• بحث عن
  • بعد واقعة الكشري.. جامعة عين شمس تتعاقد مع “لابوار” لتخصيص أماكن للطعام داخل المستشفيات

    أكد مصدر مسئول بمستشفيات جامعة عين شمس ، لـ”القاهرة 24“، إن الإدارة تعاقدت مع شركة “لابوار” وغيرها لتوفير أماكن مخصصة للطعام، خاصةً وأن هذا الجناح لا يوجد مثيله في مصر ويعمل على مدار الـ 24 ساعة.

    جاء ذلك بعد واقعة أكل ممرضات للكشري داخل غرفة العمليات، حيث تم إقالة الممرضات وإحالتهم للتحقيق، وذلك أثناء جولة مفاجئة لرئيس الجامعة.

    كان قد افتتح الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، المرحلة الأولى من جناح العمليات المجمعة بمستشفى الدمرداش الجامعي، بحضور الدكتور أشرف عمر، القائم بأعمال عميد كلية الطب، والدكتورة سامية عبده، نائب مدير المستشفيات، والدكتور آسر عفيفي، نائب مدير المستشفيات.

    رئيس جامعة عين شمس يفصل ممرضتين بسبب أكل الكشري داخل غرفة العمليات

    وأكد المتيني، أن العمل بالمرحلة الأولى من المشروع استغرق ما يقرب من 3 سنوات، مضيفًا: “نجحنا خلالها في التغلب على الكثير من الصعوبات وتجاوز العديد من التحديات”، مشيدًا بجهود البنك الأهلي الذي موّل المشروع بـ50 مليون جنيه وتحملت الجامعة الـ 50 مليون جنيه الأخرى.

    وأضاف، أن المرحلة الأولى بها 11 غرفة عمليات، من بينها 7 غرف عمليات تعمل بنظام الكبسولة وهو أحدث النظم العالمية في معايير غرف العمليات القياسية، والذي يتضمن تكييفًا مركزيًا يعمل بنظام تنقية الهواء بنسبة تقارب 100%، بما يقلل من مستوى حدوث العدوى داخل العمليات لأقل حد ممكن، وكذلك تم ربط جناح العمليات بجناح التعقيم المركزي، وفصل ممرات المخلفات عن مسار غرف العمليات.

    وأشار الدكتور عبد الوهاب عزت، رئيس الجامعة السابق، إلى أن نجاح منظومة العمل بجامعة عين شمس يرجع إلى تنفيذها نظام عمل مؤسسي يقوم على انتقال الخبرات واستكمال كل إدارة لجهود الإدارة السابقة لها، بما يحقق عنصر الاستمرارية، مؤكدًا أن النظام المعمول به في غرف العمليات بالدمرداش يفوق الكثير مما هو مطبق في كبريات المستشفيات الخاصة.

    وأشار الدكتور أيمن صالح، مدير المستشفيات الجامعية، إلى أن المشروع يهدف إلى تطوير 21 غرفة عمليات، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى التي تشمل 11 غرفة عمليات على أن يبدأ العمل في المرحلة الثانية لتطوير 10 غرف عمليات، مؤكدًا أنها ستعمل جميعها بنظام الكبسولة، وأشار، إلى أن التطوير يتم وفق ما هو متوقع من أحدث النظم حتى عام 2040.

    واستعرض الدكتور طارق يوسف، مدير مستشفى الدمرداش، ما تم من تطويرات، وقدم شرحًا وافيًا لما كان الوضع السابق وما آلت إليه بعد التطوير، مؤكدًا أن النظام الجديد لغرف العمليات تم تدريب كافة الأطقم الطبية من الأطباء والتمريض والفنيين والعاملين والإداريين عليه، بما يضمن الاستخدام الأمثل له.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق