• بحث عن
  • بعد رفضها التدخل.. ساويرس: “تحيا تونس حرة يحكمها أهلها وليس الوالي التركي” (تدوينة)

    علق رجل الأعمال نجيب ساويرس، على استقبال الرئيس التركي رجب أردوغان، رئيس البرلمان التونسي، بإسطنبول، وذلك بعد أن أكدت تونس في وقت سابق أنها لن تقبل أن تكون عضوا في أيّ تحالف أو اصطفاف على الإطلاق، بشأن التدخل التركي في ليبيا.

    وكتب ساويرس عبر صفحته الشخصية على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”: “رايح يشوف هيعملوا إيه بعد رفض حكومتهم الإخوانية وفشل مخطط إقحام تونس فى حرب ليبيا. تحيا تونس حرة يحكمها أهلها وليس الوالي التركي”.

    وفي وقت سابق، أصدرت رئاسة الجمهورية التونسية، بيانًا للتعليق على ما يثار خلال الساعات القليلة الماضية، عن اتفاق بين رجب طيب أردوغان، رئيس تركيا، وقيس بن سعيد، رئيس تونس، للتدخل المشترك في الشأن الليبي.

    وقالت الرئاسة في بيان لها: “تؤكد رئاسة الجمهورية أنّ تونس لن تقبل بأن تكون عضوا في أيّ تحالف أو اصطفاف على الإطلاق، ولن تقبل أبدا بأن يكون أيّ شبر من ترابها إلاّ تحت السيادة التونسية وحدها. أمّا التصريحات والتأويلات والادعاءات الزائفة التي تتلاحق منذ يوم أمس فهي إمّا أنّها تصدر عن سوء فهم وسوء تقدير، وإمّا أنّها تنبع من نفس المصادر التي دأبت على الافتراء والتشويه”.

    رئاسة تونس تُعلق على زيارة أردوغان: لن نكون عضوًا في أي تحالف أو اصطفاف على الإطلاق

    وتابعت: “وإذا كان صدر موقفٌ عَكَسَ هذا من تونس أو من خارجها فهو لا يُلْزمُ إلّا من صرّح به وحدهُ. إنّ رئيس الجمهورية حريص على سيادة تونس واستقلالها وحريّة قرارها، وهو أمر لا يمكن أن يكون موضوع مزايدات أو نقاش، ولا توجد ولن توجد أيّ نيّة للدخول لا في تحالف ولا في اصطفاف”.

    واختتمت رئاسة تونس بيانها: “وعلى من يريد التشويه والكذب أن يعلم أنّه لا يمكن أن يُلهي الشعب التونسي بمثل هذه الادعاءات لصرف نظره عن قضاياه الحقيقية ومعاناته كلّ يوم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي على وجه الخصوص”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق