للمنطقة بأبعادها المختلفة: العربي والإفريقي والمتوسطي.

    وأكد الدكتور محمد أيمن عاشور، أن المركز أطلق أول دعوة لمقترحات لمشروعات بحثية تطبيقية في مجال الطاقة، يمولها المركز حيث يقوم الفريق البحثي الراغب في التقدم بمشروع بحثي بتقديم مقترح أولي للمشروع مع تحديد المشاركين من الصناعة والجامعات المختلفة والتمويل المطلوب وتولى المركز تحكيم المشروعات المختلفة والبحث عن الشريك المناسب من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا “MIT”.

    ولفت، إلى أن جامعة عين شمس دخلت في مجال علوم الطاقة كشريك رئيسي ومقر لمركز التميز بالتعاون مع معهد ماساتشوستس التقني”MIT” الأمريكي بالتعاون مع تحالف يضم عددًا من الجامعات المصرية منها المنصورة وأسوان.

    وفي مجال العلوم الزراعية، تشارك جامعة عين شمس كشريك محلي مع جامعتي القاهرة وكورنيل الأمريكية في إطار تحالف يضم عددًا من الجامعات الأمريكية هي جامعة بوردو، وولاية ميتشيجان وكاليفورنيا ديفس، وعددًا من الجامعات المصرية هي بنها، قناة السويس، وأسيوط.

    وفي مجال المياه، تشارك جامعة عين شمس كشريك محلي مع جامعة الإسكندرية والجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع تحالف دولي يضم عددًا من الجامعات الأمريكية هي: كاليفورنيا سانت كروز وولاية يوتا وولاية واشنطن وجامعة تمبل وذلك بالتعاون مع جامعات مصرية هي أسوان، بني سويف والزقازيق.

    وأوضح عميد الكلية، أن الكلية نجحت في تكوين شراكة استراتيجية مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا “MIT”، لإنشاء مركز للتميز في مجال الطاقة للاستفادة من المنحة المقدمة من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية بما قدره 30 مليون دولار تقدمه “USAID” لمعهد “MIT” من أجل إنشاء هذا المركز بالتعاون مع كلية الهندسة مع شركائها من جامعة المنصورة وجامعة أسوان للإسهام في نمو الاقتصاد المصري.

    ويعمل هذا المركز على دعم التعليم والبحث والعلمي وريادة العمال في مجال الطاقة بصورها المختلفة، وجاء إنشاء هذا المركز نتاج فوز جامعة عين شمس بثلاثة شراكات لمراكز التميز في مجالات الطاقة والمياه والزراعة بالتعاون مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية “USAID” وعدد من الجامعات الأمريكية والمصرية، وتعد جامعة عين شمس هي الجامعة المصرية الوحيدة المشاركة في المجالات الثلاثة على مستوى الجامعات المصرية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق