• بحث عن
  • الكاتب الساخر وجيه صبري يدّعي سرقة أحمد مكي لأفكاره (تفاصيل)

    مؤشر فيروس كورونا في مصر

    المصابون
    1173
    المتعافون
    247
    الوفيات
    78

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    1286294
    المتعافون
    271882
    الوفيات
    70446

    روى الكاتب الساخر وجيه صبري، تفاصيل سرقة أفكاره من قبل الفنان أحمد مكي، فضلًا عن عدم تقديره أدبيًا وماديًا. إضافة إلى إسناد أفكار “وجيه” التي اقترحها على “مكي” لآخرين لكتابتها والعمل عليها.

    وأضاف وجيه: مثل هذه الأمور حدثت كثيرا، ولكن لا أحد يتحدث عنها، ولكني قررت الكشف عن تفاصيل استنزاف أفكاري وعدم تقديري للحصول على حقوقي.

    وتتلخص القصة التي سردها الكاتب الساخر وجيه صبري عبر حسابه الشخصي بموقع “فيس بوك”، حول قيامه بتقديم العديد من الأفكار للنجم أحمد مكي والمخرج مجدي الهواري من أجل تقديم مسرحية جديدة تحمل اسم “حزلقوم” مع المخرج مجدي الهواري ومجموعة كاريو شو، ولكنه فوجئ بعد عمل استمر على مدار شهر ونصف بشكل يومي، والعديد من الجلسات والمناقشات مع مكي ومجدي الهواري، بإخباره بوجود فكرة جديدة من مؤلف آخر وطالبه بالعمل عليها، مما جلعه يفضل الاعتذار عن عدم العمل معهما لعدم تقديرهما وعدم احترامهما للتعامل معه.

    وأوضح وجيه خلال البوست، أن مديرة أعمال مكي من شدة إعجابها بأفكاره طلبت منه العمل مع مكي في مسلسل وفيلم جديدين يتم التحضير لهما”.

    وتابع وجيه أن أخبارا وصلت له أن الفكرة التي يعمل عليها مكي (بعد أن تركه) هي نفس الفكرة التي طرحها عليه، لهذا قام بالاتصال بمديرة أعماله وطلب منها شرح الفكرة التي يقوم مكي بالتحضير لها لمسرحية “حزلقوم”، على أساس أن يعود للعمل معهم مرة أخرى بعدما اعتذر، ولكنه فوجئ بأنها نفس الفكرة، وأخبرهم بذلك، واستنكر: كيف أعمل معهم على نفس الفكرة ويدعون أنها فكرة مؤلف آخر، مع العلم أني لم أحصل على أي حق أدبي أو معنوي.

    وأفاد وجيه بأنه بعدما أخبرهم بأن الفكرة خاصة به، وأن ما قام به يعد سرقةً أديبة، في حين أنه كان من المفترض وجود فيلم ومسلسل مع مكي ولكن عقب هذه الواقعة أراد أن يكون كل شيء واضحا؛ حتى لا يتكرر نفس الشيء الذي حدث في المسرحية، وطلب من مديرة أعمال مكي معرفة كافة حقوقه الأدبية والمادية، ووعدته بالتواصل هذا إلى جانب المسرحية”.

    وتابع وجيه: “بعدها لم يتواصل أحد معي ولا أحمد مكي بقي يرد ولا مديرة أعماله ولا واحد فيهم رد على هاتفي، ما حدث يعد سرقة أدبية واستنزاف لأفكاري”.

    واختتم وجيه صبري حديثه، قائلا: “ما حدث معي يحدث كثيرا للمؤلفين الشباب من استنزاف أفكارهم وعدم إعطائهم حقوقهم من قبل نجوم كبار ويضطرون لعدم الإعلان عن ذلك خوفا منهم خصوصا أنهم لا يعملون في مجالات أخرى”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق