• بحث عن
  • تفاصيل جديدة في واقعة اختطاف طفلة الدقهلية وقتلها على يد مسجل خطر

    رانيا الديداموني

    توصلت الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية، اليوم الاثنين، إلى مرتكب واقعة خطف وقتل الطفلة علياء بدير، 10 أعوام، من قرية الجزار التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية.

    وتبين، أن خلافات مادية بين الجناة ووالد الطفلة والذي يعمل سمسارًا هي السبب، وأن المتهم الأول هو صاحب السوبر ماركت الذي اختفت منه الطفلة.

    وكان اللواء فاضل عمار، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، قد تلقى إخطارًا بالواقعة من اللواء السيد سلطان، مدير المباحث الجنائية، عن عثور أحد أهالي العزبة على جثة الطفلة في مقلب القمامة داخل القرية، مبلغ باختفائها منذ 5 أيام.

    وعلى الفور، تشكل فريق بحث جنائي بقيادة محمد الأرضي، رئيس مباحث شربين، وتوجه إلى مكان البلاغ، وتشكل كردون أمني حول مكان الجثة، واخطرت النيابة للمعاينة.

    وكانت الطفلة علياء بدير عيد، 10 أعوام، قد تغيبت عن منزلها منذ الأربعاء الماضي، حيث خرجت لشراء مستلزمات من “السوبر ماركت” ولم تعد، وكثفت الجهود الأمنية للعثور عليها، حتى وجدوها مقتولة في القمامة.

    وتوصلت الجهود الأمنية إلى أن “محمد. س. ق”، بقال، قد اشترى منزل من والد الطفلة، واختلافًا على ثمن المنزل ولم يعجبه مواصفات البيت، وحاول استرداد فلوسه، ولم يتمكن من ذلك.

    واعترف المتهم أنه اتفق مع “رضا. س” ش”، مسجل خطر، باختطاف الطفلة لمساومة والدها، واستغلا حضور الطفلة لشراء مستلزمات من السوبر ماركت واختطفوها، وأخفوها لدى المتهم الثاني، لإبعاد الشبهة عن “البقال”.

    وأكدا في الاعترافات أمام المباحث، أنهم قتلوها خوفا من اكتشاف أمرهما، وتخلصوا منها ليلا في شوال وألقوها في القمامة بالقرب من المقابر، حيث اكتشف الأهالي الجثة أثناء تكثيف جهودهم في البحث عنها.

    وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، وشيع الأهالي جثمان الطفلة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق