• بحث عن
  • مطالب بوقف نظام “التابلت” بعد مشكلاته.. و”التعليم”: نفذنا أكبر منظومة امتحانات إلكترونية

    لا صوت يعلو في مجموعات أولياء الأمور، عبر منصات التواصل الاجتماعي، فوق المطالبة بإلغاء التابلت، وسط حالة الارتباك التي يرونها تؤثر على مستقبل أبنائهم، حيث يرونهم فئران تجارب لمنظومة تطوير التعليم.

    وسادت حالة من الغضب الشديد بين أولياء الأمور بعدما أدى طلاب الصفين الأول والثاني الثانوي، أول امتحانات الفصل الدراسي الأول، عبر الجهاز اللوحي “تابلت الثانوية العامة”، رغم أنهم لم يستخدموه طيلة فترة الدراسة، فضلا عن أن إدارة المدارس أبلغتهم أن الامتحانات ستجرى بالنظام الورقي، إلا أنهم تراجعوا في القرار.

    عبير عبد الستار إعلامية، وولية أمر لأحد لطالبين في الصف الثاني الثانوي، تقول إن هناك حالة من الارتباك الشديد والقلق لدى أولياء الأمور وطلاب مراحل الثانوية، والذين أصبحوا “حقل تجارب”، رغم العذاب الذي عانوه خلال العام الماضي، وقرار التراجع في التراكمية، في آخر لحظة دون أي توضيح.

    وأكدت ولي الأمر، أن الارتباك لا يزال سيد الموقف في تطبيق منظومة التابلت على طلاب الثانوية، لا سيما وأن هذا العام يعتبر التطبيق الفعلي لتنفيذ المنظومة، بحيث أن الطالب يحاسب على كل شئ، حيث أن الوزارة لم تعلن عن الرأفة التي أعلنتها العام الماضي، ومراعاة أخطاء المنظومة الإلكترونية، محذرة من خوض السنة التنافسية لهؤلاء الطلاب “الثانوية العامة” بالتابلت.

    القضاء الإداري يحجز دعوى إلغاء تطبيق نظام “التابلت” على طلاب الثانوية العامة

    من جانبها أشارت الصحفية والإعلامية فاطمة خير، إلى أنه لم يتم استخدام “التابلت” طوال العام، ورغم ذلك تم إبلاغ الطلبة قبل الامتحان بأيام أنها ستجرى بالتابلت، وتم جمعه قبل الامتحان بأسبوع لإنهاء بعض الإجراءات بشأن تمكين الطلاب من أداء الامتحان به، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فوجئ الطلاب بالعديد من المشاكل أثناء تأدية الامتحان.

    لماذا الإصرار على المنظومة؟

    واستنكرت ولي الأمر، إصرار الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على تنفيذ تلك المنظومة، والتي وصفتها بالمنكوبة، مؤكدة أن أخطاء العام الماضي، كما هي لم تستفد منها  الوزارة أو تعمل على حلها، وأولها نظام الأكواد الذي يضرب بمبدأ التكافؤ عرض الحائط.

    وتابعت: “السنة اللي فاتت الطلبة انتبهت لده فبقوا يغيروا أكوادهم للنموذج الأسهل، والحقيقة أنا مش فاهمة إطلاقا إزاي يتم تنفيذ سياسة تفرق بين الطلبة بالشكل الظالم ده!، يعني أفهم أن الامتحان الواحد يكون فيه أسئلة متفاوتة عشان نعرف الطالب المتميز من المتوسط من الضعيف، لكن اللي بيحصل ده غرضه إيه؟ واحد ييجي له امتحان سهل وواحد ييجي له امتحان متوسط وواحد ييجي له امتحان صعب؟!”.

    أجزاء من خارج المنهج

    وتسائلت ولي الأمر، عن بعض الأسئلة التي جاءت من بعض الأجزاء المحذوفة، قائلة: “بالنسبة للقصة في اللغة العربية واللي اتلغت السنة اللي فاتت، ضمن تطوير نظام الامتحان وماحدش جاب سيرتها، السنة دي ولا اتسلمت للطلبة أو كتير منهم، إزاي ييجي منها أسئلة ويتضح إن البعض اتبلغ إنها مقررة قبل الامتحانات”، مطالبا بتوضيح تلك الأمور التي لازالت غامضة.

     “التعليم”: نفذنا أكبر منظومة امتحانات إلكترونية في مصر اليوم

    من جانبها أكدت وزارة التربية والتعليم، أن امتحانات الفصل الدراسي الأول للصف الثاني الثانوي للعام الدراسي 2019 /2020، انطلقت صباح اليوم، حيث أؤدي الامتحانات 587 ألف و 108 طالب/طالبة بالصف الثاني الثانوي.

    وأضافت الوزارة، أن امتحان اللغة العربية للصف الثاني الثانوي، يتكون من 35 سؤالاً مقسمة إلى 27 سؤال اختيار من متعدد، و8 أسئلة مقال تقيس الفهم وليس الحفظ وهذا هو أساس عملية تطوير التقييم بالمرحلة الثانوية للارتقاء بجودة نواتج التعلم وباستخدام الكتاب المفتوح (Open book)، وتُعقد الامتحانات في الفترة من 11 إلى 22 يناير 2020.

    وأوضحت غرفة المتابعة المركزية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن منظومة الاختبارات الإلكترونية للفصل الدراسي الأول للصف الثاني الثانوي 2019/2020، حققت اليوم نجاحاً كبيراً؛ حيث استقبلت 488 ألف طالب/طالبة بنسبة 90% من المستهدفين لأداء الامتحان إلكترونيا، لأداء امتحان مادة اللغة العربية في الفترة الأولى داخل المدراس المجهزة تكنولوجيًا بالمحافظات المختلفة، داخل 3252 مدرسة (عام، خاص).

    وأدى 140 ألف طالب/طالبة (المنازل والمستشفيات والخدمات والسجون) امتحان اللغة العربية بصورة ورقية في الفترة الصباحية، فضلاً عن أداء طلبة 300 مدرسة (عام) الامتحان ورقيًا نظرًا لعدم استكمال البنية التكنولوجية بها، كما أدى طلبة وطالبات 300 مدرسة (خاص) لم يستكملوا اجراءات التعاقد لتجهيز البنية التكنولوجية الامتحان ورقيًا.

    وأكدت الغرفة أنها لم تتلقَ أي شكاوى تؤثر على سير العملية الامتحانية، وأن جميع طلاب الصف الثاني الثانوي أدوا امتحان مادة اللغة العربية سواء بطريقة إلكترونية أو بطريقة ورقية في المدارس غير المجهزة تكنولوجيا، عدا بعض حالات الغش الفردية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها وإحالتها إلى الشئون القانونية بديوان عام الوزارة.

    ووجه وزير التربية والتعليم، الشكر لجميع طلاب مصر علي الاهتمام بالاستفادة من التطوير والتركيز علي الانتقال من ثقافة التحضير القديمة إلي الأسلوب الجديد للتعلم القائم على الفهم والابتكار.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق