• بحث عن
  • أسرة شهيد الشهامة في الدقهلية تطالب بصرف معاش لائق لطفلتيه: “أسوة بشهداء الشرطة والجيش”

    الدقهلية - رانيا الديداموني

    تقدمت أسرة المجني عليه في قضية الدفاع عن سيدة تعرضت للسرقة بالإكراه على طريق “شربين – طلخا”، والتي عرفت إعلاميا بـ”شهيد الشهامة” في قرية ميت عنتر، بطلب لصرف معاش شهري ثابت لأسرة الشهيد، حيث أنه توفي وترك زوجة وطفلتين أكبرهما 10 سنوات، وليس لهم مصدر دخل.

    وحصل “القاهرة 24” على صورة من الطلب المقدم، وجاء به أنه شهيد ويستحق التكريم وتوفير الدعم المعنوي والمادي لأسرته، إذ أنه توفي وترك زوجة وطفلتين بعمر الزهور، لا ذنبهم لهم إلا أن أبيهم مات بطلا، وليس له مصدر رزق حيث أنه ليس موظفا حكوميا او له نشاط تجاري يدر عليه دخل.

    وأشار عمرو العزيري، محامي أسرة المجني عليه وابن عمه، إلى أن “العزيري” قام بعمل لا يقل عن بطولة الشهداء من الجيش والشرطة، إذ أنه أنقذ سيدة تستغيث من لصوص سرقوها بالإكراه، ولم يقف مشاهد، بل هرع خلف اللصوص حيث تلقى مصرعه دهسا.

    وأوضح لـ “القاهرة 24” أن المجني عليه شهم من عائلة بسيطة، ولم يتوقع أن تترك الدولة أسرة الشهيد دون معاش محترم يضمن لهم حياة كريمة، وتكريم سيرته ليكون قدوة يحتذى بها للأجيال القادمة.

    وأضاف: “فوجئت برد فعل المسؤولين في التضامن الإجتماعي، أن القانون لا يسمح لهم إلا بمعاش 400 جنيه فقط، وأنه لا يحتسب من الشهداء مثل أبناء المسسات العسكرية”.

    وطالب الدكتورة نفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، بصرف معاش يضمن حياة كريمة لأبناء “ضحايا المواقف الإنسانية” باعتبارهم شهداء.

    إحالة قضية “شهيد الشهامة” إلي محكمة الجنايات بالمنصورة

    وكان اللواء فاضل عمار، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، قد تلقى إخطاراً عن ورود بلاغ بوقوع حادث تصادم على طريق “طلخا- شربين”، ومصرع الشاب “محمد ابراهيم العزيري”، 30 عام، عامل ومقيم بقرية ميت عنتر دائرة مركز طلخا.

    أمرت نيابة طلخا بمحافظة الدقهلية، بإحالة قضية قتل “شهيد الشهامة” من قرية ميت عنتر، إلى محكمة الجنايات، وذلك بعد انتهائها من الاطلاع على التقرير الطبي النهائي بخصوص أسباب وفاة المجني عليه، وتفريغ كاميرات المراقبة.

    ووجهت النيابة لسائق السيارة الـ”ربع نقل”، تهمة القتل الخطأ، والتسبب في وفاة المجني عليه ومخالفة القوانين واللوائح.

    وكانت النيابة برئاسة المستشار محمد هدايات، رئيس نيابة طلخا، قد أمر بإخلاء سبيل سائق السيارة “ربع نقل”، التي دهست “شهيد الشهامة”، على طريق “طلخا شربين”، أثناء ملاحقة المجني عليه بدراجة بخارية لـ”توك توك” به متهمين سرقا حقيبة سيدة.

    ووجهت اتهامها إلى “محمد. ف”، 27 عام، سبق اتهامه في 7 قضايا سرقة، و”أحمد. م”، 17 عام، سبق اتهامه في قضايا سرقة، مقيمان بدائرة مركز طلخا، بالسرقة بالإكراه، والتسبب في وفاة المجني عليه، وقد تم ضبط المتهمان وأمرت النيابة بحبسهما على ذمة التحقيقات مع مراعاة التجديد.

    استئجرا المتهمان “توكتوك” غير مرخص بمبلغ 130 جنيه، وقاده المتهم الأول، واختطفا حقيبة مُعلمة، ولحقهما “محمد العزيري”، 30 عام، فركله المتهم الثاني وسقط أسفل عجلات سيارة “ربع نقل”، إذ لقي مصرعه.

    واعترف “محمد. ف”، بأنه دبر للسرقة واستئجار توك توك، لحاجته إلى المال، حيث إنه متهم في قضية تزوير عملة، ويحتاج لتدبير أتعاب المحاماة، فاتفق مع المتهم الثاني على السرقة، لتدبير المبلغ.

    وأدلى بأقواله، أمام النيابة، بأنه أثناء سيرهما في طريق طلخا بالتوكتوك، شاهدا “صديقة”، 52 عام، فقرروا سرقتها واختطف “أحمد”، المتهم الثاني الحقيبة من يدها، وعندما طاردهما المجني عليه وتشبث بالتوك توك ركله لإبعاده، فسقط أرضا ودهسته سيارة ربع نقل.

    واستمعت النيابة العامة إلى أقوال “حسن م. ع”، سائق السيارة ربع نقل رقم “8791 د ن و”، واعترف أنه هرب بعد وقوع الحادث خوفا من المسائلة إذ فوجئ بشخص يسقط أمامه ولم يتمكن من السيطرة على عجلة القيادة، ونفى علمه بأنه كان يطارد لصوص، كما استعمت لأقوال مالك التوك توك ونفى علمه بالواقعة وأنهما استئجراه فقط.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق