• بحث عن
  • الجائزة 6 ملايين درهم.. تفاصيل مسابقة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي في مصر ورابط التقديم

    السيد موسى

    يقدم لكم موقع “القاهرة 24” رابط الاشتراك في مسابقة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي في مصر، والتي تنتهي 15 مارس المقبل.

    وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، نظمت مؤتمرًا صحفيًا، خلال شهر نوفمبر 2019، للإعلان عن إطلاق جائزة “محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي” في مصر، في الدورة الثالثة للجائزة 2019-2020.

    للدخول على الموقع الإلكتروني لجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي (اضغط هنا)

    جاء ذلك في إطار حرص الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على دعم المعلمين والاهتمام بتميز المعلم وإبراز مكانته وإنجازاته التربوية وتفانيه، وأعماله التي تسهم في تحسين جودة التعليم.

    وزير التعليم: قيمة جائزة مسابقة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي 6 ملايين درهم

    وكان الدكتور طارق شوقي، في وقت سابق، قال إن إطلاق الجائزة في مصر استجابة للدعوة الكريمة من مؤسسة محمد بن زايد بشأن توسيع نطاق الدول المشاركة في الجائزة، لتشمل كلاً من مصر والأردن، في الدورة الثالثة للجائزة، مشيرًا إلى أن التعاون بين مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة كبير وممتد عبر السنوات.

    وأضاف شوقي، أن المشاركة في الوزارة إيمانًا بأهمية دعم وتميز المعلم وإبراز مكانته وإنجازاته التربوية وتفانيه وأعماله التي تسهم في تحسين جودة التعليم، موضحًا أن فلسفة الجائزة قائمة على أساس معايير عالمية غرضها تكريم المعلم الذي يبدع في فروض وواجبات عمله، وليس ذلك فحسب، بل يسعى إلى التميز من خلال تقديم شيء استثنائي من مبادرات وأعمال وبرامج تنعكس على المجتمع المدرسي.

    وقال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن مسابقة أفضل معلمي خليجي تهدف إلى تمييز المعلمين أصحاب الكفاءات، لترسيخ ثقافة التطوير والابتكار لديهم، والحكم في المسابقة يكون لدولة الإمارات، وعلى 5 معايير، أهمها المواطنة والإبداع والابتكار، وتقديم إنجاز فعلي.

    وأضاف وزير التعليم، أن قيمة الجائزة التي سيحصل عليها المعلمون 6 ملايين درهم إماراتي، ورحلة تعليمية لـ30 معلم، موضحًا أن التقديم وشروطه عبر موقع المسابقة، وبعدها يتم التقييم، ومن ثم تجرى مقابلة شخصية، وأخيرًا تقام التصفيات بين المتقدمين.

    “التعليم” تعلن تفاصيل مسابقة أفضل معلم خليجي للمدرسين المصريين

    وشدد، على أن العلاقات بين مصر والإمارات قوية، مؤكدًا أن سيتم وضع جائزة ضخمة المتنافسين، والطريق للجائزة أفضل من الجائزة نفسها، وكل من سيشارك سيستفيد منها.

    وبدوره قال الدكتور رضا حجازى، نائب الوزير لشئون المعلمين، إن فلسفة الجائزة قائمة على أساس معايير عالمية غرضها تكريم المعلم الذي يبدع في فروض وواجبات عمله، وليس ذلك فحسب، بل يسعى إلى التميز من خلال تقديم شيء استثنائي من مبادرات وأعمال وبرامج تنعكس على المجتمع المدرسي.

    وأضاف أن الجائزة تشكل أداة مهمة في تحفيز وتطوير قدرات المعلمين ومهاراتهم وكفاياتهم التعليمية، وتنمية جوانب الإبداع لديهم، وهي بذلك ترسخ لتعليم يرقى بالأجيال في المنطقة، مؤكدًا أن دعم القيادة الرشيدة للمعلم ووضعه في مكانة مرموقة يشكل أحد أهم أهداف وأولويات الجائزة، فالمعلم يظل دائمًا صمام الأمان لتحقيق تطلعات دولنا العربية، واستمرارية نهج الريادة والتقدم.

    وتخصص الجائزة مليون درهم لكل معلِّم فائز في كل دولة مشاركة في حال استوفى المعايير والشروط المعتمدة، حيث سيتم اختيار نحو 120 متسابقًا من كل دولة تمهيدًا لدخول التصفيات النهائية بالتعاون مع وزارات التربية والتعليم في دول الخليج ومصر والأردن، والمُعلم الفائز يحصل على مليون درهم قيمة الجائزة، وتبلغ قيمة الجوائز 6 ملايين درهم.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق