• بحث عن
  • صابرين توضح إمكانية تقديمها قصة حياة الفنانة نادية لطفي (فيديو)

    سهر عوض

    حضرت الفنانة صابرين، إلى عزاء النجمة الكبيرة نادية لطفي، والمقام بمسجد الشرطة بالشيخ زايد، بحضور عدد كبير من نجوم الفن والإعلام في مصر.

    وقالت صابرين عن شقراء السينما المصرية، إنها قدمت لمصر الكثير، حتى عندما أنا قدمت السيرة الذاتية للسيدة أم كلثوم، وجدت أن نادية لطفي لا تقل وطنية عنها، من حيث دفاعها عن مصر، وهي تعتبر تاجا على رأسنا كمصريين، يكفي أن مصر كلها تنعيها.

    وأما عن تجسيد صابرين لقصة حياة نادية لطفي، فأكدت أنها ليست بجمالها ولا في “حلاوتها” على حد قولها، مشيرة إلى لا يوجد مثل الراحلة في السينما المصرية، فهي واحدة فقط مهما مر الزمان.

    وحضر العزاء عدد كبير من نجوم الفن والإعلام في مصر، وهم الفنانة دلال عبد العزيز، وفيفي عبده، ولبنى عبد العزيز، وشهيرة، ونجوى فؤاد، وسمير صبري، ومفيد فوزي، ورامي رضوان، ولميس الحديدي، ومصطفى بكري، والسفير الفلسطيني في مصر دياب اللوح، ووزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، والدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، وعزت العلايلي.

    ورحلت نادية لطفي يوم الثلاثاء الماضي، عن عمر يناهز الـ83 عامًا، بعد احتجازها بالعناية المركزة لعدة أيام بسبب سوء حالتها الصحية، وشيعت جنازتها ظهر الأربعاء من مسجد مستشفى المعادي العسكري، بحضور عدد كبير من النجوم أبرزهم دلال عبد العزيز، ميرفت أمين، فيفي عبده، كما دُفنت بجانب مقابر الفنانة ماجدة الصباحي بمدينة 6 أكتوبر.

    نادية لطفي، حصلت على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب وهو من قدمها للسينما وهو من اختار لها الاسم الفني نادية لطفي اقتباسا من شخصية فاتن حمامة، نادية، في فيلم لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس.

    الراحلة كان اسمها الحقيقي بولا محمد مصطفى شفيق، وولدت في حي عابدين في القاهرة لأب مصري وأم مصرية تُدعى فاطمة، من محافظة الشرقية وليس كما يدعى أنها بولندية.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    إغلاق