• بحث عن
  • حقوقيون يشيدون بتحقيق “القاهرة 24” حول قتل الكلاب: لا بد من وقف قتلها باستخدام “الاستركنين”

    ردود فعل واسعة، أثارت نقاشًا بعد نشر تحقيق “محرّم دوليًا”.. كيف قُتل في مصر 295 ألف كلب خلال عام؟”، والذي وثق شراكة الهيئة العامة للخدمات البيطرية وأحد الشركات “Samarilio Company” في استيراد سم “الاستركنين” المحرّم دوليًا”، على مدار العام الماضي رغم حظر استخدامه من جهات حكومية على رأسها “الصحة والبيئة” بمستندات حصلنا عليها.

    وقالت دينا ذو الفقار الحقوقية في مجال الرفق بالحيواني، تعليقًا على تحقيق “القاهرة 24″، إن مصر لا تتبع منهج علمي أو ديني أو أخلاقي أو حضاري في التعامل مع الكلاب، مطالبة بمحاسبة المسئولين.

    وأكدت دينا ذو الفقار، أن أمريكا تحظر استخدام “الاستركنين” ويستخدم فقط في بعض ولايات تحت الأرض كطعم لأنواع القوارض، ولكن يُمنع تمامًا استخدامه للكلاب أو غيرها وهذا ثابت بالمستندات.

    وأشارت الحقوقية في مجال الرفق بالحيوان، إلى ضرورة أن يقرأ الدكتور حسن الجعويني المسئول بالهيئة العامة للخدمات البيطرية استراتيجية 2030 المقرة والمعتمدة والاطلاع، لا للقتل، التوعية والتطعيم”.

    “محرّم دوليًا”.. كيف قُتل في مصر 295 ألف كلب خلال عام؟ (تحقيق بالوثائق)

     

    وأشادت حنان دعبس، الحقوقية في مجال حقوق الحيوان، بتحقيق “محرّم دوليًا”، والمنشور على موقع “القاهرة 24“، مشيرة إلى أنه سيتم استخدامه في الجلسات المقبلة للدفاع عن حقوق الحيوان كمرجع لتأكيد خطورة استخدام سم “الاستركنين”، مشيرة إلى أن التحذير من خطورة استخدام السم كان دائمًا يقابله معلومات منقوصة وثقها التحقيق.

    وأضافت دعبس، أن التصريحات التي أدلى بها رئيس الشركة المستوردة لسم “الاستركنين”، بالإضافة إلى المواجهة مع الخدمات البيطرية، تجعلهم في موضع اتهام واضح يجب على إثره تغيير استراتيجية التعامل مع الحيوانات، ومنع قتلهم عن طريق استخدام سم “الاستركنين”.

    “الزراعة”: إعدام 295 ألف كلب في عام 2019 (بيان)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق