• بحث عن
  • زهرة المنصورة ضحية تحرش رأس السنة”: أنا مبسوطة إن دا حصلي أنا ومحصلش لبنت غيري

    أحمد رمضان

    قالت زهرة المنصورة “الفتاة المتحرش بها جماعيًا في احتفالات رأس السنة إنها مبسوطة بما حدث لها، ولم يحدث لبنت أخرى.

    وأنشئت “زهرة” الفتاة التي تم التحرش بها ليلة رأس السنة في مدينة المنصورة، قناة باسمها على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”، للرد على منتقديها والمتدخلين في حياتها الشخصية وأسلوبها في الحديث واللبس، للتبرير لما حدث من تحرش.

    وأشارت زهرة إلى أنها تقصد بعبارة “أنا مبسوطة إني حصلي كده”، في مداخلة لها مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج “الحكاية”، إلى أنها تقصد أنها لم تكن تتمنى أن ترى أي بنت أخرى هذا الموقف وأنه حدث لها لأنها قوية وقادرة على المواجهة”.

    مفاجأة.. زهرة “فتاة المنصورة” ضحية التحرش الجماعي: لم أتنازل عن البلاغ (فيديو)

    وقد أمرت نيابة قسم أول المنصورة، إخلاء سبيل 9 شباب مشتبه بهم في واقعة التحرش الجماعي بفتاة المنصورة ليلة رأس السنة في منطقة حي الجامعة، ظهروا في فيديوهات كاميرات المراقبة التي رصدت الواقعة، حيث استدعي الفتاتين ولم تتعرفا على أي منهم.

    وكان قد خرج 7 متهمين في قضية التحرش بفتاة المنصورة ليلة رأس السنة، من قسم أول المنصورة، الثلاثاء، وتسلموا كافة متعلقاتهم، وذلك عقب انتهاء الإجراءات والفحوصات اللازمة لإخلاء سبيلهم وتنفيذ قرار النيابة العامة.

    وكانت الفتاتين “زهرة” و”مي” قد أسقطتا الدعوى الجنائية عن المتهمين السبعة، بعد أن نفوا أمام النيابة أن يكون المتهمون هم المتحرش بهم، وأن المتحرشين الفعليين، بأوصاف مختلفة.

    وتلقى اللواء فاضل عمار، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث الجنائية، يفيد بانتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد قسم المساعدات الفنية للمقاطع التي تظهر واقعة تحرش جماعي بفتاتين بشارع الجمهورية بالقرب من بوابة جامعة المنصورة ليلة رأس السنة الميلادية.

    وتمكنت الأجهزة الأمنية من الوصول إلى هوية الفتاتين بعد أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهرهما خلال سيرهما بشارع الجمهورية وتعرضهما للتحرش، على يد العشرات من الشباب وهما: “ز.ع”، 20 سنة طالبة بمعهد هندسة السلاب، وصديقتها “م. م”، 20 سنة، طالبة بكلية التربية الرياضية بجامعة المنصورة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق