• بحث عن
  • طلاب الصف الأول الثانوي يؤدون امتحان مادة الأحياء وفقًا لنظام التقييم الجديد

    أدى 607 آلاف و714 طالبا/طالبة بالصف الأول الثانوي، اليوم، امتحان مادة الأحياء (ورقيًا) وفقًا لنظام التقييم الجديد الذي يعتمد على تغيير نوعية الأسئلة لقياس نواتج التعلم، المرتبطة بالفهم وليس الحفظ والتلقين.

    وتضمن امتحان مادة الأحياء للصف الأول الثانوي 30 سؤالاً من نوعية “اختيار من متعدد”، وقد تم إعداد الامتحان وفقًا للمواصفات الفنية، التي أقرها المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي على أساس نظام التقييم الجديد الذي يعتمد على قياس الفهم وليس الحفظ، وهو جوهر عملية تطوير التقييم بالمرحلة الثانوية للارتقاء بجودة نواتج التعلم وباستخدام الكتاب المفتوح (Open book).

    وأوضحت غرفة المتابعة المركزية، بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنها لم تتلقَ أي شكاوى تؤثر على سير العملية الامتحانية، وأن جميع طلاب الصف الأول الثانوي أدوا امتحان مادة الأحياء (ورقيًا).

    ويؤدي طلاب الصف الأول الثانوي، امتحان مادة الجغرافيا يوم الأربعاء الموافق 15 يناير 2020 في الفترة المسائية، وتُعقد الامتحانات في الفترة من 11 إلى 23 يناير 2020.

    تسريب امتحانات الثاني الثانوي بالمنظومة الإلكترونية يثير غضب أولياء الأمور.. والتعليم: حالات فردية

    في سياق منفصل، حالة من الجدل الشديد، انتابت أولياء الأمور، وعددًا من طلاب الصف الثاني الثانوي، والذين يواجهون بعض المشاكل في استخدام الجهاز اللوحي “التابلت”، وسط تخبط في التصريحات والقرارات.

    فما بين بنية ضعيفة تحول دون سرعة الجهاز، وأزمة الأكواد، وما بين تخبط قرارات مرتعشة سرعان ما تلغى، عانى أولياء الأمور مع أبنائهم خلال العام الماضي، وما زالت المشاكل نفسها مستمرة معهم، إلا أن الدكتور طارق شوقي، لديه اقتناع تام بالمنظومة وأنها ستحل أزمات عدة عانى منها التعليم ولعل أهمها كثرة انتشار حالات الغش.

    تسريب أجزاء من امتحان اللغة الأجنبية للثاني الثانوي

    الأوضاع لم تتغير كثيرًا، حيث نشرت صفحة “شاومينج بيغشش ثانوية عامة”، أجزاءً من امتحانات مادة الإنجليزي، لعدد من الأكواد، ومعها الإجاية، قبل بدء الامتحان بساعات، وهو الأمر الذي أزعج أولياء الامور والطلاب، مؤكدين على فشل المنظومة وأنهم وقعوا ضحايا لتجارب الدكتور طارق شوقي.

    “الآمال التي كان يبني عليها طارق شوقي، في أن المنظومة نجحت في مكافحة الغش الإلكتروني وظاهرة تسريب الامتحانات، ماتت”، هكذا قالت شيماء محمد أحد أولياء الأمور، مطالبة بوقف المنظومة، وهو ما وافقه عليها كل من الإعلاميتين فاطمة أبو الخير، وعبير عبد الستار.

    الارتباك سيد الموقف

    عبير عبد الستار إعلامية، وولية أمر لأحد لطالبين في الصف الثاني الثانوي، تقول إن هناك حالة من الارتباك الشديد والقلق لدى أولياء الأمور وطلاب مراحل الثانوية، والذين أصبحوا “حقل تجارب”، رغم العذاب الذي عانوه خلال العام الماضي، وقرار التراجع في التراكمية، في آخر لحظة دون أي توضيح.

    وأكدت ولي الأمر، أن الارتباك لا يزال سيد الموقف في تطبيق منظومة التابلت على طلاب الثانوية، لا سيّما وأن هذا العام يعتبر التطبيق الفعلي لتنفيذ المنظومة، حيث إن الطالب يحاسب على كل شيء، حيث إن الوزارة لم تعلن عن الرأفة التي أعلنتها العام الماضي، ومراعاة أخطاء المنظومة الإلكترونية، محذرة من خوض السنة التنافسية لهؤلاء الطلاب “الثانوية العامة” بالتابلت.

    لماذا الإصرار على المنظومة؟

    من جانبها، أشارت الصحفية والإعلامية فاطمة خير، إلى أنه لم يتم استخدام “التابلت” طوال العام، ورغم ذلك تم إبلاغ الطلبة قبل الامتحان بأيام أنها ستجرى بالتابلت، وتم جمعه قبل الامتحان بأسبوع لإنهاء بعض الإجراءات بشأن تمكين الطلاب من أداء الامتحان به، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل فوجئ الطلاب بالعديد من المشاكل أثناء تأدية الامتحان.

    واستنكرت ولي الأمر، إصرار الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على تنفيذ تلك المنظومة، والتي وصفتها بالمنكوبة، مؤكدة أن أخطاء العام الماضي، كما هي لم تستفد منها الوزارة أو تعمل على حلها، وأولها نظام الأكواد الذي يضرب بمبدأ التكافؤ عرض الحائط.

    وزير التعليم يعلق: حالات فردية

    وبدوره، قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن مصر تشهد أكبر منظومة امتحانات إلكترونية في تاريخ البلاد، حيث يخوض الامتحانات نصف مليون طالب.

    وأضاف شوقي خلال تصريحات صحفية، أن حالات انتشار أجزاء من الامتحان حالات فردية، مؤكدًا على أن نسبة الغش تقلصت بشكل كبير عن الماضي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق