• بحث عن
  • سلفيون يدشنون حملة “أنا مسلم لا أحتفل بالكريسماس”: لا يجوز تهنئة المسيحيين بمناسباتهم الدينية

    أعلن سامح عبد الحميد، القيادي السلفي، تدشين حملة سلفية بعنوان “أنا مسلم لا أحتفل بالكريسماس”، لإعلان عدم جواز تهنئة المسيحيين بأعيادهم.

    وقال سامح عبد الحميد، القيادي السلفي، إنه لا يجوز لأحد من المسلمين مشاركة أهل الكتاب في الاحتفال بعيد الكريسماس، ولا تهنئتهم بهذه المناسبة، مستشهدًا بقول الله تعالى: “والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كرما”، مبينًا أن قال مجاهد في تفسيرها: “إنها أعياد المشركين”، وكذلك قال مثله الربيع بن أنس، والقاضي أبو يعلى والضحاك.

    وتابع القيادي السلفي: “ويجوز تهنئة المسيحيين بمناسباتهم الدنيوية وليس الدينية، فنهنئهم بزواجهم وإنجابهم ونجاحهم الدراسي وغيره، ونُعزيهم في مصائبهم وآلامهم، ولكن الكريسماس من جملة شعائرهم الدينية، والمشاركة فيه هي مشاركة لهم فى شعائر دينهم، ولا ريب أن ذلك حرام ومنكر عظيم، ونقل ابن القيم الاتفاق على حرمة تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم فقال: وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم”.

    واستكمل: “ويحرم الاشتراك في الكريسماس بأى شكل؛ فلا يجوز تقديم الهدايا وتبادل التهاني أو شراء دُمية بابا نويل، أو شجرة عيد الميلاد وإظهار الفرح والسرور من خلال الألعاب النارية أو الخروج للمنتزهات في ذلك اليوم، أو تزيين المنازل وإنارتها بالألوان، أو شراء الحلوى للأطفال، أو اصطحابهم لمحلات الألعاب إلى غير ذلك من الصور”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق