رئيس التحرير
محمود المملوك

السبكي: المنظومة الطبية كانت مفتتة وأثرت على تقديم الخدمة للمواطن

القاهرة 24

قال الدكتور أحمد السبكي، رئيس منظومة الرعاية الصحية، ومساعد وزير الصحة، إنه لولا وجود القطاع الخاص ومساعدته في منظومة التأمين الصحي الشامل، لم نكن لنحقق النجاح الكبير للمنظومة.

وأضاف السبكي، أن اليوم هو أحد أهم أيام الأمم المتحدة، حيث يتوافق مع اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، الأمر الذي اهتمت به الدولة المصرية في عدة أمور بدأت بمناقشات عديدة بين كافة الجهات لتطوير الرعاية الصحية في مصر، والمبادرات الرئاسية.

وأشار السبكي، إلى أن التطوير الحقيقي تمثل في قانون التأمين الصحي الشامل، الذي أدى إلى وجود معايير صحية تضمن جودة الخدمة المقدمة للمواطن في القطاعين العام والخاص، ومنذ توجيهات الرئيس السيسي، تكاتفت الجهود وشهدت انطلاق الخدمة في بورسعيد.

وتابع مشروع التأمين الصحي الشامل، هو مشروع الدولة المصرية، حيث يعمل على تغطية كافة ربوع مصر بالتعاون مع الجهات المختلفة والشركاء من القطاع الخاص.

أكد الدكتور أحمد السبكي، أن أعضاء البرلمان الحالي هم الأب الحقيقي لمنظومة التأمين الصحي الشامل، الأمر الذي يثبت أن البرلمان الحالي تاريخي، مشيرًا إلى أن قانون التأمين الصحي الشامل هو مشروع مصر.

وأضاف أن المشروع له تاريخ كبير في مصر، بداية من عام 1964، بقانون من الرئيس جمال عبد الناصر، مشيرًا إلى أن ذلك يثبت التاريخ الكبير للمشروع ابذي أصبح واقعا في الوقت الحالي.

وأشار السبكي، إلى أن 58% من المواطنين يتم تمويل خدماتهم الطبية من منظومة التأمين الصحي العادي، مشيرًا إلى أن كل ذلك يؤكد الحاجة إلى تغيير ووجود منظومة جديدة، حيث، أن 3.9% من المصريين يصرفون ما قيمته 25% من دخلهم على الرعاية الصحية.

وشدد السبكي، على أنه لولا المبادرات الرئاسية، ما كان هناك منظومة تأمين صحي شامل، مشيرًا إلى أن القطاع الطبي في مصر كان مفتت، وكل جهة لديها قانون خاص، الأمر الذي كان يؤثر على تقديم الخدمة.

وشهدت أكاديمية الأميرة فاطمة، مقر هيئة تدريب الأطباء، انطلاق المؤتمر الأول للغطية الصحية الشاملة، برعاية وزارة الصحة والسكان.

ومن المقرر، أن يتناول المؤتمر جهود الدولة لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، ودور المنظومة التي تأتي ضمن تكليفات الرئيس السيسي، في القضاء على قوائم الانتظار.