• بحث عن
  • رغم أن الجنازة خرجت من مسجده.. لماذا غاب وزير دفاع مبارك عن تشييع جثمان الرئيس الأسبق؟!

    السيد موسى

    مؤشر فيروس كورونا عالميا

    المصابون
    686276
    المتعافون
    146694
    الوفيات
    32277

    لوحظ خلال جنازة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك؛ تغيب المشير محمد حسين طنطاوى، وزير دفاع حكومة “مبارك” في الفترة من 2 مايو 1991 حتى تنحى مبارك فى 11 فبراير 2011، والقائد العام للقوات المسلحة طيلة تلك الفترة، خاصة أنه من اللافت للنظر أن الجنازة خرجت من المسجد الذي يحمل اسمه “المشير طنطاوي”.

    وتساءل العديد عن تغيب المشير طنطاوي عن العزاء، إلا أن مصادر مقربة من المشير طنطاوي رجحت أن يكون سبب عدم الحضور، هو الحالة الصحية للمشير حسين طنطاوي.

    لقاء مبارك والمشير طنطاوي الأخير

    وكان اللقاء الأخير الذي جمع مبارك بالمشير بعد اندلاع ثورة يناير، هو زيارة المشير طنطاوي له في المستشفى العسكري، عام 2014، حينما كان المشير ذاهبًا للحج، وحرص على مقابلة الرئيس السابق قبل السفر.

    تفاصيل أول لقاء بين جمال مبارك والمشير.. اطمأن على صحة الرئيس الأسبق

    ولم يتقابل كل من “طنطاوي ومبارك” -بشكل معلن عنه- بعد تلك الزيارة، إلا أن هناك لقاء جمع طنطاوي بنجل الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك جمال، وذلك خلال تأدية واجب العزاء في شقيق المشير طنطاوي عام 2017.

    لمدة 15 دقيقة، وعلى مرأى ومسمع من الجميع، دار حوار بين المشير طنطاوي وبين جمال مبارك، فى لقاء هو الأول من نوعه، إذ لم يسبق لهما أن التقيا منذ ثورة 25 يناير.

    ولم يتطرق الحوار لشيء له علاقة بالسياسة أوغيرها، بل نقل جمال مبارك تعازي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك للمشير طنطاوي في وفاة شقيقه، وأنه لولا ظروفه الصحية وعدم قدرته على الحركة؛ لكان أول الحاضرين في العزاء، ليطمئن طنطاوي عليه.

    المشير طنطاوي وجمال مبارك
    المشير طنطاوي وجمال مبارك

    وفي وقت سابق، أثارت الصورة التي جمعت طنطاوي بجمال مبارك، في فرح نجل شوقي غريب مايو 2018، وهو يلوح بأصبعه نافيًا شيئًا؛ مواقع التواصل الاجتماعي، وتساءل الجميع عن: لماذا كان يلوح المشير طنطاوي وعن أي شيء كان ينفي؟.

    وغلقت الأبواب.. الانتهاء من دفن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك

    انتهت أسرة محمد حسني مبارك، الرئيس الأسبق، منذ قليل، من مراسم دفن الرئيس الأسبق في مقابر الأسرة بمدينة مصر الجديدة، بجوار كلية البنات، حيث دفن حفيده.

    جاء ذلك بعد مراسم الجنازة العسكرية، التي تقدمها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي انطلقت من مسجد المشير طنطاوي بالتجمع، والتي حضرها مسؤولو الدولة وقيادات مصر، فضلًا عن حضور عدد من قادة الدول العربية والأجنبية، ورجال الأعمال.

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    CIB
    CIB
    إغلاق