• بحث عن
  • كرة اليد والألعاب الفردية والمنتخب الأوليمبي يحفظون ماء وجه الرياضة المصرية في 2019

    مصطفى سعيد

    رغم استمرار كبوة المنتخب المصري لكرة القدم، كانت إنجازات كرة اليد وبعض الألعاب الأخرى كفيلة بالحفاظ على صورة الرياضة المصرية في 2019.

    وبعد عام من خروجه المبكر والمهين من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا إثر هزيمته في المباريات الثلاث التي خاضها في مجموعته بالدور الأول، تلقى المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) لطمة جديدة في 2019 بالسقوط المبكر في كأس الأمم الأفريقية والتي استضافتها بلاده منتصف العام الحالي.

    ولكن الرياضة المصرية شهدت مجموعة من الإنجازات المميزة في 2019، حيث ارتقى العديد من الرياضيين المصريين منصات التتويج العالمية في أكثر من لعبة، فيما عانت بعض الألعاب الأخرى من صدمات عنيفة تسببت في الإطاحة بأكثر من اتحاد رياضي.

    وكانت كرة اليد المصرية على موعد مع التاريخ في عام 2019، بعد الإنجازات الرائعة التي حققتها هذا العام، لتعود مصر إلى مكانتها ضمن القوى الكبرى في اللعبة قبل عامين فقط من استضافة مصر لبطولة العالم للرجال والمقررة عام 2021.

    وتوج منتخب كرة اليد في أغسطس الماضي بلقب بطولة العالم للشباب (تحت 19 عاما) للمرة الأولى في تاريخه ليصبح أول منتخب أفريقي وعربي يحقق هذا الإنجاز.

    وجاء تتويج الفريق بعد أيام قليلة من حصول منتخب الشباب على المركز الثالث ونيله الميدالية البرونزية ببطولة العالم للشباب (تحت 21 عاما) لليد بإسبانيا في يوليو الماضي.

    وكان منتخب الفراعنة للرجال حصل على المركز الثامن في مونديال اليد بألمانيا والدنمارك في يناير الماضي، وهو ما يشكل طفرة في ترتيب فريق الرجال عما كان خلال أكثر من نسخة سابقة للمونديال.

    وحققت الرياضة المصرية أيضا عددا من الإنجازات على الصعيد العالمي في الألعاب الفردية، حيث فرضت مصر هيمنتها على بطولات العالم للاسكواش للرجال والسيدات هذا العام بعد فوز طارق مؤمن ببطولة العالم للرجال وتتويج نور الشربيني ببطولة العالم للسيدات فيما فاز منتخب مصر للرجال ببطولة العالم للفرق ببطولة العالم.

    وتوج إسلام حامد وسلمى عبد المقصود بذهبية الزوجي المختلط ببطولة العالم للخماسي الحديث بالمجر في سبتمبر الماضي لتصبح الميدالية الأولى لمصر في تاريخ مشاركاتها ببطولات العالم للخماسي الحديث للكبار.

    وتوج المصارع المصري محمد إبراهيم كيشو بذهبية بطولة العالم للمصارعة الرومانية (تحت 23 عاما) بالمجر في نوفمبر الماضي، فيما فاز منتخب مصر للكاراتيه ببطولة العالم للناشئين والشباب في أكتوبر الماضي بتشيلى برصيد 17 ميدالية وبواقع ست ذهبيات وثلاث فضيات وثماني برونزيات.

    وحصلت السباحة فريدة عثمان على الميدالية البرونزية في سباق 50 متر فراشة ببطولة العالم للسباحة في كوريا الجنوبية خلال يوليو الماضي، بعدما سبق لها الحصول على نفس المركز في نسخة البطولة السابقة عام 2017 .

    ولم تغب اللعبة الشعبية الأولى في العالم عن إنجازات الرياضة المصرية في عام 2019 بعدما توج المنتخب الأولمبي لكرة القدم ببطولة كأس الأمم الأفريقية (تحت 23 عاما) للمرة الأولى في تاريخه، ليصعد عن جدارة إلى دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام بالعاصمة اليابانية طوكيو العام المقبل.

    كما توج الزمالك المصري ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفيدرالية) ليصبح أول لقب قاري يناله أي فريق مصري منذ حصول الأهلي على لقب البطولة ذاتها عام 2014.

    وجاء الإنجازان ليحافظا على ماء وجه الكرة المصرية التي تعرضت للطمة قوية بعد الخروج المبكر لمنتخب الفراعنة من دور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بمصر الصيف الماضي.

    وبينما كانت الجماهير المصرية تمني نفسها باستعادة منتخب بلادها مكانته المرموقة في القارة السمراء من خلال الحصول على اللقب للمرة الثامنة في تاريخه وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة، تلقت ضربة موجعة بعد المستوى الباهت للفريق في البطولة ليخرج من البطولة بخسارته صفر / 1 أمام جنوب أفريقيا في دور الستة عشر.

    وتسبب هذا الإخفاق في استقالة مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم ليقوم الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بتعيين لجنة خماسية مؤقتة لإدارة شؤون الكرة المصرية لحين انتخاب مجلس جديد في 2020.

    ورغم الوقت الطويل والجدل الكبير الذي أثارته اللجنة المؤقتة قبل إعلان تعيين البدري مديرا فنيا لمنتخب الفراعنة، لم يحقق الأخير البداية المأمولة منه مع منتخب الفراعنة وسقط في فخ التعادل مع منتخبي كينيا وجزر القمر في أول جولتين من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية القادمة عام 2021.

    وأثار المستوى المخيب للفريق في 2019 قلق جماهيره قبل بداية التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2022.

    وتمثلت أكبر صدمات الرياضة المصرية خلال 2019 في قيام الاتحاد الدولي لرفع الأثقال بإيقاف الاتحاد المصري للعبة لمدة عامين بسبب قضايا منشطات، ليتم حرمان رباعي مصر من المشاركة في بطولة العالم بتايلاند، وكذلك في أولمبياد طوكيو 2020، وذلك بعدما رفضت المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي (كاس) الطعن الذي تقدمت به اللجنة الأولمبية المصرية لإلغاء العقوبة.

    وكانت مصر تضع آمالا عريضة على إمكانية التتويج بميدالية ذهبية في الأولمبياد عن طريق بطل العالم الرباع محمد إيهاب الذي قرر اعتزال اللعبة بعد تأكيد عقوبة الإيقاف بحق اتحاد رفع الأثقال المصري الذي تم حل مجلس إدارته.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق