• بحث عن
  • فاروق جعفر: رئاسة الكرة بالزمالك “استشارية”.. وملتزم بقيادة منتخب مصر للميني فوتبول 

    محمد المهدي

    أعرب فاروق جعفر المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم المصغرة “الميني فوتبول”، عن سعادته للثقة التي يحظى بها من مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، بإسناد رئاسة لجنة الكرة بالأبيض له، مشددًا، على أنه منصب استشاري تطوعي، لأنه اعتاد ألا يتقاضى راتبًا من الزمالك “البيت الكبير” منذ اعتزاله كرة القدم لاعبًا.

    وتابع جعفر قائلًا: “الزمالك بيتي الكبير الذي نشأت بين جدرانه وتربيت على مبادئه وقيمه وتحت أمره في كل شيء وفي أي وقت، ومن الطبيعي تواجدي فيه لخدمته والمساعدة على إطار ما يشهده من تطور سريع”.

    وأضاف معلقًا على رئاسته للجنة الكرة، أن عمل اللجنة سيكون في إطار السياسة العامة لمجلس إدارة النادي برئاسة مرتضى منصور لتطوير قطاعات الكرة وتقييم المدربين في مختلف الفرق، ووضع خريطة واضحة واستراتيجية بالتنسيق مع مجلس إدارة النادي.

    وتابع جعفر قائلًا: “رئاسة لجنة الكرة عمل تطوعي استشاري نابع من حبي للزمالك “الكيان الكبير”، ولم ولن أرفض نداء البيت الكبير في أي وكل وقت، لأن النادي هو صاحب الفضل علي فيما وصلت إليه من نجومية وشعبية وجماهيرية”.

    وفيما يخص توليه مهمة المدير  الفني لمنتخب مصر للميني فوتبول، أكد فاروق جعفر أنه ملتزم بعقده مع أحمد سمير رئيس الاتحاد المصري للعبة، ونائب رئيس الاتحاد العربي ومستمر في صناعة جيل واعد وتقديم تجربة كروية جديدة ستكون مثمرة للكرة المصرية.

    وتابع: “الأمور تسير على ما يرام في منتخب مصر للمينى فوتبول ونتدرب يوميا واقتربنا بقوة من الاستقرار على الهيكل الأساسي للمنتخب، استعدادًا للبطولة العربية التي تنطلق 28 فبراير بالقاهرة في ظل دعم ومساندة واضحة من أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة الذي لا يدخر جهدًا في دعم ومساندة الاتحاد الوليد الذي يسير بخطى ثابتة وواسعة تحت قيادة الشاب الوطني النشيط أحمد سمير وأتمنى أن نقدم شيئًا جميلًا لمصر دومًا”.

    فاروق جعفر مديرًا فنيًا لمنتخب المينى فوتبول.. وميهوب مديرًا للمنتخب

    قرر اتحاد الميني فوتبول تعيين فاروق جعفر، مديرًا فنيًا لمنتخب الميني فوتبول خلال الفترة المقبلة، ويعاونه في الجهاز كل من علاء ميهوب مديرًا للمنتخب، وجهاد عرفة مدرب ومحمد صلاح أبو جريشة مدربًا عامًا، ومحمد صفي علاج طبيعي، وفكري صالح مدرب حراس مرمى، وعلاء شاكر أخصائي التأهيل وإصابات الملاعب وياسر عبد العزيز منسقًا إعلاميًا.

    فاروق جعفر

    هو أحد نجوم نادي الزمالك فترة السبعينيات والثمانينيات، لقبته الجماهير المصرية بعدة ألقاب نظرًا لمهاراته الفنية داخل الملعب، أشهرها “ملك النص”.. إنه فاروق جعفر.

    ولد جعفر في قرية توماس بأسوان عام 1952، وحصل على بكالوريوس فى التربية الرياضية، وكان يشترى كرة القدم ليلعب في الشارع، أول من شاهد موهبته ميمي درويش لاعب الإسماعيلي السابق، وسيد الطباخ لاعب القناة والأوليمبي، عن طريق دوري الفصول، وكان عمره وقتها 7 سنوات.

    اكتشفه إبراهيم عبد الرحمن كشاف الزمالك، وضمه لفريق الناشئين وعندما وصل إلى 17 عامًا، ثم انضم إلى الفريق الأول أمام مصنع 36 وأحرز هدفين من أصل أربعة أهداف سجلها فريقه، وانضم للمنتخب الوطني.

    وفي عام 1972 غادر جعفر إلى أمريكا للاحتراف قبل أن يعود مرة أخرى إلى مصر.

    حقق فاروق جعفر عدة بطولات، منها الدوري العام مرتين، وكأس مصر ثلاث مرات، ومع المنتخب حقق أمم إفريقيا مرتين، وكأس السادس من أكتوبر مرة، ومن الألقاب الشخصية الفوز بلقب أحسن لاعب لعدد متتالٍ من المواسم في بداية السبعينيات، بالإضافة إلى المركز الثاني في استفتاء الاتحاد الإفريقي ومجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية بفارق صوت واحد عن الغيني بيتي سوري، ولقبته الجماهير بملك النص، والفنان والمهندس واوناسيس، نظرًا لمهارته في وسط الملعب، حتى اعتزل عام 1989.

    اتجه جعفر لمجال التدريب فعمل مساعدًا لديف مكاي وحقق للزمالك بطولة الدورى مرتين، ثم تولى تدريب الفريق الأبيض أكثر من مرة، وعمل مدربًا لأكثر من فريق بالدوري المصري منها الجيش والمحلة والترسانة، كما تولى تدريب منتخب مصر، وفي الوقت الحالي يعمل جعفر محللًا للمباريات في القنوات الفضائية.

     ياسر عبد العزيز:

    المنسق العام لمنتخب الميني فوتبول

    نائب رئيس تحرير الأخبار والمنسق العام للمنتخب الأوليمبي في أولمبياد لندن 2012 والمنسق العام لرابطة أندية الدوري الممتاز لكرة القدم السابق في ثلاث دورات.

    علاء ميهوب:

    يعد ميهوب، أحد أفضل لاعبي خط الوسط الذين أنجبتهم ملاعب الكرة المصرية عامة والنادي الأهلي خاصة، في ظل امتلاكه لقدرات فنية رائعة، جعلته واحد من أفضل صناع الألعاب في تاريخ الكرة المصرية، فضلًا عن قدرته الفائقة في تسجيل الأهداف أيضًا، وليس صناعتها وحسب.

    وُلد ميهوب في 19 يناير من عام 1962، والتقطته عيون الأهلي الخبيرة عام 1974، بعد ظهور موهبته ليبدأ مشواره الرياضي الحقيقي داخل القلعة الحمراء.

    لعب ميهوب للمنتخبات الوطنية في المراحل السنية المختلفة، إذ بدأ مشواره الدولي مع منتخب الناشئين الذي حقق البطولة الافريقية، ثم المشاركة في كأس العالم بأستراليا عام 1981، وكان أحد اللاعبين الأساسيين الذين شاركوا في فوز مصر ببطولة كأس الأمم الإفريقية عام 1986، كما تواجد مع الفراعنة في كأس العالم 1990.

    اشتهر ميهوب بتسجيل الأهداف الحاسمة والمؤثرة، أبرزها هدفه في مرمى المصري البور سعيدي في نهائي كأس مصر 1984، ما أتاح الفرصة لاقتناص الكأس، وأيضًا هدفه في مرمى الزمالك في ختام الدوري العام 88 – 1989، ليفوز المارد الأحمر باللقب المحلي وقتها.

    عقب اعتزاله انتقل ميهوب لمجال التدريب، وعمل مدربًا في الجهاز الفني للبرتغالي مانويل جوزيه، ليساهم في إحراز العديد من البطولات كمدرب مثلما فعل وهو لاعب.

    محمد صلاح أبو جريشة:

    سليل عائلة أبو جريشة أكبر عائلة كروية في مصر، انضم لناشئي الإسماعيلي تحت 13 سنة ثم تدرج حتى وصل للفريق الأول في عام 89 حيث لعب أول مباراة رسمية مع الفريق الأول أمام الشباب السعودي في دورة الصداقة الودية .. إنه محمد صلاح أبو جريشة، الذي نجح في تسطير أسمه بحروف من ذهب في تاريخ النادي الإسماعيلي، حيث فاز ببطولة الدوري مرتين مع الدراويش، ولقبين لكأس مصر.

    موهبته التهديفية كانت واضحة للعيان بداية من تواجده في مرحلة الناشئين، مرورًا بكونه هداف منتخب مصر الأوليمبي في تصفيات أولمبياد 92، نهاية بحصوله علي لقب هداف الدوري موسم 95-96 برصيد 14 هدف.

    وشارك أبو جريشة مع منتخب مصر في الدورة الأوليمبية 1992، وبطولة إفريقيا للأمم 1992 و 1994 و 1996 و شارك في تصفيات أمم إفريقيا 2002 واستبعد للإصابة.

    عقب الاعتزال، اتجه محمد صلاح إلى مجال التدريب، بعد حصوله على عدد من الدورات التدريبية، ليعمل في عدد من الأندية المصرية.

    فكري صالح:

    اكتشفه الناقد الرياضي عبد الفضيل طه، عندما كان يلعب بالكرة أمام فيلا أم كلثوم بالزمالك وعرض عليه اللعب في الزمالك وبالفعل، التحق بفريق الزمالك وعمره 10 سنوات، ولعب مع غانم سلطان والخواجة وحسن فريد وفاروق جعفر وباتريس لومبا ولطفي نسيم.

    وتم تصعيده إلى الفريق الأول وعمره 16 عامًا، بجانب هشام عزمي وسمير محمد علي، ليشارك في آخر مباراة له مع الفريق الأول في الأول من أكتوبر 1973 ويشارك بعدها في الحرب حث كان وقتها نقيبًا في سلاح الصاعقة ضمن فرق العمليات الخاصة.

    وبعد الحرب لعب مع المقاولون العرب لمدة موسم واحد قبل أن يطلب منه فؤاد صدقي تدريب حراس مرمى الفريق وهو في عمر 23 عامًا بعد رؤيا من فؤاد صدقي المدير الفني لذئاب الجبل في منامه.

    وتولى تدريب منتخب مصر الأول في عام 1979، والمنتخب الأوليمبي مع هاني مصطفى في 82، بالإضافة إلى منتخبات الناشئين والشباب وكان أحد أعضاء الجهاز الفني الذين وصلوه إلى نهائيات مونديال 90، بالإضافة إلى التأهل لأولمبياد موسكو ولندن وكذلك التتويج بكأس أمم إفريقيا لعام 1998.

    وساعد محمود الجوهري في قيادة منتخب الأردن وساهم معه في تطوير الكرة الأردنية لمدة 5 سنوات.

    وتولى تدريب للمنتخب المصري العسكري عام 1984 وحصل معه على أول إفريقيا وثالث العالم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق