• بحث عن
  • “الأزهر للفتوى”: الشريعة الإسلامية لا تقبل أي مبرر للتعدي على المرأة والتحرش بها (فيديو)

    أعاد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية نشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان: “التحرش جريمة لا يجوز تبريرها”؛ للتوعية بمخاطر التحرش وآثاره السلبية على المجتمع.

    وأكد المركز العالمي للفتوى خلال الفيديو أن الشريعة الإسلامية لا تقبل أي مبرر للتعدي على المرأة أو انتقاصها حقا من حقوقها، سواء أكان ذلك بالقول أو الفعل أو الإشارة، مشددًا على ضرورة التصرف بشكل لائق حال حدوث واقعة تحرش، بكف الأذى عن الضحية، وسرعة إبلاغ السلطات المعنية.

    وحذر مركز الفتوى من فقدان المرأة المُتحرَّش بها الشعور بالأمن بما ينعكس بالسلب على المجتمع، موضحًا أن علاج هذا السلوك السيء يكون بتزكية النفس، من خلال غض البصر وحفظ الفرج؛ للمساعدة على سمو الروح عند الإنسان بما يعصمها من الوقوع في الفواحش والاعتداء على الآخرين.

    وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد شهدت مؤخراً تداول مقطع صادم لفيديو يظهر لحظة تحرش جماعي من عشرات الشباب لإحدى الفتيات، وسط صراخ وبكاء الفتاة، فيما حاول البعض حمايتها وإنقاذها بوضعها في سيارة لتنطلق بها بعيدًا عن مكان الواقعة.

    قال مصدر أمني بقسم شرطة المنصورة، إنهم تمكنوا من التعرف على هوية الفتاة التي تعرضت للتحرش الجماعي، في مدينة المنصورة، حيث تبين أنها مغربية الجنسية وليست مصرية، وأنها جاءت إلى مصر للتنزه والاحتفال برأس السنة.

    وأضاف المصدر الأمني لـ”القاهرة 24″، أن قسم الشرطة لم يتلقى أي بلاغات من الأهالي في حي الجامعة بخصوص الواقعة، وجارٍ تكثيف الجهود لضبط المتحرشين بالفتاة، وكشف ملابسات الواقعة.

    وكان مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تداولوا فيديو لمجموعة من الشباب، يتحرشون بفتاة في أحد شوارع المنصورة، ولاقى ردود فعل هائلة، مما أدى إلى تدخل الأمن للوقوف على حقيقة الواقعة، وضبط الجناة والتعرف على الفتاة إن صدقت الواقعة.

    وقال مصدر أمني لـ”القاهرة 24″ إن فتح التحقيق في الواقعة للتأكد من ملابساتها وصحتها، وملاحقة الجناة والتعرف على الفتاة.

    وأكد المصدر الأمني، أن هناك سرعة تحرك للتحقيق في الواقعة، لمعرفة الجناة، عن طريق تفريغ الكاميرات المحيطة، وبحث حقيقة الفيديو المنتشر على السوشيال ميديا بعرضه على لجنة مختصة، للوقوف على تفاصيل الواقعة.

    وأشار شاهد عيان إلى أن الفتاة كانت برفقة شاب وفتاة أخرى، تحرش بها مجموعة من الشباب ثم تجمهر حولها آخرون بأعداد كبيرة، منهم من حاول التحرش بها والتعدي عليها جنسيا، ومنهم من حاول التدخل لإنقاذها.

    وأعرب الأهالي عن استيائهم، حيث التقط المتحرشون لها عددًا من الصور مع نعتها بألفاظ مسيئة، وأنقذت بعد استقلالها سيارة ملاكي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق