• بحث عن
  • صحف غربية تتساءل: هل ستكون لبنان الوجهة المحتملة لزيارة هنية المقبلة؟

    أحمد مصطفى

    مؤشر فيروس كورونا في مصر

    المصابون
    1173
    المتعافون
    247
    الوفيات
    78

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    1289820
    المتعافون
    272115
    الوفيات
    70625

    كشفت تقارير صحفية غربية أن حركة حماس مهتمة هذه الأيام بترتيب عدد من الزيارات الهامة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

    وأشارت هذه التقارير إلى أن من أبرز الدول المرشحة لأن تمثل الوجهة المقبلة لهنية ستكون لبنان، خاصة في ظل أهمية الوضع الاستراتيجي والدولي المرتبط بها، فضلا عن وجود الكثير من المفاتيح السياسية والاستراتيجية الدقيقة والمهمة لحماس والتي تسع لاستغلالها في لبنان.

    وتشير صحيفة الغارديان في تقرير لها أن زيارة إسماعيل هنية إلى لبنان ليست مفروشة بالورود كما يتوقع البعض، خاصة وأنه تعهد قبيل سفرة للقاهرة بعدم القيام بزيارة إلى لبنان أو إيران بسبب وجود أطراف تتوجس القاهرة من أن يؤدي تعميق علاقات حماس بصورة عامة وهنية بصورة عامة بها إلى الكثير من التعقيدات.

    وقال مصدر فلسطيني مسؤول عن هذه النقطة أن حركة حماس علمت بغضب القاهرة بسبب زيارة رئيس المكتب السياسية إلى إيران، حيث تعهد هنية قبيل سفرة من القاهرة في جولته الأخيرة بعدم زيارة إيران، بل ووضع شروطا يجب أن يقوم بها لكي يسافر إلى تركيا، إلا أن هنية لم يلتزم بهذه الشروط، الأمر الذي سيجعل من زيارته إلى لبنان الآن تحديا سافرا لا ترغب الحركة في أن تخوضه الآن مع مصر في ظل هذا الظرف الدقيق.

    المثير للانتباه أن محاولات دعم زيارة هنية إلى لبنان جاءت عقب الاتصالات التي قام بها أخيرا مع بعض من المسؤولين اللبنانين، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة حسان دياب، ورئيس البرلمان نبيه بري.

    وتركزت اتصالات هنية مع كل هؤلاء المسؤولين حول مخاطر المقترحات الأمريكية لمسيرة التسوية، أو ما يعرف مجازا باسم”صفقة القرن” وتأثيرها على القضية الفلسطينية.

    وكان واضحا اهتمام هنية بقضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، خاصة مع إعلانه على هامش هذه المحادثات تأكيده على التمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين لأراضيهم المحتلة وعدم التنازل عنه.

    بدورها أشارت تقارير أخرى إلى إمكانية أن تكون إحدى دول الشمال الإفريقي وجهة لهنية، وتحديدا الجزائر الأمر الذي بات معروفا الآن ومتداولا بين قيادات الحركة.

    عموما فإن الرحلات الأخيرة التي يقوم بها رئيس المكتب السياسي لحماس باتت تمثل أهمية كبرى، وهي الأهمية التي تصاعدت خاصة مع وصوله إلى ماليزيا وتأكيد معلومات بأن الحركة ترغب في أن تكون ماليزيا واحدة من المواقع المركزية لها، وهو ما أكدته بعد ذلك ما تسرب من لقاءات هنية مع بعض من القيادات والرؤساء في العالم ممن يدعمون هذا التوجه، خاصة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي نسق مع الحركة منظومة العلاقات الخاصة بها مع ماليزيا.

    وعبر وزير التجارة الداخلية في ماليزيا، سيف الدين اسماعيل، في وقت سابق عن هذا التوجه، حيث أشار  عقب مشاركته في افتتاح فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر برلمانيون لأجل القدس، في نسخته الثالثة بكوالالمبور، إلى ثقته بأن بلاده وتركيا ستطرحان أفكارا بناءة لإيجاد حل دائم للقضية الفلسطينية.

    وأوضح الوزير الماليزي إلى أن تركيا وماليزيا بقيادة الزعيمين رجب طيب أردوغان ومهاتير محمد، تقيمان علاقات دبلوماسية جيدة جدا.

    وأضاف أن العلاقات التركية الماليزية المتميزة، تعد فرصة مهمة لإيجاد حلول للعديد من الأزمات القائمة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، الأمر الذي يؤكد هذا التوجه.

    عموما فإن الأيام المقبلة باتت حبلى بالتطورات، وهي التطورات المتعلقة بحركة حماس في ظل هذا الوقت الدقيق الذي تعيشه القضية الفلسطينية الآن.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق