• بحث عن
  • الغواص تامر سلمان يوضح تفاصيل صور “سيدة الكرسي المتحرك” تحت الماء بشرم الشيخ (صور)

    شيماء عاطف

    أكد تامر سلمان، غواص مصري بشرم الشيخ، أن الصورة التي جمعته بسيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة، على بُعد 24 قدمًا تحت ماء البحر الأحمر تعود لمشروع تحدي إعاقة لسيدة أجنبية غاية في الروعة كانت إنسانة طبيعية جدًا وجاءت إلى البحر الأحمر منذ سنوات عديدة  قبل أن تصاب بالإعاقة نتيجة مرض جيني يصيب العضلات والأعصاب مع الحالة العمرية لها حتى تتوقف العضلات الإرادية واللا إرادية وأولها الإعاقة الحركية.

    وأوضح سلمان في تصريحات لـ “القاهرة 24” أنها قامت بعمل كورسات الغطس منذ سنين عديدة قبل الإعاقة ولديها خبرة جيدة كغواصة ودارت البحر الأحمر مرات عديدة، وبعد ظهور المرض وإعاقتها توقفت لفترة طويلة عن أي نشاط وعندما تقبلت حالتها المرضية قررت تحدي الإعاقة بعمل شيء تحبه وهو الغطس ولم تكتفي بالغطس المعروف لدى الإعاقة وإنما كوّنت فريق من أعز أصدقائها وهم أغلبهم غواصون محترفون  على درجة مدربين باختراع هذا النوع من الكراسي بعد عمل شاق وتجارب داخل حمام السباحة والبحيرات الإنجليزية الباردة.

    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية

    وأضاف، انتشرت أخبار هذه السيدة  في إنجلترا حيث تم تبني مشروعها من منظمات عديدة هناك،  حتى وافقوا علي دعمها للتجربة في البحر وتقدمت إليها عروض كثيرة من مناطق غطس في دول عديدة ولكنها أصرت على البحر الأحمر عامة، وشرم الشيخ خاصة داخل مركز الغطس الذي كان الغواص تامر ينتمي إليه.

    وبيّن سلمان أنه تم اختياره لتنفيذ هذه التجارب مع فريقها وزميلة إنجليزية تعمل مع الغواص وهى من أساتذته الذين تعلم على أيديهم الدقة في كل عمل يقوم به، ويخطط معه كل التجارب، وكان سلمان هو الغواص الموكل له الاهتمام بالسيدة مباشرة وتأمينها طوال فترة التجارب ونتيجة للثقة التامة منها وفريقها تم الاعتماد الكامل عليهم في تنفيذ مشروعها لتوثيق وتصوير هذا الاختراع والفكرة من ورائه حيث إثبات تحدي الإعاقة وتم اعتمادها من قبلً اللجنة العليا الأولمبية  لتصوير فيلم وثائقي قصير يعرض في دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012، وتوجد هذه الأفلام على اليوتيوب بعنوان ” finding the flame 1-2 or underwater wheelchair deep blue” .

    وقال: “كانت الغطسة التي ذكرت أمام حضراتكم هي أكبر أمنية لهذه السيدة الجميلة تمنتها مني شخصيًا لأنها قامت بها وهي سليمة قبل مرضها ولأنها من أجمل مواقع الغطس في العالم ومن أصعب غطسات البحر الأحمر لصغر مسافتها وتعدد التيارات المائية القوية ونظرًا لأنها تريد أن تقوم بهذه الغطسة وهى علي الكرسي المتحرك لتكون بذلك أول سيدة تقوم بهذه التجربة في هذا المكان، وكان الموضوع   مستحيل ولكن وفقني الله للتخطيط الدقيق للغطسة وقمت بحملها كما في الصورة أثناء عبور التيارات المائية داخل الغطسة وكل الفريق من حولي يقومون بتصوير وتقديم المساعدة إن احتجت لها والتأمين والحمد لله حققت لها أمنيتها وكتبت لنفسي تاريخ أعتز به”.

    وتابع، لقد نفّذ سلمان مع السيدة الإنجليزية أربع أسابيع متفرقة خلال عام ونصف، وفي كل رحلة كان سلمان يُصاب إصابات بالغة بعضلات الرجلين نتيجة الإجهادات الزائدة والأحمال ومع ذلك لم يتوقف، وله قصص مع حالات أخرى صعبة جدًا.

    ولد  تامر سلمان، الغواص المصري، عام 1980 في محافظة المنوفية، وتخرج سلمان من كلية التربية الرياضية، حيث تخصص في  ألعاب قوى جمباز، ولديه شهادات إنقاذ من الاتحاد الدولي والاتحاد المصري للغوص والإنقاذ، كما حصل على شهادات تدريب سباحة وعمل بتدريب السباحة  لفترة.

    الغواص تامر سلمان
    الغواص تامر سلمان

    وأردف، نظرًا للظروف العائلية أجّل تامر سلمان أخر سنة دراسية له في كلية التربية الرياضية بجامعة المنوفية، لأنه أكبر أخوته، وكان والده يعمل مهندسًا زراعيًا قبل وفاته، وكان لابد عليه أن يعمل من صغره حتى يساعد والده، ولذلك فقد ذهب تامر لمحافظة جنوب سيناء وتحديدًا لمدينة شرم الشيخ، واتجه لمجال البحر لأنه يحبه.

    ويحكي الغواص المصري رد فعله أثناء انتشار صورته مع السيدة الإنجليزية بأعماق البحر الأحمر، حيث إنه لم ينم من ليلة أمس، وذلك لأن العديد من الناس تواصلوا معه وكلموه بشكل أثار دهشته وجعله متفاجئ جدًا، فهو لم يتوقع هذا الانتشارو لاسيما خارج مصر.

    وأسهب: “قابلت صعوبات عديدة، ونمت في الشارع وعلى الرصيف وفي الصحراء، ثم عملت مرشدًا بحريًا لأرشد الناس للشعاب المرجانية، ثم بنيت اسمًا لنفسي وجالي عرض في نادي غطس كبير ومشهور عالميًا، ثم كرمني الله واشتغلت معاهم، وفي ناس في الفندق أعطوني كورسات لأصبح مدربًا محترفًا، وعملت كورس المدرب المحترف في عام 2009”.

    وتابع، الغطس بالنسبة له عشق خاص بالبحر وكنوزه، فعمله ليس مجرد مصدر للرزق، وإنما هو تذوق لجمال الطبيعة ومساعدة الناس في مشاهدة ذلك، أما عن طموحه فهو أن يرى رياضة الغطس نشاطًا كبيرًا في مصر، حيث يصبح من أقوى الأنشطة في العالم مثلما كان من قب.

    وأوضح الغواص المصري أن هذا المشروع ليس جديدًا بالنسبة له، فقد قام به عام 2011 و2012 و2013 من قبل، حيث لف العالم كله خارج مصر قديمًا، ومن المقرر أن يدرس الغواص المصري مشروعًا جديدًا لمدة سنتين قادمتين حيث إنه يخطط حاليًا مع السيدة الإنجليزية له، فهي تتدرب وتتعرض لجهد فائق حتى تقدم الجديد للعالم.

    وأشار تامر إلى أن رسالة السيدة الإنجليزية التي غاصت بكرسي متحرك تحت الماء، هي أنه “مفيش مستحيل ولا أعاقة ممكن تكون سبب لتقديم حاجة جديدة ومبدعة، فهى ربما تكون فقدت قدرتها على الحركة لكن مش الحياة”، فكل هذه الإضافات الموجودة بالصورة والكرسي المتحرك لإيصال قدرتها على الغوص أمام العالم كله على الرغم من ظروفها الصحية.

    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء

    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء

    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء
    تامر سلمان مع السيدة الأجنبية تحت الماء

     

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق