• بحث عن
  • تفاصيل العثور على جثة الطفل حسام بعد 30 ساعة من اختفاءه بجبل أسيوط

    أسيوط - هناء حسين

    بعد مرور 30 ساعة ساعة من اختفاءه، عثر أهالي قرية البلايزة بجبل أسيوط، علي جثة الطفل، حسام محسن ماهر، وشهرته مينا، عمره عام وسبعة أشهر، متوفي داخل أحد البيوت القديمة المهجوره وسط مساكن قرية البلايزة بجبل أسيوط، في ظروف غامضة حتي الآن.

    وذلك وسط حالة من الحزن، شيع أهالي قرية البلايزة بجبل أسيوط، الطفل حسام محسن ماهر، إلى مقابر أسرته.

    وكان الطفل الضحية قد تغيب منذ الأحد 16 فبراير الجاري، من أمام منزل والده، وبحثت عنه أسرته وأهالي قريته ونشروا صورته بمواقع التواصل الاجتماعي، لكن دون جدوي، حتي تم العثور عليه متوفي في منزل مهجور بقرية البلايزة وسط القمامة.

    وقال خلف بديع، خال الطفل الضحية، في تصريحات خاصة “لموقع القاهرة 24”، أن الطفل حسام محسن، كان متواجد أمام منزل والده يلعب واختفي بسرعة عند الساعة الثامنة من صباح الأحد 16فبراير الجاري، وظللنا نبحث وأهالي القرية حتي جاءنا اتصال هاتفي من أحد أهالي قرية البلايزة،” تعالوا شوفوا الطفل ده جرينا كلنا ووجدنا أنه ابننا المختفي”، حيث تم نقله بسيارة إسعاف إلى مستشفى الإيمان بمدينة أسيوط، وعقب معاينة النيابة العامة والطب الشرعي، تم دفن الطفل وسط حزن وزهول أهالي قرية البلايزة بجبل أسيوط.

    فيما تكثف مباحث أسيوط بقيادة اللواء منتصر عويضة، مدير المباحث الجنائية، وأشرف العميد أحمد الراوي رئيس مباحث مديرية أمن أسيوط، جهودها لكشف عموض اختفاء ومقتل الطفل، حسام محسن ماهر، و العثور عليه عقب اختفاءه بـ 30 ساعة، متوفي داخل منزل مهجور بجوار القمامة داخل قرية البلايزة بجبل أسيوط.

    وأشار أهالي قريه البلايزة، إلى أن والد الطفل رجل طيب وفي حاله، يعمل حلاق ويمتلك صالون خلاقة بقرية الزرابي التي تبعد نحو 4 كيلو متر، من قرية البلايزة مسقط رأس الطفل حسام محسن ماهر.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق