• بحث عن
  • مرصد الإفتاء: 19 عملية إرهابية خلال الأسبوع الثاني من فبراير.. والعراق في المرتبة الأولى

    ندى عمران

    قال مرصد الفتاوي التكفيرية والأراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن الأسبوع الثاني من فبراير شهد 19 عملية إرهابية، ضربت 12دولة ونفذتها 7تنظيمات إرهابية، بالإضافة إلى 6 عمليات ضد مجهول، والتي راح ضحيتها 134 شخصًا، حيث 69 قتيلًا و65 مصابًا.

    وجاءت العراق في المرتبة الأولى من حيث أكثر الدول التي شهدت عمليات إرهابية بواقع أربعة عمليات، بنسبة 21% من العمليات.

    وأحتلت سوريا المرتبة الثانية بواقع 3 عمليات إرهابية، بنسبة 16% من العمليات، ، إذ لا تزال الساحة السورية تشهد صراعًا عنيفًا بين التنظيمات الإرهابية الموالية للقاعدة فكريًّا وتنظيم داعش.

    وشاركت أفغانستان المرتبة الثانية مع سوريا، حيث 3 عمليات إرهابية، بنسبة 16% من العمليات، أخطرها تلك العملية التي استهدفت الكلية الحربية في كابول والتي نفذها انتحاري، ولم تعلن أي جماعة مسئوليتها عن الحادث.

    مرصد الفتاوى التكفيرية
    مرصد الفتاوى التكفيرية

    وشهدت كل من (النيجر- باكستان – الصومال – كينيا – نيجيريا – ليبيا – مالي – الجزائر – اليمن)، عملية واحدة لكل منها، وكان أشدهم تلك العملية التي ضربت (نيجيريا) ونتج عنها مقتل (30) شخصًا في هجوم تبناه عناصر “بوكو حرام” بولاية بورنو في هجوم على قرية (أونوا) استهدفوا فيها المدنيين بالأسلحة الرشاشة.

    وكشف المؤشر أن تنظيم داعش نفذ هذا الأسبوع (6) عمليات إرهابية بما نسبتها 32% من العمليات بتراجع قدره (7) عمليات عن الأسبوع الماضي، حيث نفذ (13) عملية إرهابية، وهذا التراجع لا يعني أن التنظيم قد فقد قوته، فلا يزال التنظيم يشن عمليات متنوعة في مناطق متفرقة حيث جاءت عمليات التنظيم على المؤشر لهذا الأسبوع في دول (العراق – النيجر – الجزائر – نيجيريا – سوريا).

    و تلتها في المرتبة الثانية حركة “طالبان” بواقع عمليتين إرهابيتين بنسبة 10%، وحلت تنظيمات (بوكو حرام – نصرة الإسلام والمسلمين – الشباب المجاهدين – هيئة تحرير الشام – القاعدة في جزيرة العرب) في الترتيب الثالث بواقع عملية واحدة لكل منها بنسبة 5%..

    وكما أشار البيان أن العمليات الإرهابية في مؤشر هذا الأسبوع شهدت تنوعًا في الفئات والأهداف التي ضربتها، فقد ركزت العمليات الإرهابية على استهداف المدنيين بواقع (9) عمليات إرهابية بنسبة 47% .

    وجاءت العمليات التي ضربت الأهداف الأمنية من حيث الجيش والشرطة بـعدد(4) عمليات إرهابية وبنسبة 21%، بينما شهدت المنشئات الاقتصادية عمليتين إرهابيتين بنسبة 10% ، حيث يرجع الدافع خلف استهداف المنشئات الاقتصادية كالشركات الاستثمارية وغيرها إلى الرغبة في إلحاق أكبر قدر من الضرر الاقتصادي للدولة صاحبة هذه الاستثمارات والدولة المضيفة، أو قد يكون الهدف هو اغتيال شخصية ما داخل هذه المنشأة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق