• بحث عن
  • كوشنر: مصر كانت شجاعة حينما أبرمت اتفاقية السلام مع إسرائيل

    قال جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مستمر منذ وقت طويل جدًا.

    وأضاف خلال لقائه ببرنامج “الحكاية” المذاع عبر فضائية “mbc مصر”، أن الشعب الإسرائيلي والكثير من الدول العربية يثقون في الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مبينًا أن ترامب هو الرئيس الوحيد الذي أستطاع أن يضع خريطة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

    وتابع كوشنر: “لو أن العالم العربى اعترف بإسرائيل عام 1948، لما حدثت كل الصراعات وسفك الدماء والتطرف”، لافتًا إلى أن مصر كانت شجاعة حينما أبرمت اتفاقية السلام مع إسرائيل.

    وأشار مستشار الرئيس الأمريكي، إلى أن بقاء القضية الفلسطينية ووضع المسجد الأقصى دون حل يؤدي إلى زيادة التطرف في المنطقة.

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن في وقت سابق تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة بـ”صفقة القرن” في مؤتمر صحفي برفقة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

    وفي سياق متصل استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، بقصر الاتحادية الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك بحضور السيد عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء شهد التباحث حول آخر مستجدات القضية الفلسطينية في ضوء التطورات الأخيرة، والإعلان عن خطة السلام الأمريكية التي تضمنت رؤية لتسوية القضية الفلسطينية ولمستقبل حلها.

    ورحب الرئيس، بأخيه الرئيس الفلسطيني ضيفًا كريمًا على مصر، مؤكدًا أن مصر كانت وما زالت في طليعة الدول الساعية لإحلال السلام الشامل والعادل في منطقة الشرق الأوسط، حيث تبنت مصر التعايش السلمي ونبذ العنف كنهج استراتيجي راسخ لسياستها على مدار أكثر من 40 عامًا، كرست مصر خلالها جهودها لنشر تلك الثقافة في المنطقة كسبيل وحيد لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية والازدهار لشعوبها ولتغيير واقعهم إلي الأفضل.

    كما أوضح الرئيس، ثبات الموقف المصري تجاه حل القضية الفلسطينية من خلال إقامة دولة مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة وفقًا للشرعية الدولية ومقرراتها، مؤكدًا أنه في نهاية المطاف لا بديل عن المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع حتى يمكن التوصل إلى تسوية يتم التوافق عليها في إطار شامل يضمن استدامة تلك التسوية، وينهي معاناة الشعب الفلسطيني باستعادة كامل حقوقه المشروعة، ويحافظ على حقوق كافة الأطراف في الحياة والعيش في أمن واستقرار وسلام.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق