• بحث عن
  • الإعلام اليمنية: اتفاق الرياض بات ضرورة ملحة لتوحيد الصف اليمني ومواجهة الحوثي

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    601010
    المتعافون
    133439
    الوفيات
    27432

    قال وكيل وزارة الإعلام اليمنية، نجيب غلاب، إن اتفاق الرياض بات ضرورة ملحة لتنفيذه على أرض الواقع، من أجل توحيد الصف وبناء لحمة وطنية ببعدها الرسمي وغير الرسمي بين القوة المناهضة للمشروع الحوثي.

    وقال “غلاب”، عبر صفحته بالفيس بوك، السبت 1 فبراير 2020، إن وحدة الصف الوطني تتطلب السير بتنفيذ اتفاق الرياض وبناء لحمة وطنية ببعدها الرسمي وغير الرسمي بين القوى المناهضة للحوثية وفق مسار وطني وعربي تكاملي.

    ودعا إلى الخروج من ذهنية الاستحواذ والإقصاء ‏وملاحقة الطابور الخامس أيًا كان شكله ونوعه، ‏وفي مقدمة ذلك “عيال قطر- تركيا” الذين أصبحوا وجها آخر للحوثية، وفقًا لحديثه.

    ووصف اتفاق الرياض بـ«طاقة مركزية»، مشيرًا إلى أن من يحاول إعاقته، أيًا كان وبأي مبرر، سيضع نفسه في بؤرة قاتلة ضد معركة اليمنيين للخلاص من جريمة الكهنوت العنصري التي تستهدف الجميع بلا استثناء.

    وأكد أن المليشيا الحوثية تعيش حاليًا في ورطة كبيرة، وهى تدرك ألا مخرج لها منها، وأن الثورة الشعبية ستنفجر ضد هذه الأداة، ولن يكون لها عاصم من الشعب إلا الانتحار.

    وانتقد عدم استيعاب الشرعية اليمنية لأبطال الثاني من ديسمبر، الذين فجروا ثورة ضد المليشيا الحوثية الموالية لإيران، مشيرًا إلى أن ما يجري من الشرعية في الوقت الراهن، ترتيبات بلا فقه ولا هدف ولا استراتجية جامعة بهذا الخصوص.

    وأكد أن الخمس سنوات الماضية، كافية لإحداث تصحيح وتحول في القوة والقرار والذهنية وبناء تحول نوعي، داعيًا إلى نقلة جذرية في الشرعية لصناعة النصر الحقيقي على الأرض، لا الحديث عن الغنيمة، في إشارة منه إلى أن هناك تجار حروب لا يريدون أن تنته الحرب بانتصار اليمن والعرب على المشروع الإيراني.

    واتهم المجلس الانتقالي الجنوبي، في ديسمبر الماضي، الحكومة اليمنية، بمحاولة إفشال اتفاق الرياض، والقيام بأعمال فوضى وإرباك للأوضاع الأمنية في محافظتي أبين وشبوة، معتبرًا أن الاستفزازات العسكرية التي تقوم بها الوحدات المسلحة التابعة للحكومة تحاول عرقلة التسوية السياسية.

    وطالب المجلس حينها قيادة التحالف العربي بموقف تجاه هذه القيادات التي تعمل على إثارة الفوضى وإرباك مساع وجهود التهدئة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق