• بحث عن
  • عمرو أديب يوجه رسالة للسيسي: “آن الأوان أن تذكر تركيا وقطر بسوء” (فيديو)

    وجه الإعلامي عمرو أديب، رسالة إلى الرئيس السيسي، وقال إن أردوغان الرئيس التركي، لا عهد له ولا يعرف الشرف والأخلاق “بلطجي رسمي وانتهازي.. وتركيا دولة بلطجية”، مشيرًا إلى أنه آن الآوان أن تذكر تركيا بسوء، مردفًا:” يا سيادة الرئيس آن الآوان أن تذكر قطر وتركيا بالاسم تواجههم مواجهه مباشرة”.

    وأضاف أديب، خلال برنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”، أن هؤلاء يهاجمون الشعب المصري “نحن اتخذنا السيسي لكي يحافظ على الدولة، قائلا: “أردوغان أساء لمصر وللرئيس والشعب المصري وتميم أيضًا.. وجاء الوقت ليقول الرئيس السيسي تركيا وقطر وتميم وأردوغان بشكل مباشر.. وآن الأوان أن تذكر تركيا وقطر بسوء”.

    ووجه الإعلامي رسالة للشعب المصري: “بقول للمصريين نحن الآن في موقف جلل ومصر مستهدفة بقوة، والموقف ليس سهلا والوضع ليس ببسيط”، مؤكدًا أنه لا بد من أن تتصدى مصر لهذا الأمر، موضحًا أنهم يريدون الانتقام من هذه الدولة وتكسير المشاريع التي نقوم بها.

    وزير الخارجية يُعلق على التصالح مع قطر: استضافتها للمنظمات الإرهابية يعرقل أي جهد للحل

    وفي وقت سابق، علق سامح شكري، وزير الخارجية ، على الاتفاقية المبرمة بين تركيا وحكومة طرابلس، وذلك خلال فعاليات منتدى روما للحوار المتوسطي، المنعقد حاليا في العاصمة روما.

    وأوضح وزير الخارجية، إن الاتفاق الموقع بين حكومة فايز السراج، ورجب طيب أردوغان، يعقد الأوضاع في ليبيا، مبينًا أن هناك توافق حول ضرورة حل الأزمة الليبية واتفاق الصخيرات وتنفيذه.

    وأضاف شكري، أن التهديد الإرهابي في ليبيا يتوسع ويهدد دول الساحل وليس فقط ليبيا نفسها، متابعًا: “لا يوجد مساس لمصالحنا في مصر من اتفاق تركيا وحكومة طرابلس”.

    وشدد الوزير، على أن أمن واستقرار مصر سينعكس على استقرار المنطقة، متطرقًا للحديث عن فلسطين، مؤكدًا أنه تستحق دولة على غرار كل الدول والشعوب في المنطقة.

    وتحدث وزير الخارجية عن أوضاع حقوق الإنسان في مصر، ملمحًا إلى أن حقوق الإنسان لا تقتصر على الحق المدني فقط، بل هناك حق في التنمية والحياة.

    وأكد سامح شكري، على أهمية العلاقات الاستراتيجية بين القاهرة وواشنطن، مبينًا أن مصر تقوي علاقاتها مع شركائها الآخرين.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق