• بحث عن
  • شاب يقفز في ترعة بالشرقية لاستخراج أعمال سحر (صور وفيديو)

    شيماء عاطف

    انتشر مؤخرًا على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” فيديو لشاب عشريني العمر قفز بترعة أبو حماد بمحافظة الشرقية، حتى يلتقط “أعمال سحر” ألقتها سيدتان أوقفتا “توكتوك” ورميا هذه الأعمال في مياه الترعة.

    رامي الغريب يلتقط الأعمال من ترعة أبوحماد بالشرقية
    رامي الغريب يلتقط الأعمال من ترعة أبوحماد بالشرقية

    رامي الغريب، البالغ من العمر 25 عامًا، ويقطن بمنطقة مساكن الثانوي بجوار مدرسة الثانوية بأبو حماد بالشرقية، شاهد السيدتين وهما يرميان الأعمال بالترعة، ولم يتردد في النزول ورائها ليلتقطها ويبطل مفعولها، أما السيدتان فقد لازتا بالفرار.
    وأوضح رامي، ملتقط الأعمال، لـ”القاهرة 24″ تفاصيل واقعة الفيديو المصور، حيث إنه كان يقف على طريق أبو حماد بالشرقية بجوار مساكن الثانوي هو وزملاؤه، وشاهدوا سيدتين تنزلان من “توكتوك” وترميان أشياء داخل الترعة.

    وتابع: “عدى توك توك فيه ستات ومقفلين الستاير عشان يكونوا مستخبيين ومحدش يشوفهم، وعدوا الناحية التانية ونزلوا وكل واحدة راحت مطلعة حاجة من البوك بتاعها ورمته في البحر وراحوا جاريين، أنا عديت الناحية التانية وكنت واقف مع ناس صحابي وقلت لهم تعالوا شوفوا ايه اللي اترمى ده، بصيت لقيته ورق ملفوف ومكتوب عليه بالأحمر”.

    وأضاف رامي أنه قد فطن وهو على الطريق أن ما تم رميه في الماء “أعمال”، وأخبر أصدقاءه بذلك، إلا أنهم شعروا بالخوف، ولم يجد رامي بدًا من أن يلقي بنفسه في الماء ويخرج الأعمال الملقاة بها، فخلع ملابسه ونزل للمياه وأحضر الأعمال، “ده أذى ومينفعش، ممكن بيت يتخرب بسببه”، رامي موضحًا.

    وأكد: “نزلت بالفعل طلعت الأعمال، ولقيتهم معمولين في الورق، وكلمت شيخ ورحت له قالي دا عمل ومعمول في البحر عشان يشتغل ويمشي، قلت له أنا ممكن اعمل فيه أيه دلوقت قال لي حطه في ميه بملح وأرميه تاني في البحر، وبالفعل عملت كده”.

    هذا الفيديو منذ نحو أسبوعين، حيث قام أحد أصدقاء رامي بتصويره ورفع ذلك على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، كما أنه في أثناء قفزه في المياه كان هناك العديد من الناس والسيارات المارة، والجميع وقف ليشاهد ما يحدث حتى أن أهل المنطقة خرجوا من منازلهم ليشاهدوا ما يحدث آنذاك.

    وذكر ملتقط الأعمال: “الموضوع اتعرف في البلد هنا جامد، والستات دي واحد صاحبي كان واقف جمبي عارفهم لكنه خايف يقول هم مين، شافهم وهم بيستخبوا في التوكتوك”.

    Gepostet von Ramy Shikoo am Sonntag, 26. Januar 2020

    Gepostet von Ramy Shikoo am Sonntag, 26. Januar 2020

    Gepostet von Ramy Shikoo am Sonntag, 26. Januar 2020

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق