• بحث عن
  • وزير النقل: تعويض المتضررين من مشروعات مترو الأنفاق ماديًا ومعنويًا

    شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، يرافقه وزير النقل المهندس كامل الوزير، ووزراء التخطيط والاستثمار والتعاون الدولي والإسكان، ومحافظ القاهرة، والسفير الفرنسي بالقاهرة، إطلاق إشارة دخول ماكينة الحفر العميق لمحطة ماسبيرو، ضمن محطات الجزء الأول من المرحلة الثالثة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة الكبرى.

    وأكد رئيس الوزراء، أن جهود الدولة من أجل النهوض بكافة مرافق قطاع النقل تأتي بهدف تحقيق الربط بين مختلف أنحاء الجمهورية، بما يخدم أهداف التنمية، ويسهم في التيسير على المواطنين، مشيرًا إلى أن مرفق مترو الأنفاق شريان حيوي مهم ينقل ملايين الركاب يوميًا، وأن هناك تكليفات من الرئيس عبد الفتاح  السيسي رئيس الجمهورية، بالعمل على استكمال كافة مراحله، والارتقاء بالخدمات التي يقدمها.

    وصرح المهندس كامل الوزير، بأن الخط الثالث لمترو الأنفاق يمثل حلقة الوصل بين الخط الأول، أقدم خطوط شبكة مترو الأنفاق،  والذي يتبادل الخدمة معه في محطة ناصر، والخط الثاني الذي يتبادل الخدمة معه في محطتي العتبة وجامعة القاهرة، بالإضافة إلى أنه يتبادل مع خط مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة في محطة الاستاد ومونوريل 6 أكتوبر، بمحطة بولاق الدكرور، كما أنه حلقة وصل مع القطار الكهربائي (السلام العاصمة/ الإدارية) في محطة عدلي منصور.

    وأشار الوزير، إلى أن توجيهات القيادة السياسية الخاصة بمترو الأنفاق ترتكز على الاستمرار في أعمال التنفيذ والتطوير لمترو الأنفاق، وفقًا لأفضل المعايير والمواصفات، خاصةً مع أهمية مشروعات مترو الأنفاق كأحد الحلول الرئيسية الهامة لتحقيق السيولة المرورية، بما يحقق سهولة تنقل المواطنين والتيسير عليهم، مؤكدًا أن  محطة ماسبيرو تدخل ضمن محطات المرحلة الثالثة من الخط الثالث النفقية، وتقع على مساحة 2.3600 متر، بعمق 28 مترًا من منسوب سطح الأرض، وتتكون المحطة من ثلاثة أدوار، وأنه قد روعي في تصميم المحطة أن يتم استغلال موقع المحطة بالكامل لإنشاء مبنى تجاري وإداري أعلى جسم المحطة، ليكون مصدرًا جديدًا لزيادة عائد الخط الثالث،  مع الأولوية لتسكين أصحاب المحلات الذين تمت أعمال نزع الملكية لمتاجرهم لتنفيذ هذه المحطة، إيمانًا من الدولة بعدم تعرض شاغلي أي منطقة لأي ضرر، سواءً كان ماديًا أو معنويًا من تنفيذ أي من المشروعات القومية التي تقوم بتنفيذها الدولة.

    وأوضح وزير النقل أنه يجري حاليًا، تنفيذ أعمال المرحلة الثالثة من الخط الثالث، وقد بلغت نسبة الإنجاز للأعمال في هذه المرحلة 23.4%، والتي تمتد من محطة العتبة حتى الكيت كات، ثم يتفرع الخط شمالًا إلى المحطة النهائية عند محور روض الفرج، وجنوبًا جامعة القاهرة بطول 17.7 كم، وتشتمل على عدد (15) محطة، ويتم تنفيذها علي ثلاثة أجزاء: الجزء الأول بطول 4 كم من العتبة حتى الكيت كات وتشتمل على عدد (4) محطات نفقية، وهي: ناصر – ماسبيرو- الزمالك – الكيت كات، ومخطط افتتاحه في ديسمبر 2021، والجزء الثاني بطول 6,6 كم من محطة الكيت كات حتى المحطة التبادلية عند محـور روض الفرج، وتشمل على 6 محطات: محطة نفقية (السودان)، وعدد4 محطات علوية: إمبابة – البوهي– القومية العربية – الطريق الدائري، ومحطة سطحية، المحطة النهائية عند محور روض الفرج، ومخطط افتتاحه في يونيو 2022، والجزء الثالث بطول 7.1 كم من محطة الكيت كات حتى جامعة القاهرة، ويشمل 5 محطـات، 3 محطات منها نفقية: التوفيقية – وادي النيل – جامعة الدول، ومحطة علوية، جامعة القاهرة، ومحطة سطحية، بولاق الدكرور، ومخطط افتتاحه في أبريل 2023.

    وأضاف وزير النقل، أن تكلفة الخط الثالث للمترو تبلغ 97 مليار جنيه، مشيرًا إلى  أن هذا العام شهد العديد من الإنجازات لوزارة النقل في مجال مترو الأنفاق، حيث تم افتتاح محطات: هارون – الألف مسكن – نادي الشمس، بالمرحلة الرابعة في يونيو الماضي، تلاها افتتاح محطة هليوبوليس، والتي تعد من أكبر المحطات النفقية في الشرق الأوسط في أكتوبر 2019، كما أنه من المخطط أن يتم افتتاح محطتي: النزهة – هشام بركات، بالجزء الثاني من المرحلة الرابعة قبل نهاية هذا العام، كما يجري تنفيذ باقي المرحلة ليتم افتتاحها في أبريل 2020. 

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق