• بحث عن
  • وزير التجارة رشيد محمد رشيد بعد 8 أعوام من ثورة يناير: أوروبا بدأت تشبه العرب في تدخل العواطف بالاقتصاد

    شارك المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق -منذ تركه منصبه في يناير عام 2011 – في حلقة حوار خاصة عقدت ضمن فعاليات المنتدى تحت عنوان «دعوة للعمل: الاستثمارات والابتكارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، وتناول فيها أبرز التحديات التي تواجه المنطقة اقتصاديًا، والتأثيرات السياسية على المشهد الاقتصادى.

    وقال رشيد إنه في ضوء خبرته وعمله في الحكومة المصرية طوال 5 سنوات، فإن «الواقع الاقتصادى ملىء بالعقبات»، وتابع: «هذا ليس أمرًا خاصًا بمصر، ولكن معظم الأسواق الاستثمارية في المنطقة (مشوهة) وتعانى من تدخل الحكومات في كل شىء، فعندما نتحدث عن مناخ استثمارى فإننا نسعى إلى وجود توازن في السوق.. وهذا غير متوافر».

    وتحدث وزير التجارة الأسبق عن وجود قلة في التمويل، موضحًا أن الأمر لا يعنى وجود قلة في المال، ولكن عدم وجود جهات ممولة تسعى لاستثمار حقيقى، ففى بعض الدول تقوم بعض البنوك بجنى أموال مضمونة بإقراض الحكومات والمؤسسات الحكومية، ولكن حينما يتعلق الأمر عند الاستثمار الحقيقى للقطاع الخاص لا يتم ذلك.

    وأضاف: «الأزمة الثانية هي الاحتكار، فالاحتكار في كل مكان، وتمارسه الحكومات، وهذا هو الواقع الذي يعوق الشركات الأجنبية عن الدخول إلى الأسواق الاستثمارية في المنطقة».

    وقال مازحًا: «أوروبا ودول الشمال أصبحت تشبهنا في تدخل العواطف البشرية في الاقتصاد، وبدأنا نرى أشخاصًا يستيقظون ويتخذون قرارات اقتصادية هوائية».

    وأشار «رشيد» إلى القوانين والتشريعات المعقدة كعائق أمام المناخ الاستثمارى الجيد، وهو ما يعطى جاذبية للأسواق غير الرسمية وغير المقيدة بقوانين أو ضرائب أو تعقيدات، وتابع: «حينما نتحدث عن الابتكار، فنحن نعانى من أزمة في حماية حقوق الملكية الفكرية».

    ووصف «رشيد» منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بـ«غير المتجانسة»، وأرجع ذلك إلى تدخل السياسة في التجارة، وكذلك «تدخل العلاقات الشخصية في التجارة»، مضيفًا: «حينما كنت وزيرًا للتجارة توقفت العلاقات التجارية بين مصر ودولة أخرى بسبب أن أحد قادة الدولتين لم يدعُ الآخر إلى حفل زفاف ابنه، وهذا الوضع العبثى مازال قائمًا في العديد من الأماكن».

    ودعا «رشيد» دول المنطقة إلى الانفتاح على الأفكار الاستثمارية الواردة من أوروبا، معتبرًا أن النوايا التجارية الحسنة بين المنطقة ودول أوروبا غير كافية لتحقيق الغرض المرجو.

    وزير المالية: لولا الاستقرار السياسي في مصر ما تحقق التقدم الاقتصادي

    وزيرة الهجرة تشارك في حفل تخرج الدفعة الـ11 لكليتي إدارة الأعمال والاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة البريطانية

     

    وزير التجارة يؤكد على دور التمثيل في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري المصري 

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق