• بحث عن
  • مصري في أمريكا يكشف دور “الروبوت” في رعاية مصابي كورونا ويقود حملة توعية

    ندى عمران

    مؤشر فيروس كورونا في مصر

    المصابون
    865
    المتعافون
    201
    الوفيات
    58

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    1016693
    المتعافون
    213151
    الوفيات
    53242

    بالتزامن مع إعلان مصر ومنظمة الصحة العالمية اكتشاف أول حالة مصابة بفيروس كورونا في مصر، اختار شريف عزب، مواطن مصري مقيم في أمريكا، أن يساعد في توعية الناس بفيروس كورونا من موقعه بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك عن طريق تدوينة الإرشادات التي ترسل لهم في أمريكا، والتي تتضمن التعريف بالفيروس وطرق الوقاية منه، وترجمتها للعربية لسهولة الاضطلاع عليها.

    شريف عزب، أربعيني العمر، ويقيم بالعاصمة الأمريكية واشنطن، يقول لـ”القاهرة 24″: “حبيت أساعد في تخفيف حالة الهلع في مصر من ظهور حالة مصابة، وأفيد الناس وأعمل خير، وحاولت في ترجمة الإرشادات المتاحة أمامي.. حتى أنفع بها الأخرين في مصر”.

    يعيش عزب في واشنطن منذ 11 عام، والتي ظهر بها أول حالة مصابة بفيروس الكورونا منذ أسبوعين، في مطلع فبراير الجاري، لترفع إدارة الصحة هناك حالة الاستعدادات، وترسل نظام وقائي لسكان الولاية عبر الهاتف المحمول والبريد الإلكتروني، يحوى هذا النظام التعريف بالفيروس ووإرشادات وطرق للوقاية من المرض.

    يحكي شريف أن منذ تشخيص الحالة، وهذا المصاب لم يتواصل بشريًا مع أي شخص، فهناك “روبوت” يتولى رعايته من الأدوية الخاصة به، والطعام، ويأخذ منه عينة التحاليل أيضًا، وهو السبب الأساسي في توقف العدوى عند هذة الحالة ولم تشهد واشنطن حالة أخرى بعدها.

    لم تقتصر الإجراءات الوقائية في واشنطن على إرسال الإرشادات لسكانها عبر الهاتف أو البريد، فهناك منشورات توعوية تنتشر في كل بقاعها، من المدارس، والأماكن العامة وأماكن العمل.

    صورة من الايميلات التي ترسلها الصحة في أمريكا للمواطنين
    صورة من الايميلات التي ترسلها الصحة في أمريكا للمواطنين

    وبالرغم من أن هذة الإرشادات تقول أن متوسط عمر الأفراد المصابين بالمرض يتراوح بين 49 إلى 56 عامًا، وأن نسبة طفيفة من الأطفال أصيبوا بالأعراض الحادة للمرض، اتخذت واشنطن إجراءات وقائية تخص المدارس، من ضمنها، منع أي شخص وصل للأراضي الأمريكية، من الصين، حيث بؤرة الفيروس، أيًا كانت جنسيته، من الدخول إلى المدارس، لمدة 14 يوم من تاريخ وصوله، حتى وإن لم يظهر عليه أعراض المرض.

    ولم يكن هذا الإجراء الوحيد فحسب، فأيضًا منع ذهاب الطلاب ممن يظهر عليه أعراض نزلات البرد من سعال وعطس.

    واحدة من الارشادات التي ترسلها الصحة الأمريكية للمواطنين
    واحدة من الارشادات التي ترسلها الصحة الأمريكية للمواطنين

    “بيتعاملوا مع الكورونا كأنه دور برد عادي”، يردف عزب أن منذ ظهر الفيروس، ويتعامل سكان أمريكا مع المرض مثله كمثل أي فيروس يصيب الإنسان، ويرجع سبب ذلك إلى الدور الكبير الذي لعبه الإعلام هناك، حيث منذ اللحظة الأولى لظهور الحالة، أعلن ذلك بكل شفافية، وحذروا المواطنين من أي نوبة هلع أو خوف من الممكن أن تصيب المواطنين.

    ووفق أحدث الأرقام فهناك ما يزيد عن 69 ألفًا أصيبوا بفيروس كورونا حتى الأن، ذلك الفيروس الجديد الذي انتشر مع مطلع العام من مدينة ووهان الصينية، لتصيب دولًا أخرى، وأودي بحياة 1667 شخصًا.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق