• بحث عن
  • تعاني من مرض نادر.. مواطن يستغيث بوزارة الصحة لنقل ابنته لمستشفى أبو الريش (صورة)

    ناشد المواطن حمدي السعيد، المسئولين بوزارة الصحة، بمساعدة ابنته “علياء” بنقلها من مستشفي طامية بالفيوم إلى مستشفي أبو الريش، نظرًا لتدهور حالة ابنته الصحية.

    وقال السعيد، في تصريح لـ”القاهرة 24″، إن بنته علياء التي تبلغ من العمر 11 يومًا، تعاني من مرض نادر يدعي “جلد الشمع”، موضحًا أن جلد ابنته عبارة عن شمع “بيتشال وبيتكسر”، مؤكدًا أنه ذهب بها إلى مستشفي “طامية المركزي” بالفيوم وأبلغه بهذا المرض وقاموا بإعطائها كريمات ولكن لا يوجد أي تحسن في صحتها.

    وطالب المسئولين بوزارة الصحة بنقل ابنته إلى مستشفي أبو الريش، مشيرًا إلى أن ابنه عمر كان لديه نفس المرض وتوفي بعد عدة أيام.

    وتدوال مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورة للطفلة علياء، مطالبين المسئولين بسرعة انقاذ انقاذها وتحويلها إلى مستشفي أبو الريش للعلاج.

    يعيش مع أسرته بدخل يومي 16 جنيها.. استغاثة مواطن بالدقهلية تعرض للإصابة بالشلل بسبب العمل

    وفي وقت سابق، قال المواطن، أحمد منصور محمد زكى، 34 سنة، أنه تعرض لحادث أثناء العمل حيث تم توصيل الكهرباء عليا وهو على البرج ودخلت شحنه كهرباء 11000 فولت مما أسفر عن إصابته بالشلل ولا يستطيع إعالة أسرته.

    ويكمل شعرت باليأس من حياتي وإحراجي أمام عائلتي فنويت الإضراب عن الطعام وإخراج ابنائي الثلاثة من المدرسة
    ويضيف فكرت في الانتحار حتى أتخلص من قيودي، والمسئولون تجاهلوني.

    أعلن المواطن أحمد منصور محمد زكى، المقيم بقرية التحسين التابعة لمركز بنى عبيد بالدقهلية عن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام والعلاج، بسبب ظروفه المعيشية الصعبة وعدم استطاعته توفير حياة كريمة لأسرته، المكونة من 7 أفراد من بينهم زوجته ووالده ووالدته.

    وأكد أحمد منصور أنه يأس من حياته بسبب ما يعانيه من مرض وإحراج أمام أسرته من عدم استطاعته العمل لتوفير حياة كريمة لهم، مشيرا إلى أنه كان يعمل باليومية فى شركة شمال الدلتا قطاع مشروعات كهرباء الريف، وأثناء عمله تم توصيل الكهرباء عليه وهو على البرج مما أسفر عن دخول شحنه كهرباء 11000 فولت مما أصابته بالشلل وكسر فى الفقرات وقطع فى الحبل الشوكي وحروق كثيرة فى أنحاء جسمه يعانى منها حتى الآن مما جعله غير قادر على العمل.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق